نادين نجيم تروي تفاصيل إصابتها في انفجار مرفأ بيروت: “وجدتني مغطسة بالدم”
قالت : حجبت صوري بعد الحادث خوفًا على الأطفال

نادين نجيم تروي تفاصيل إصابتها في انفجار مرفأ بيروت: “وجدتني مغطسة بالدم”

الساعة 1:42 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم
0
طباعة
نادين نجيم تروي تفاصيل إصابتها في انفجار مرفأ بيروت: “وجدتني مغطسة بالدم”
المواطن - متابعة

أطلت الفنانة نادين نجيم على متابعيها في ثوب بسيط ومكياج أقرب إلى الطبيعي في ظهورها الأول بعد إصابتها التي تعرضت لها جراء انفجار مرفأ بيروت.

وكشفت الفنانة اللبنانية خلال لقائها التليفزيوني الأول مع برنامج “أحمر بالخط العريض” المذاع على فضائية “إل بي سي” اللبنانية عن مجموعة من الصور الخاصة بها من داخل غرفة العمليات.

وروت نادين نجيم الكثير من التفاصيل الخاصة بالصدمة التي تعرضت لها إثر الحادث وأسباب صمتها لنحو ثلاثة أشهر متصلة دون التحدث عن تفاصيل تلك الأزمة.

آثار الحادث والعملية التجميلية

وكشفت الصور التي عرضتها نادين نجيم عن حجم ما تعرضت له من خسائر أثرت على ملامحها وهو ما جعلها تخضع لعملية تجميل عاجلة.

العملية التجميلية استهدفت ترميم الوجه خاصة أن الإصابات كانت تهدد بصرها، وظلت تحت تأثير المخدر ولم تنتبه إلا بعد 7 ساعات بحسب روايتها.

نادين نجيم

سر صمت نادين نجيم 3 أشهر

وقالت الفنانة نادين نجيم إنها لم تنشر صورها بعد الحادث حرصًا على الأطفال وتأثر الآخرون بمشاهدتها في وضع صادم خاصة أن وجهها كان به الكثير من الآثار الصادمة، مؤكدة أن الجميع تضررت من الحادث بتفاوت وكانت تشعر أنها أقل ضررًا عن الآخرين وأن إصابتها ليست بالغة كغيرها قائلة “خجلت أحكي”.

من لحظة الإصابة حتى وصولها للمستشفى

وكشفت نادين نجيم عن كواليس ما حدث لها أثناء انفجار مرفأ بيروت قائلة: “كان فيه نار انطلقت وسمعت صوت الغليان وصرخت يا عذراء”.

وأكدت أن الطابق الخاص بها كان يحتوي على شباك طوله 3 أمتار تحطم تأثرًا بقوة الانفجار “وطحن نصف منخارها” بحسب وصفها.

وعن مشهد الإصابة سردته الفنانة اللبنانية قائلة: “بعد الإصابة غبت عن الوعي وحينما عدت وجدت شيئًا مثل الكذب، وجهي قاشط والشفة مقسومة وجسمي مكسر وجدتني مغطسة بالدم وصرت أجري على غرف الأولاد ولم يكن هناك شيء باقٍ لم يسقط سوى صورة أبي”.

وأضافت نادين أنها تطلعت بالمرآة قبل خروجها لتتأكد أنها ترى ولم تفقد عينها، مؤكدة أن كل ما حملته معها كان: “أخذت هاتفي وروبًا قمت بارتدائه فوق البيجامة”.

وكشفت أنها وجدت كل الأبواب واضطرت إلى نزول الدرج ولم تستطع إخراج سيارتها لأن الجراج مغلق فأوقفت أحد السيارات بالشارع لشخص يدعى حسين لم يتعرف عليها نتيجة الإصابة ونقلها للمستشفى.

نادين نجيم


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :