لقطات سرية لتجربة قنبلة القيصر أكبر انفجار نووي في التاريخ 
أقوى 3333 مرة من انفجار هيروشيما

لقطات سرية لتجربة قنبلة القيصر أكبر انفجار نووي في التاريخ 

الساعة 11:58 صباحًا
- ‎فيالعالم, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
لقطات سرية لتجربة قنبلة القيصر أكبر انفجار نووي في التاريخ 
المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

أصدرت روسيا لقطات سرية للغاية تُنشر لأول مرة، توثق أكبر انفجار نووي حدث على الإطلاق، ويعود لـ قنبلة القيصر فوق بحر بارنتس في عام 1961.


وكافح المصورون السوفييت لالتقاط حجم الانفجار الناجم عن القنبلة النووية الحرارية سعة 50 ميغا طن، والتي انفجرت بقوة 50 مليون طن من المتفجرات التقليدية، أو 3333 ضعف قوة القنبلة التي دمرت هيروشيما.

وتم وضع الكاميرات على بعد مئات الأميال من الانفجار وتم إعدادها لظروف الإضاءة المنخفضة، وتمكنت من التقاط كرة نارية ترتفع في السماء لمدة 40 ثانية كاملة قبل أن تتبدد على هيئة سحابة عيش الغراب.

وكان هناك المزيد من اللقطات من طائرة كانت على بعد 100 ميل من الانفجار التقطت سحابة عيش الغراب وهي تتصاعد في الغلاف الجوي، ووصل ارتفاعها إلى 213 ألف قدم أو ستة أضعاف ارتفاع طائرة الركاب.

ونشرت وكالة روساتوم، الوكالة النووية الحكومية الروسية، اللقطات الوثائقية التي أبقاها الكرمليين سرًا لما يقرب من ستة عقود؛ وذلك للاحتفال بالذكرى 75 لتأسيس الوكالة.

لقطات سرية لتجربة قنبلة القيصر أكبر انفجار نووي في التاريخ  لقطات سرية لتجربة قنبلة القيصر أكبر انفجار نووي في التاريخ  لقطات سرية لتجربة قنبلة القيصر أكبر انفجار نووي في التاريخ  لقطات سرية لتجربة قنبلة القيصر أكبر انفجار نووي في التاريخ 

قنبلة القيصر:

وكانت قنبلة القيصر، المصنفة رسميًا باسم RDS-220 من قبل الجيش الروسي، أكبر قنبلة نووية تم إنشاؤها على الإطلاق وطُورت في ذروة الحرب الباردة للتنافس مع الأجهزة النووية التي تنتجها الولايات المتحدة.

وفي عام 1954، فجرت أمريكا أكبر جهاز نووي حراري أُطلق عليه اسم Castle Bravo وانفجر في جزر مارشال بقوة 15 ميغا طن، وسرعان ما شرع الجيش السوفيتي في محاولة التفوق عليه، وبحلول عام 1961 كان قد صنع قنبلة أكبر بكثير لتسجل رقمًا قياسيًا كأكبر جهاز نووي تم تصنيعه على الإطلاق.

نُقلت القنبلة النووية بالقطار إلى قاعدة أولينيا الجوية ثم تحميلها في بطن قاذفة بعيدة المدى من طراز Tu-95، وفي 30 أكتوبر أُطلقت في جزيرة سيفيرني في عمق الدائرة القطبية الشمالية.

وعندما وصلت القنبلة إلى ارتفاع 13 ألف قدم فوق سطح الأرض، تم تفجيرها، مما أدى إلى توليد أقوى انفجار من صنع الإنسان في التاريخ، وعلى سبيل المثال، إذا كان قد تم إطلاقها على لندن فإن ذلك كان من شأنه أن يمحي المدينة من الخريطة مسببة حروقًا من الدرجة الثالثة لأشخاص في أماكن بعيدة.

وكان الانفجار أيضًا كبيرًا بما يكفي لتسجيله على أنه زلزال بقوة 5.0 درجة على مقياس ريختر، والتقطته مراكز الزلازل في جميع أنحاء العالم.

وأمكن رؤية وميض الانفجار في النرويج، كما انتقلت الآثار الإشعاعية جوًا على نطاق واسع عبر الدول الاسكندنافية، مما أدى إلى إدانة دولية للاختبار.

وفي عام 1963، كنتيجة جزئية لتداعيات اختبار قنبلة القيصر، وقعت الولايات المتحدة وروسيا معاهدة تحظر جميع تجارب الأسلحة النووية في الغلاف الجوي، مما يعني أنه يجب اختبارها تحت الأرض.

وبدلاً من بناء جهاز أكبر من قنبلة القيصر، قررت الولايات المتحدة أنه سيكون من غير العملي استخدامها في الصراع وبدلاً من ذلك سارعت لتصغير القنابل بحيث يمكن تركيبها على الصواريخ، ثم حظرت معاهدة لاحقة في عام 1990 جميع التجارب النووية.

وفي عام 2017، وقعت 84 دولة على معاهدة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة النووية، مما يحظر على الموقعين تطوير أو اختبار أو بناء أو تخزين الأسلحة النووية.

 

تقرير للجيش الأمريكي: كوريا الشمالية تمتلك 60 قنبلة نووية


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :