مشاكل القلب ترفع خطر الإصابة بألزهايمر .. استشاري مخ وأعصاب يوضّح أسرار المرض
مراحل تطور ألزهايمر

مشاكل القلب ترفع خطر الإصابة بألزهايمر .. استشاري مخ وأعصاب يوضّح أسرار المرض

الساعة 9:27 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم, صحة وطب‎
0
طباعة
مشاكل القلب ترفع خطر الإصابة بألزهايمر .. استشاري مخ وأعصاب يوضّح أسرار المرض
المواطن - محمد داوود- جدة

أعلنت مبادرة أبحاث ألزهايمر الألمانية أن مشاكل القلب والأوعية الدموية ترفع خطر الإصابة بألزهايمر، إذ تمنع مشاكل القلب والأوعية الدموية، وصول الأكسجين والعناصر المغذية إلى المخ بشكل سليم.

وشددت المبادرة على إجراء فحوصات منتظمة لضغط الدم، وقيم الكوليسترول، ومعدلات نظم القلب، لاكتشاف المتاعب وعلاجها في الوقت المناسب.

ضمور خلايا المخ

وحول مرض ألزهايمر يقول استشاري المخ والأعصاب الدكتور سمير فلمبان لـ” المواطن“، إن ألزهايمر عبارة عن ضمور في خلايا المخ السليمة مما يؤدى إلى تراجع مستمر في الذاكرة وانخفاض مستمر في التفكير والمهارات السلوكية والاجتماعية، وتتطور الأعراض عاده ببطء وتزداد سوءًا مع مرور الوقت وتصبح شديدة بما يكفى لتعطل قدره الشخص علي العمل بشكل مستقل.

أنواع مرض ألزهايمر

ويشير د. فلمبان إلى وجود نوعين من ألزهايمر وهما:

  • النوع الأول وهو نوع وراثي (ألزهايمر العائلي) وهذا النوع ينتقل عن طريق الجينات الوراثية من أحد الوالدين أو كليهما، وهذا النوع غير منتشر ويحدث بنسبة 10% لمن هم أقل من 65 سنة.
  • النوع الثاني (ألزهايمر غير الوراثي) وهو لا يحدث عن طريق الوراثة ويحدث للأشخاص بعد سن 65 سنة.

مراحل تطور المرض

وأشار الدكتور سمير فلمبان إلى أن هناك سبع مراحل للمرض، ففي المرحلة الأولى يكون المرض غير ملاحظ في هذه المرحلة، وفي المرحلة الثانية قد تظهر مشاكل طفيفة في الذاكرة عند الكبار كنسيان بعض الأمور الصغيرة، أما المرحلة الثالثة قد يبدأ أفراد الأسرة والأصدقاء في ملاحظة المشاكل المعرفية، وتدهور الأداء في اختبارات الذاكرة.

أما في المرحلة الرابعة من مرض ألزهايمر تظهر أعراض واضحة للمرض، وخلال المرحلة الخامسة يبدأ الناس في الحاجة إلى المساعدة في العديد من الأنشطة اليومية، وفي السادسة يحتاج الأشخاص إلى إشراف مستمر ورعاية مهنية، وفي المرحلة السابعة وهي المرحلة الأخيرة من مرض ألزهايمر وخلالها يفقد المريض القدرة على التواصل أو الاستجابة لبيئتهم، وعدم القدرة على التعرف على وجوه أقرب الناس لهم كالأبناء، بالإضافة إلى فقدان السيطرة على الأمعاء والمثانة، والحاجة إلى المساعدة في أنشطة المعيشة اليومية مثل المرحاض والاستحمام، مع القدرة على النطق بالكلمات والعبارات رغم عدم امتلاك أي فكرة من قبل المريض عن حالته.

علاج المرضى والأدوية

ونوه د. فلمبان في ختام حديثه أن هناك أدوية يمكن أن تخفف بعض الأعراض لدى بعض الناس، ويمكن من خلال ذلك إبطاء سرعة المرض ومساعدة المخ على العمل بشكل أفضل لفترة أطول، والطبيب المعالج هو الذي سيحدد خطة المتابعة والعلاج.





جديد الأخبار
تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :