صحيفة تركية: أردوغان وحزبه يقودان تركيا إلى حرب أهلية حقيقية
أنصار الحزب الحاكم يتعهدون بوضع نهاية دموية لأي معارضة

صحيفة تركية: أردوغان وحزبه يقودان تركيا إلى حرب أهلية حقيقية

الساعة 2:50 صباحًا
- ‎فيالعالم, تقارير, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

قال تقرير صحيفة Ahval التركية، إن نظام حكم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وحزب العدالة والتنمية الحاكم، يقودان تركيا إلى حرب أهلية حقيقية. 

وتابع التقرير: دارت شائعات عن محاولة انقلاب جديدة تدور في الآونة الأخيرة، هذه الشائعات أطلقها الحزب الحاكم بنفسه، ليبرر لنفسه تشديد القبضة الأمنية على المعارضين واعتقال كل من تسول له نفسه انتقاد الرئيس التركي.

وأشار التقرير إلى أن أنصار الحزب يعترفون بإعداد قوائم قتل وأماكن تخزين الأسلحة؛ لأنهم يتعهدون بوضع نهاية دموية لأي حادث من شأنه معارضة أردوغان.

وأضاف: يجب على المرء أن يكون أعمى حتى لا يرى أن تركيا قد ينتهي بها المطاف إلى حرب أهلية حقيقية بهذه الإجراءات وهذا الخطاب الخطير، لا سيما أن استطلاعات الرأي تظهر تراجعًا في دعم المواطنين لحزب العدالة والتنمية.

تاريخ القوائم في تركيا:

ولفت التقرير إلى أن تاريخ تركيا مليء بالقوائم، وكان أشهرها قائمة رجال الأعمال الأكراد الذين تم ابتزازهم خلال فترة الحرب الأهلية في التسعينيات، وتم اختطاف رجال الأعمال الأكراد المدرجين في هذه القائمة وقتلهم إذا رفضوا دفع مبالغ كبيرة مقابل حريتهم، وأنكرت تركيا وجود هذه القائمة لسنوات.

كما أشارت محاكمات إرغينكون، حيث اتُهم كبار العسكريين والسياسيين والصحافيين وشخصيات المجتمع المدني بتشكيل إمبراطورية الجريمة المنظمة المسلحة للإطاحة بالحكومة، إلى بعض القوائم، بما في ذلك أسماء الآلاف الذين سيتم اعتقالهم واحتجازهم في حالة حدوث انقلاب.

واختتم التقرير قائلًا: بينما يضع فيروس كورونا العالم في أوقات عصيبة، فإن نظام أردوغان يزيد من الكارثة ويبدو أن حكومة حزب العدالة والتنمية ترتكب نفس الخطأ ولا تتعلم من الماضي وتكتب قوائم موت جديدة وهو أمر لا يمكن قبوله على أنه أمر طبيعي جديد، إن الحكومات التي تحاول البقاء في السلطة من خلال مثل هذه الأفكار مقدر لها أن تخسر في كل مرة.

 



تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :