رئيس فلكية جدة : تساقط زخة شهب غير مسبوقة في 2021

رئيس فلكية جدة : تساقط زخة شهب غير مسبوقة في 2021

الساعة 9:53 مساءً
- ‎فيآخر الاخبار, جديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
رئيس فلكية جدة : تساقط زخة شهب غير مسبوقة في 2021
المواطن- محمد داوود- جدة

أوضح رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة، أن أحدث القياسات الفلكية تشير إلى قرب تساقط زخة شهب جديدة فوق مناطق أقصى جنوب الكرة الأرضية لفترة وجيزة في وقت لاحق من هذا العام 2021، مبينًا أنه ستظهر زخة شهب ” فينلي-ايد “، والتي يتوقع أن تستمر حوالي 10 أيام هذا الخريف، فوق خطوط العرض الجنوبية ضمن مساحة صغيرة من اليابسة، وهذا لا يجعل الأمر مجرد زخة شهب مثيرة للاهتمام فقط، بل سيكون من الصعب جدًا رصد هذه الشهب.

حدث فلكي جديد:

ومضى قائلًا ” يعتقد أن زخة الشهب سوف تتدفق من أمام كوكبة المجمرة أحد الكوكبات النجمية في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، ولكن النقطة التي تظهر منها الشهب غير واضحة لأنه حدث جديد تمامًا، وتشير التوقعات أن شهب ‘فينلي-ايد’ قد تبدأ في نهاية سبتمبر تقريبًا وتبلغ ذروتها في 7 أكتوبر 2021″.

المرور عبر الغيوم:

وأشار إلى إن سبب حدوث زخة شهابية جديدة، متعلق بحركة الأرض حول الشمس، فكوكبنا يمر أحيانًا خلال غيوم غبارية خلفتها المذنبات والكويكبات، وتتفاعل تلك الجسيمات مع الغلاف الجوي للأرض وتنتج “الشهب”، وعادة ما تبقى هذه الغيوم في نفس المكان تقريبًا، مما يسمح للأرض بالمرور عبر كل غيمة غبارية مرة واحدة في السنة، وهذا هو السبب في أن زخات الشهب الكبرى، مثل البرشاويات والتوأميات هي أحداث سنوية.

جسيمات الحطام الغباري:

ولفت إلى أن ظهور زخة الشهب تتساقط لمرة واحدة ممكن، لأن مدار تيار الغبار يتغير شكله وحجمه بمرور الوقت نظرًا لأن المادة بعد أن تقذف من مذنب، فإن مسارها عبر النظام الشمسي هو نفسه مدار المذنب، ولكن يحدث مع بدء تباطؤ جسيمات الحطام الغباري أن يتقلص شكل مدار ذلك الحطام، ويتحول من مدار بيضاوي الشكل إلى مسار أكثر دائرية، وهذه هي الظاهرة التي تتسبب في تساقط الشهب حيث لم تكن موجودة من قبل.

الرؤية بالكاميرات البصرية:

وخلص أبو زاهرة إلى القول، إن سرعة الشهب مهمة، فعندما نرى “شهابًا”، فنحن لا ننظر إلى الجسيم الفعلي، ولكن إلى الضوء الذي يتم إنتاجه عندما يتفاعل مع الغلاف الجوي، أو التأين الذي ينتجه عندما بتفاعل مع الغلاف الجوي، وتكتشف الأرصاد الرادارية تأين الشهب (عندما تكتسب ذراته إلكترونات أو تفقدها)، ويمكن رؤية ضوئها بالكاميرات البصرية أو بالعين المجردة، إلا أن سرعة الدخول البطيئة لشهب ‘فينلي – ايد’ التي يعتقد بأنها 11 كيلومترًا بالثانية، تجعل من الصعب حدوث أي من الظاهرتين.

ولرؤية شهب ‘فينلي – ايد’، سيحتاج الراصد لجهاز قادر على اكتشاف هذه الجسيمات البطيئة وذات حجم حبيبات الرمل عند دخولها الغلاف الجوي للأرض، ويجب أن يكون في أقصى الجنوب، حيث يمكن أن ترصد بعض الشهب في جنوب إفريقيا أو نيوزيلندا.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

أبو زاهرة : شهب الحمليات تشهد ذروتها اليوم

أوضح رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو