أردوغان يسعى للسيطرة على شرق البحر المتوسط!
يعمل حاليًّا على تجنيد المرتزقة في أكثر من مكان

أردوغان يسعى للسيطرة على شرق البحر المتوسط!

الساعة 8:14 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم
0
طباعة
أردوغان يسعى للسيطرة على شرق البحر المتوسط! الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
المواطن - متابعة

قال الدكتور أيمن سمير، الباحث في العلاقات الدولية: إن تركيا تسعى للمضي قدمًا في أوهامها للعودة إلى ما تسميه حدود ما قبل “اتفاقية لوزان 1923″، حيث تتعالى صيحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والحزب الحاكم (العدالة والتنمية) أن عام 2023 سوف ينهي التزام أنقرة بهذه الاتفاقية لتعود ما يسمونه بأملاك السلطان عبدالحميد إلى “الدولة العثمانية”.

وأضاف سمير، خلال لقاء لفضائية الغد، أن تركيا لهذا السبب تقوم حاليًّا بتجنيد المرتزقة في أكثر من مكان، ليس فقط في شمال غرب سوريا، حيث توجد تقارير نشرتها المعارضة التركية تفيد بأن أنقرة بدأت تجنيد المرتزقة بقاعدتها في الصومال لنقلهم إلى ليبيا، إضافة إلى إمكانية الاستعانة ببعض العناصر اليمنية التابعة لحزب الإصلاح التي كانت تتدرب شرق الأناضول، في ليبيا.

وأكد سمير أن تركيا ماضية في هذا الطريق إلى نهايته، رغم أن جبهة المعارضة تزداد يومًا بعد الآخر، معربًا عن اعتقاده بأن معركة سرت والجفرة قادمة، وأن كل ما يحدث الآن هو استعداد تركي وحشد للمرتزقة.

وأشار إلى أن هناك تصورات تركيّة أكبر من ليبيا، هي السيطرة بالكامل على شرق البحر المتوسط، إضافة إلى وجود خطط تركية مُعلنة بأنه يجب إرسال الميليشيات والمرتزقة في غرب ليبيا إلى الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء، وصولًا حتى “بوكو حرام” و”حركة الشباب” غرب إفريقيا للسيطرة على أكبر جزء من القارة الإفريقية.

ولفت سمير إلى أن هناك معارضة فرنسية قوية في مواجهة تركيا؛ لأن باريس تخشى على مصالحها الموجودة في إفريقيا.

ورأى أن معركة “الجفرة سرت” قادمة؛ لأن تركيا تعتبرها حلقة مهمة في السيطرة على شرق المتوسط وجزءًا كبيرًا من إفريقيا وليست ليبيا فقط، وهو الأمر المرتبط بالوهم العثماني الذي تسعى إليه تركيا، ليس فقط في شمال العراق أو شمال سوريا.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :