دراسة تحذر: الخمول البدني يزيد خطر الوفاة بفيروس كورونا

دراسة تحذر: الخمول البدني يزيد خطر الوفاة بفيروس كورونا

الساعة 3:03 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, صحة وطب‎
0
طباعة
دراسة تحذر: الخمول البدني يزيد خطر الوفاة بفيروس كورونا فيروس كورونا
المواطن - متابعة

ربطت دراسة نشرتها المجلة البريطانية للطب الرياضي (British Journal of Sports Medicine) بين الخمول البدني وزيادة احتمالية المعاناة من حالة إصابة خطيرة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والوفاة بسببه، وهي حالة لا يتجاوزها كعامل خطورة إلا تقدم العمر ووجود تاريخ مرضي له علاقة بزراعة الأعضاء.

وقام باحثون، بقيادة الباحث في مركز (Kaiser Permanente) الطبي في كاليفورنيا (الولايات المتحدة)، روبرت ساليس، بتحليل بيانات 48.440 شخصاً عانوا من مرض كورونا بين يناير (كانون الثاني) وأكتوبر (تشرين الأول) 2020، من أجل معرفة ما إذا كانت هناك علاقة بين عدم ممارسة رياضة ودخول المستشفى، والتعرض لعدوى شديدة والوفاة.

وكان متوسط عمر عينة الحالات 47 عاماً، وكان 62% منها من النساء، وجميعهم يعانون من زيادة الوزن، كما يشير معدو الدراسة.

ولم يكن يعاني نصف المرضى من أي أمراض سابقة، و18% منهم كانوا يعانون من مرض واحد فقط و32% مرضين أو أكثر.

تصنيف حالات النشاط

وأفاد جميع المشاركين في الدراسة عن مستوى نشاطهم البدني العادي في ثلاث استشارات طبية على الأقل بين مارس/آذار 2018 ومارس 2020، وتم تصنيف أولئك الذين مارسوا أقل من 10 دقائق من التمرينات في الأسبوع على أنهم “غير نشيطين”؛ وأولئك الذين مارسوا أقل من 149 دقيقة “غير نشطين قليلا”؛ و”نشطين” الذين يمارسون أكثر من 150 دقيقة في الأسبوع.

وصُنف 7% منهم على أنهم نشيطون، و15% على أنهم غير نشيطين، والباقي نشيطون قليلاً.
وجد معدو الدراسة أن الأشخاص غير النشطين كانوا أكثر عرضة لدخول المستشفى بمقدار الضعف مقارنة بالأشخاص النشطين، وأكثر بمقدار 2.5 مرة للتعرض لخطر الوفاة نتيجة عدوى كورونا، و73% أكثر عرضة للحاجة إلى العناية المركزة.

ومقارنة بالمصنفين على أنهم “نشيطون قليلاً”، فإن غير النشطين لديهم مخاطر أعلى بنسبة 20% لدخول المستشفى، وأكثر بنسبة 10% للحاجة إلى دخول العناية المركزة، و32% أكثر عرضة لخطر الوفاة.

الرياض وفيروس كورونا

وعلى الرغم من أن الدراسة “القائمة على الملاحظة” لا تشرح أسباب العلاقة بين ممارسة الرياضة وفيروس كورونا، إلا أنها تسمح باستنتاج أن المرضى الذين كانوا غير نشطين في العامين السابقين للوباء “كان لديهم فرص أكبر لدخول المستشفى والحاجة إلى الرعاية المركزة والوفاة” مقارنة بأولئك الذين مارسوا تمرينات رياضية في الحدود الموصي بها.

وكعامل خطر للإصابة بمرض خطير “تم تجاوز الخمول البدني (في هذه الدراسة) فقط بالتقدم في العمر وزراعة الأعضاء”، متقدماً على عوامل أخرى مثل السكري والسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية.
ويشير الباحثون إلى أن تحليلهم يشوبه عيوب لأنه يستند إلى معلومات قدمها المرضى بأنفسهم حول نشاطهم البدني، ولم يتم تقييم ذلك.

ومع ذلك، يشددون على أنه يكفي استنتاج أن التمرينات قد تكون مفيدة في الحد من مخاطر حدوث مضاعفات في حالة الإصابة بكورونا.

لذلك يوصون بأن تنصح السلطات الصحية المواطنين بممارسة نشاط بدني بانتظام “للوقاية من حالات الإصابة الشديدة بفيروس كورونا ومضاعفاته، بما في ذلك الوفاة”.

 


شارك الخبر

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.



شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :