أجواء حارة نهاراً وأمطار على المرتفعات
https://www.almowaten.net/?p=4583181

علم توزع 155 مليون ريال أرباحاً
https://www.almowaten.net/?p=4583171

وظائف شاغرة بـ جامعة الفيصل
https://www.almowaten.net/?p=4583137

ارتفاع طفيف بأسعار النفط
https://www.almowaten.net/?p=4583149

وظائف في البنك الإسلامي للتنمية
https://www.almowaten.net/?p=4583131

رياح نشطة وأتربة مثارة على 8 مناطق
https://www.almowaten.net/?p=4583125

تنبيهات من أمن الطرق لـ3 مناطق
https://www.almowaten.net/?p=4583045

ضبط مواطن صدم مركبة رسمية وهرب

#تم_القبض #مكة_المكرمة #مكه_الان
#صحيفة_المواطن

https://www.almowaten.net?p=4583091

تواصل مباشر بين أمريكا وروسيا
https://www.almowaten.net/?p=4583053

الطاقة المتجددة تعيد صياغة اقتصاد السعودية
https://www.almowaten.net/?p=4583025

دعا إلى الاجتهاد في ليالي الوتر

المغامسي: بعض العباد يكشف الله لهم علامات ليلة القدر

2021-05-02 الساعة 11:33
المغامسي: بعض العباد يكشف الله لهم علامات ليلة القدر
المواطن - الرياض
أكد الشيخ صالح المغامسي أن بعض العباد يكشف الله لهم علامات ليلة القدر، مستشهدًا بحديث عائشة رضي الله عنها التي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أفضل الدعاء ليلة القدر.

علامات ليلة القدر: 

وقال المغامسي في مقطع فيديو أعيد تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع دخول العشر الأواخر من رمضان: إنه لا يلزم رؤية علامات ليلة القدر كدليل عليها؛ حيث لا يوجد تلازم بين العبادة والقبول وبين وجود أمارة وعلامة أنها ليلة القدر.

اجتهاد في الليالي الوترية: 

ودعا المغامسي إلى الاجتهاد في ليالي الوتر من العشر الأواخر والشفع في كل الليالي.

ليلة القدر: 

وتختلف الأقوال حول تحديد ليلة القدر، إلا أن هناك العديد من الأقوال التي ترجح أن تكون في ليلة السابع والعشرين من رمضان. وفي هذا يقول العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ردًّا على سؤال مضمونه: اعتاد بعض المسلمين وصف ليلة سبع وعشرين من رمضان بأنها ليلة القدر، فهل لهذا التحديد أصل وهل عليه دليل؟ بالقول: الإجابة: نعم لهذا التحديد أصل، وهو أن ليلة سبع وعشرين أرجى ما تكون ليلة للقدر، كما جاء ذلك في صحيح مسلم من حديث أُبي بن كعب رضي الله عنه.

الاجتهاد في كل الليالي:

وأضاف أن القول الراجح من أقوال أهل العلم التي بلغت فوق أربعين قولًا أن ليلة القدر في العشر الأواخر، ولاسيما في السبع الأواخر منها، فقد تكون ليلة سبع وعشرين، وقد تكون ليلة خمس وعشرين، وقد تكون ليلة ثلاث وعشرين، وقد تكون ليلة تسع وعشرين، وقد تكون ليلة الثامن والعشرين، وقد تكون ليلة السادس والعشرين، وقد تكون ليلة الرابع والعشرين. ولذلك ينبغي للإنسان أن يجتهد في كل الليالي حتى لا يحرم من فضلها وأجرها؛ فقد قال الله تعالى: {إِنَّآ أَنزَلْنَهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَرَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ } [الدخان: 3].. وقال عز وجل: {إِنَّا أَنزَلْنَهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِي حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} [سورة القدر].
Al Mouwaten تابعوا آخر أخبار صحيفة المواطن على Google news