دوقة كامبريدج تذرف الدموع بسبب قصص تضحيات الأطباء
خصصت مبادرة لدعم صحتهم العقلية

دوقة كامبريدج تذرف الدموع بسبب قصص تضحيات الأطباء

الساعة 5:09 مساءً
- ‎فيأخبار كورونا, العالم, حصاد اليوم
0
طباعة
دوقة كامبريدج تذرف الدموع بسبب قصص تضحيات الأطباء
المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

بكت دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، بسبب تأثرها الشديد بما سمعته عن قصص تضحيات الأطباء في بريطانيا في مواجهة فيروس كورونا، وهو ما دفعها وزوجها إلى إطلاق خدمة لدعم صحتهم العقلية وهي Our Frontline.

ولعبت كيت ميدلتون، 38 عامًا، دورًا محوريًا في إنشاء المبادرة الجديدة مع زوجها الأمير ويليام، 37 عامًا، والتي تقوم فيها المؤسسات الخيرية والمنظمات بتقديم الدعم على مدار الساعة للأطباء.

وتقول التقارير الجديدة إن الدوقة بكت متأثرة بقصص الأطباء الذين تركوا عائلاتهم وأطفالهم وعرّضوا أنفسهم لخطر العدوى من أجل الشعب البريطاني.

وقال مصدر من القصر الملكي لصحيفة ذا صن: لقد تأثروا بشكل لا يُصدق بالقصص التي سمعوها، وكيت على وجه الخصوص بكت بسبب القصص التي سمعتها عن التضحيات التي يقدمها جنود الخطوط الأمامية ضد حربهم على هذه الجائحة.

وقال الزوجان إن دعم عمال الأطباء خلال جائحة كوفيد-19 سيكون أولويتهم القصوى في الأشهر المقبلة، وقال دوق كامبريدج: خلال الأسابيع القليلة الماضية، وضع الملايين من العاملين في الخطوط الأمامية في جميع أنحاء المملكة المتحدة صحتهم البدنية والعقلية على المحك لحمايتنا جميعًا خلال جائحة فيروس كورونا، كل يوم، يواجهون مواقف صادمة في نفس الوقت الذي يضطرون فيه للتعامل مع مخاوفهم بشأن مخاطر إصابتهم وسلامة أسرتهم.

وتابع: على ذلك سنقوم أنا وكيت، مع المؤسسة الملكية، بكل ما في وسعنا لدعم هؤلاء الجنود، سيكون هذا العمل على رأس أولوياتنا للأشهر المقبلة.

ويُذكر أن عدد المصابين بفيروس كورونا في المملكة المتحدة وصل إلى 148,377 إصابة، وتوفي 20,319 شخصًا، وعلى الصعيد العالمي، شارف عدد الإصابات إلى الوصول إلى 3 ملايين إصابة وتوفي 203,800 شخص وتعافي 841,662 شخصًا.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :