جعل كلبه الأليف قائدًا لسلاح الجو.. أبرز أسباب التمرد على ملك تايلاند
عاداته في البلاط الملكي جعلته شخصًا مكروهًا

جعل كلبه الأليف قائدًا لسلاح الجو.. أبرز أسباب التمرد على ملك تايلاند

الساعة 3:47 مساءً
- ‎فيغرائب, العالم, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
جعل كلبه الأليف قائدًا لسلاح الجو.. أبرز أسباب التمرد على ملك تايلاند
المواطن - ترجمة: منة الله أشرف

يتمتع ملك تايلاند ماها فاجيرالونجكورن بشعبية قليلة للغاية عند أفراد شعبه البالغ عددهم 70 مليونًا، وهو ما دفعهم للتمرد عليه، وهذه أبرز أسبابهم، بحسب ما عرضتها صحيفة ديلي ميل البريطانية.

عادات ملك تايلاند الغريبة

وأبرز التقرير أن عادات الملك جعلته يحظى بكراهية الأشخاص المقربين منه، فهو يصر على ضرورة أن يزحف رجال البلاط على ركبهم تجاهه، ويأمرهم بحلق رؤوسهم، كما أنه غير قادر على ربط رباط حذائه لأن رجال الحاشية دائمًا يفعلون ذلك من أجله.

جعل كلبه الأليف قائدًا لسلاح الجو.. أبرز أسباب التمرد على ملك تايلاند

ثم هناك هوسه الغريب بكلبه فوفو Foo Foo الذي جعله قائدًا لسلاح القوات الجوية الملكية التايلاندية، وقد صمم له ملابس خصيصة تليق بالقائد بما في ذلك قفازات لأظافره ومقعد رسمي على طاولة العشاء.

وعندما توفي الكلب في عام 2015، أُقيمت له جنازة فخمة استمرت أربعة أيام.

ثم هناك عاداته مع زوجاته وأبنائه، حيث جعل ذات مرة إحدى زوجاته تأكل من وعاء الكلب الخاص به، ولاحقًا تم تجريدها من ألقابها وسجن أفراد أسرتها.

وقد تبرأ من أربعة من أبنائه على الأقل، كما رفض دفع الرسوم المدرسية لأطفاله على الرغم من ثروته البالغة 40 مليار دولار.

ورغم أن القوانين تعاقب المسيئين لملك تايلاند بالسجن 15 عامًا، إلا أن صبر المواطنين قد نفد، حتى أنهم لم يعودوا يهتموا بتلك النصوص القانونية، وخرجوا للتمرد عليه قائلين إنه ما يفعله جعل من بلادهم أضحوكة دولية واصفين إياه بأنه فتى مستهتر.

جعل كلبه الأليف قائدًا لسلاح الجو.. أبرز أسباب التمرد على ملك تايلاند

وتتصاعد الاضطرابات في تايلاند لاسيما بعد تضرر صناعة السياحة بسبب فيروس كورونا، وهو ما زاد من حنق التايلانديين وضجرهم وإحراجهم، وفي الأسبوع الماضي وصلت الأمور إلى ذروتها وباتت المظاهرات صريحة وعنيفة ومتزايدة بشكل واضح في الشوارع.

وقال تقرير الصحيفة البريطانية: عندما تولى ملك تايلاند العرش قبل أربع سنوات، أقام حفل تتويج استمر 3 أيام بقيمة 30 مليون دولار وتتضمن ذلك تاجًا ذهبيًا يزن أكثر من 15 رطلاً، وسيطر على ممتلكات التاج وجميع الأموال الملكية، وتولى القيادة المباشرة للقوات والتدخل في العملية الحكومية وتعديل دستور تايلاند، وذلك على الرغم من أن الملك هناك لا يحكم.

وتابع: وبعد عودته من ألمانيا الأسبوع الماضي، استقبله أكثر من 10 آلاف متظاهر في بانكوك بالعبارات المسيئة، وهو ما يعد تحولًا صادمًا بالنسبة لبلد مثل تايلاند اعتاد تزيين المنازل والمباني العامة بصورة ملكهم.

جعل كلبه الأليف قائدًا لسلاح الجو.. أبرز أسباب التمرد على ملك تايلاند

واختتم التقرير قائلًا: الآن، مع تهافت الحشود في الشوارع، قد يكون من الأفضل للملك ماها فاجيرالونجكورن أن يتراجع ويعيد النظر في سياساته أو أنه يخاطر بفقدان تاجه تمامًا.

 


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :