مقتل فخري زاده يهدد الصراع ويعقّد الأوضاع قبل تسلم بايدن للرئاسة الأمريكية
إيران تتوعد بالرد على عملية الاغتيال

مقتل فخري زاده يهدد الصراع ويعقّد الأوضاع قبل تسلم بايدن للرئاسة الأمريكية

الساعة 9:16 مساءً
- ‎فيتقارير, العالم, حصاد اليوم
0
طباعة
مقتل فخري زاده يهدد الصراع ويعقّد الأوضاع قبل تسلم بايدن للرئاسة الأمريكية
المواطن - ترجمة : عمر رأفت

اغتيل أكبر عالم نووي إيراني في كمين بالقرب من طهران في 27 نوفمبر، في هجوم وقح يهدد بتصعيد التوترات بين إيران والولايات المتحدة وحليفتها الوثيقة إسرائيل.

وحسبما ذكر موقع راديو فردا، قد يؤدي مقتل محسن فخري زاده، الذي اعتبرته أجهزة المخابرات الغربية على أنه العقل المدبر الغامض وراء برنامج إيران النووي السري السابق، إلى تقويض هدف الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بإحياء الدبلوماسية مع إيران عندما يدخل البيت الأبيض في يناير.

وألقت إيران على الفور باللوم على إسرائيل في عملية الاغتيال، بينما أشارت إلى أن للولايات المتحدة دورًا غير مباشر أو مباشرًا.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن الاغتيال وقع عندما انفجرت شاحنة مفخخة مخبأة تحت حمولة من الخشب قرب سيارة تقل فخري زاده في بلدة أبسارد قرب طهران.

وعندما توقفت سيارة فخري زاده، قام خمسة مسلحين على الأقل باقتحام السيارة بنيران سريعة واشتبكوا في معركة بالأسلحة النارية مع الحراس الشخصيين للعالم.

وزعم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن هناك مؤشرات جدية على دور إسرائيلي في الاغتيال، كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى إنهاء المعايير المزدوجة المخزية وإدانة هذا العمل الإرهابي للدولة.

إسرائيل المسؤولة:

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز، نقلًا عن مسؤول أمريكي واثنين من مسؤولي المخابرات، أن إسرائيل كانت وراء الهجوم على العالم، على الرغم من أنه لم يكن من الواضح ما هي المعلومات.

إيران

وقام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتسمية فخري زاده في عرض تقديمي عام 2018 يكشف عن مجموعة من الوثائق المسروقة حول الأنشطة النووية السرية المزعومة لإيران، قائلًا: “تذكر هذا الاسم”.

لطالما اشتبه في أن إسرائيل نفذت سلسلة من عمليات القتل المستهدف لعلماء نوويين إيرانيين وعمليات تخريبية أخرى ضد إيران باستخدام عناصر من مجاهدي خلق، وهي جماعة معارضة في المنفى، فيما قال مسؤولون إيرانيون: إن إيران سترد على الهجوم على العالم النووي.

وتعهد المستشار العسكري للمرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، حسين دهقان، بالرد على هذا الهجوم، حيث كتب على تويتر “في الأيام الأخيرة من الحياة السياسية لحليفهم، يسعون إلى تكثيف الضغط على إيران وخلق حرب شاملة”.

وفي هذا، قال مايكل مولروي، المسؤول البارز في البنتاجون في وقت سابق في إدارة الرئيس دونالد ترامب: إن مقتل فخري زاده سيؤدي إلى انتكاسة لبرنامج إيران النووي، وإنه يجب رفع مستويات التأهب على الفور في البلدان التي قد ترد فيها إيران.

تعقيدات بانتظار بايدن:

ومن المرجح أن تؤدي عملية الاغتيال إلى تعقيد ملف إيران بالنسبة لإدارة بايدن القادمة، والذي قال إنه سيحاول الرجوع إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحب منه ترامب في 2018 والعمل مع الحلفاء لتعزيز شروطه، إذا استأنفت طهران الامتثال لأول مرة.

في يناير، أمر ترامب بشن غارة جوية أمريكية بطائرة مسيرة في بغداد أسفرت عن مقتل اللواء قاسم سليماني، أقوى قائد عسكري إيراني.

وردت إيران بإطلاق صواريخ على قاعدة عراقية تضم قوات أمريكية، مما دفع البلدين إلى شفا الحرب. مع بقاء أقل من شهرين في المنصب، من المتوقع أن تكثف إدارة ترامب حملة “الضغط الأقصى” ضد إيران، فيما يقول النقاد إنها سياسة تهدف إلى تقويض خيارات الإدارة الديمقراطية القادمة.

وقال محللون: إن مقتل فخري زاده، الذي كان يترأس منظمة البحث والابتكار بوزارة الدفاع، من غير المرجح أن يوقف البرنامج النووي الإيراني، ولم يكن هذا هو الهدف من الاغتيال.

وكتب أريان طبطبائي، الخبير في شؤون إيران، أن فخري زاده كان له دور فعال في تطويرها وإنشاء بنية تحتية لدعمها، وموته لن يغير مسار البرنامج النووي الإيراني بشكل جذري.

فيما قالت إيلي جيرانمايه من المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية على تويتر: إن الهدف من الاغتيال “لم يكن إعاقة البرنامج النووي بل تقويض الدبلوماسية”.

ووصف جون برينان، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية عندما كان بايدن نائب الرئيس في رئاسة باراك أوباما، القتل بأنه “عمل إجرامي ومتهور للغاية”.

وكتب على تويتر: “سيكون من الحكمة أن ينتظر القادة الإيرانيون عودة القيادة الأمريكية المسؤولة على المسرح العالمي لمقاومة الرغبة في الرد على الجناة المفترضين”.

وقاد فخري زاده ما يسمى ببرنامج عمد الإيراني الذي تقول إسرائيل والغرب: إنه كان عملية عسكرية لتقييم جدوى بناء سلاح نووي.

ولطالما أكدت طهران أن برنامجها النووي سلمي. تقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية: إنه برنامج عمد انتهى في عام 2003.

ويراقب مفتشو الوكالة الدولية حاليًّا المواقع النووية الإيرانية كجزء من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع القوى العالمية، والذي خرقته إيران تدريجيًّا بعد الانسحاب الأمريكي.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :