15 % من مريضات سرطان الثدي لديهن قصة عائلية
نسبة الخطورة تتضاعف 3 مرات

15 % من مريضات سرطان الثدي لديهن قصة عائلية

الساعة 6:29 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم, صحة وطب‎
0
طباعة
15 % من مريضات سرطان الثدي لديهن قصة عائلية
المواطن - محمد داوود - جدة

لا يُظهر سرطان الثدي في معظم الحالات أعراضًا في مراحله المبكر، وإنما تظهر الأعراض عندما يكبر وينمو، ويحدث الورم السرطاني في بعض الأحيان تغيرات في مظهر الثدي، أو الإحساس به، وتشمل هذه التغيرات؛ كتلة في منطقة الثدي، أو الإبط لم تكن موجودة سابقًا، أو كتلة قد تغيرت، أو حدوث تغير في شكل الثدي أو حجمه، مع ألم جديد مستمر ولا يزول، في الثدي أو الحلمة، إفرازات من الحلمة.

سرطان الثدي الأكثر انتشارًا

تقول استشاري جراحة الأورام الدكتورة فاتن جميل لـ”المواطن “: سرطان الثدي من أشيع أنواع السرطانات عند السيدات، فواحدة من كل ثماني سيدات عرضة لهذا المرض، ووجود قصة عائلية لهذا المرض يرفع من نسبة الإصابة به، إذ إن وجود شخص واحد من أقرباء الدرجة الأولى (الأخت، الأم، الابنة، الأب، الأخ) يرفع نسبة الخطورة إلى الضعف، مع التنويه بأن سرطان الثدي يصيب الذكور أيضًا.

أقرباء الدرجة الأولى

وتابعت قائلة: “وجود شخصين من أقرباء الدرجة الأولى يزيد نسبة الخطورة 3 مرات، وبشكل عام فإن 15% من النساء المصابات بسرطان الثدي لديهن قصة عائلية لهذا المرض، وهذا يعني أن 85%من النساء المصابات لا يوجد عندهن قصة عائلية”.

أهمية أشعة الماموجرام

ونصحت الدكتورة جميل السيدات باتباع عدة وصايا وهي: القيام بالأشياء التي تساعد في الكشف المبكر عن السرطان في حال حدوثه لا سمح الله وهي عدم إهمال أي شكوى في الثدي مثل تورم في كل الثدي أو في جزء منه حتى وإن لم تشعر السيدة بوجود كتلة، تغير في لون الجلد أو شكله، خروج مفرزات من الحلمة عدا الحليب، ألم في الثدي أو الحلمة، الشعور بكتلة في الثدي مهما كانت صغيرة، الشعور بوجود عقد في الإبط أو الرقبة، مراجعة الطبيب فورًا.

سرطان الثدي

وأوصت بالفحص الدوري للثدي من قبل الطبيب المختص كل عام على الأقل، والفحص الدوري الذاتي للثدي وهذا الفحص تقوم به السيدة بنفسها كل شهر بعد انتهاء الدورة الشهرية بيومين ويجب أن تسأل طبيبتها لمعرفة طريقة القيام به، وضرورة إجراء صورة ماموغرام للثدي بشكل دوري إذ يقوم الطبيب أيضًا بتحديد الوقت الذي يجب أن تجري فيه السيدة الأشعة، وخصوصًا في حال وجود القصة العائلية.

تقليل عوامل الخطورة

واختتمت الدكتورة جميل بقولها: “من غير المؤكد أننا قد نستطيع منع الإصابة بسرطان الثدي، لكن هناك عوامل خطورة يمكن أن تقلل منها من خلال تناول الطعام الصحي الغني بالخضار والفواكه والسمك والإقلال من الطعام الدسم، ممارسة التمارين الرياضية يوميًا، المحافظة على وزن مثالي للجسم خلال كل فترات الحياة خاصة بعد سن اليأس، عدم تناول حبوب منع الحمل، تجنب تناول حبوب الهرمونات بعد سن اليأس، القيام بالإرضاع الطبيعي في حال الإنجاب.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :