فضيحة تعرية النساء في مطار الدوحة تثير غضب أوروبا
نيوزيلاندا تُهدد وبريطانيا تطالب بالتحقيق

فضيحة تعرية النساء في مطار الدوحة تثير غضب أوروبا

الساعة 4:22 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
فضيحة تعرية النساء في مطار الدوحة تثير غضب أوروبا
المواطن - متابعة

أثارت واقعة إخضاع عدد من النساء الأوروبيات المسافرات من مطار الدوحة إلى الفحوص القسرية والتفتيش المهين، داخل المطار قبل أيام ماضية غضبًا كبيرًا وردود فعل دولية، بل إنّ البعض طالب بمقاطعة شركات الخطوط الجوية القطرية، كعقاب لها على فعلتها.

أستراليا وأزمتها مع مطار الدوحة

البداية كانت مع أستراليا والتي أعلنت عن خضوع 18 سيدة من بينهن 13 امرأة أسترالية، لفحص قسري مهين من أجل معرفة ما إذا كن مسؤولات عن رمي رضيع متخلى عنه في أحد حمامات مطار الدوحة الدولي، وطالبت حينها الخارجية الأسترالية قطر عن رد على هذا الحادث والذي وصته بـ”الاعتداء”.

لم ينتهِ الأمر عند هذا الحد، فقد تفاعل سياسيون أستراليون من مختلف الأحزاب، عن طريق الانسحاب من حفل عشاء أقامته سفارة قطر في أستراليا، كما بادر نواب من لجنة الأمن والمخابرات في البرلمان الأسترالي إلى اتخاذ هذا الموقف، في مسعى إلى الضغط على الحكومة، حتى تتخذ موقفًا أكثر حزمًا وصرامة تجاه قطر.

استراليا

بريطانيا تدخل في الأزمة

الأمر لم يقف عند أستراليا فقط، بل دخلت بريطانيا هي الأخرى على خط الأزمة، خاصة وأن امرأتين بريطانيتين كانتا من بين المسافرات اللاتي تعرضن لفحوص قسرية، لذلك قد بادر دبلوماسيون بريطانيون إلى الاحتجاج على الدوحة، حسبما نشرت صحيفة “غارديان”، والتي أشارت أيضًا إلى أن دبلوماسيين بريطانيين نقلوا احتجاجهم إلى السلطات القطرية، وطالبوا بتقديم ضمانات على عدم تكرار ما حصل.

بريطانيا

تهديد نيوزيلندا

نيوزيلندا، هي الأخرى خرجت لتهدد الدوحة، قائلة إن إحدى مواطناتها كانت من بين النساء اللائي تعرضن لحادثة الفحوص المهينة في مطار حمد بن جاسم الدولي، ووصفت ما وقع بالأمر “غير المقبول على الإطلاق”.

وذكرت الخارجية النيوزيلندية، في بيان، يوم الخميس، “نعرب عن قلقنا البالغ إزاء وجود مواطنة نيوزيلندية في الحادثة الفظيعة التي تعرضت لها نساء مسافرات على متن الخطوط القطرية”، مشددة على أن ما حدث غير مقبول “بتاتًا”، مضيفة أنها أوضحت هذا الأمر لإبداء الموقف كما أنها تطلب تقريرًا مفصلًا من السلطات القطرية.

مطار الدوحة

ووفقًا لوزيرة الخارجية الأسترالية فقد تعرضت 18 امرأة على الأقل، من بينهن 13 أسترالية، من 10 رحلات جوية، لعمليات التفتيش القسري، بحسب ما أفادت صحيفة الغارديان البريطانية.

وقالت النساء الضحايا إنهم طولبن بالنزول من الطائرة، ثم جرى اقتيادهن في مكان أسفل المطار، وعقب ذلك، تم إدخالهن إلى سيارة إسعاف حتى يخضعن لفحص قسري من أجل معرفة ما إذا كن قد أنجبن قبل فترة قصيرة.

رد قطر غير المقنع

وفي محاولة للتخفيف من هول ما وقع، زعمت قطر أن قرار الفحص جرى اتخاذه بشكل طارئ عقب العثور على الرضيع المتخلى عنه، وأعربت عن أسفها إزاء ما حصل وتحويل المسؤولين في المطار إلى النيابة العامة للتحقيق في الواقعة، لكن هذا الرد لم يحظ بالقبول في الوسط السياسي والشعبي الأوروبي.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :