انخفاض الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد بسبب أردوغان
عنجهية الرئيس التركي تدمر بلاده اقتصاديًا

انخفاض الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد بسبب أردوغان

الساعة 3:29 مساءً
- ‎فيالعالم, تقارير, حصاد اليوم
0
طباعة
انخفاض الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد بسبب أردوغان
المواطن - ترجمة : عمر رأفت

انخفضت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد تجاوز 8 ليرات مقابل الدولار، ووصلت إلى 8.0677 للدولار اليوم الاثنين، بعد أن تحدى الرئيس رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة لاختبارها صواريخ إس -400 روسية الصنع.

وقال أردوغان في تصريحات له يوم أمس الأحد: “مهما كانت عقوباتكم فلا تترددوا في تطبيقها، أخبرتنا أن نعيد صواريخ إس -400، نحن لسنا دولة قبلية، نحن تركيا “.

عنجهية أردوغان والتأثير الأمريكي

وهددت الولايات المتحدة برد قاسٍ على المستوى الاقتصادي والسياسي ضد تركيا حليفة الناتو بعد أن تسلمت صواريخ الدفاع الجوي العام الماضي، ولقد استبعدت واشنطن بالفعل من برنامج لتطوير وشراء طائرة مقاتلة من طراز F-35 الشبح.

ويقول محللون إن الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر منحت حكومة أردوغان فرصة لاختبار الأسلحة، فيما أكد أردوغان يوم الجمعة أن الجيش التركي اختبر إطلاق S-400، وأثار البيان إدانة سريعة من البنتاغون.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان إن استخدام النظام الروسي لا يتفق مع التزامات تركيا كحليف للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

وأضاف قائلًا: “تدين وزارة الدفاع الأمريكية بأشد العبارات الممكنة اختبار تركيا في 16 أكتوبر لمنظومة الدفاع الجوي إس -400، وهو اختبار أكده اليوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

موقع أحوال التركي

استمرار سقوط الليرة

فقدت الليرة أكثر من ربع قيمتها هذا العام، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مخاوف بين المستثمرين بشأن تدهور علاقات تركيا مع الولايات المتحدة وأوروبا والقوى الإقليمية.

تخوض حكومة أردوغان خلافًا مع اليونان بشأن الأراضي، وقد زودت الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرًا لها في ليبيا بالأسلحة والمرتزقة، وفعلت الشيء نفسه في الصراع بين أذربيجان وأرمينيا بشأن منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها.

فرضت الولايات المتحدة عقوبات قصيرة على تركيا العام الماضي بعد أن أمر أردوغان بشن عملية عسكرية ضد الأكراد المتحالفين مع الغرب ضد تنظيم داعش.

كما تراجعت الليرة يوم الاثنين بعد أن فاجأ البنك المركزي الاقتصاديين بترك سعر الفائدة القياسي دون تغيير أواخر الأسبوع الماضي.

وأبقى البنك سعر الفائدة الرئيسي عند 10.25 بالمئة يوم الخميس حتى مع تصاعد ضغط البيع على الليرة.

وبدلًا من ذلك، اختارت توسيع الحد الأعلى لما يسمى بممر سعر الفائدة إلى 3 نقاط مئوية فوق سعر الإقراض لليلة واحدة، والذي يبلغ 11.75٪.

وأنفق البنك المركزي عشرات المليارات من الدولارات من احتياطياته من العملات الأجنبية هذا العام للدفاع عن الليرة، مما أدى إلى استنفادها بشدة.

ويعارض أردوغان ارتفاع أسعار الفائدة – وهي أداة رئيسية تستخدمها البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم لتحقيق استقرار العملات – قائلًا إنها تضخمية.

ويدير الاقتصاد التركي صهر أردوغان ووزير الخزانة والمالية بيرات البيرق، الذي قال إن البلاد بحاجة إلى عملة تنافسية للمساعدة في التعافي الذي تقوده الصادرات.

وأظهرت بيانات البنك المركزي اليوم الاثنين ارتفاع الثقة الصناعية في البلاد إلى 108.1، وهو أعلى مستوى منذ ما قبل أزمة العملة مباشرة في صيف 2018، لكن مقياسًا للبنك المركزي يقيس توقعات طلبات التصدير التركية انخفض.


شارك الخبر


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :