9 ضوابط لـ التخفيضات التجارية
https://www.almowaten.net/?p=4584469

75 مليارًا تكلفة وسط جدة ولا نزع ملكيات
https://www.almowaten.net/?p=4584461

طمأنة بشأن تأثير الفائدة على العقارات
https://www.almowaten.net/?p=4584435

الحائلي: الاتحاد لا يتأثر بالغيابات
https://www.almowaten.net/?p=4584373

رئيسة وزراء بريطانيا تشكر ولي العهد
https://www.almowaten.net/?p=4584409

استقبال حافل لـ صالح تكريم في بنجلاديش
https://www.almowaten.net/?p=4584369

مطارات القابضة تحتفي بالهدايا والعرضة
https://www.almowaten.net/?p=4584327

عادات يومية بالمدرسة تحمي من العدوى
https://www.almowaten.net/?p=4584297

10 مناطق مميزة بمعهد الحياة البحرية
https://www.almowaten.net/?p=4584311

تعادل الأخضر الأولمبي ومقدونيا الشمالية
https://www.almowaten.net/?p=4584197

أوصى بصيام عاشوراء

خطيب المسجد النبوي : تخصيص بداية العام بعبادة بدنية أو مالية إحداث في الدين

2022-07-29 الساعة 3:44
خطيب المسجد النبوي : تخصيص بداية العام بعبادة بدنية أو مالية إحداث في الدين
المواطن - الرياض
أكد إمام وخطيب المسجد النبوي، فضيلة الشيخ الدكتور عبدالمحسن القاسم، أنه ليس لفاتحة العام مزية في الشرع، ولم يرد فيه فضل ولا خصيصة، وتخصيصه بعبادة بدنية أو مالية أو غيرها إحداث في الدين، وتقدم بين يدي الشرع العظيم.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم إن من أحسن العمل فاز واستحق الثواب، ومن أساء وقصر خسر واستحق العقاب.
ولفت إلى أن الغاية التي من أجلها خلق الله الجن والإنس في هذه الحياة: أن يعبدوه وحده دون سواه، وقد أعانهم على هذه الغاية بما نصب لهم من الشواهد في أنفسهم وفيما حولهم، وبما أرسل إليهم من الرسل، وأنزل عليهم من الكتب ؛ فقامت عليهم الحجة، واستبانت لهم المحجة، وضرب لكل عبد أجلا، وحد لكل مخلوق حدا، وكتب له في علمه عمرا، فعمر العبد في هذه الدنيا هو محل عمله وكدحه إلى ربه قبل أن يلاقيه.

انقضاء يوم العبد في الدنيا

ثم تحدث فضيلته عن انقضاء يوم العبد في الدنيا فقال: وكل عام ينقضي من عمر العبد -بل كل يوم من أيامه- فيه تذكرة بأن لكل بداية نهاية، وأن لكل أجل كتابا، ولكل فاتحة ختاما، ولكل بنيان تماما، وفي طلوع فجر العام الجديد ما يذكر النفس بأن الفرصة لا تزال حاضرة، وأن الأمل لائح، والرجاء قائم، والعاقل الموفق من يحصي على نفسه نتيجة عمله، وتمرة عمره، كما يحصي أرباح تجارته وخسارته، فالعمر هو رأس مال كل مخلوق، وعدته الصحة وسلامة القوى، وأكثر الناس مغبون فيهما، قال النبي صلى الله عليه وسلم: « نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ » رواه البخاري، والربح في الدنيا بحسن العمل، ودوام الاستعداد لانقضاء الأجل.

حقيقة الدنيا

وتحدث فضيلته عن من عرف حقيقة الدنيا واتعظ من ظهور الشيب فقال : ومن أعظم الفقه لمن عرف حقيقة الدنيا وسرعة انقضائها: أن يتخير الأنفع له في كل أمر، والأكمل من كل شأن، فلا يبذل وقته إلا فيما هو أكمل فائدة، وأحسن عائدة، فيتخير من الفضائل أعلاها، ومن الصالحات أسناها، ومن القربات أجلها، والعاقل لا يرضى لنفسه ثمنا دون الجنة، فيحرص على ما يضاعف أجره، ويحط وزره، ومن لم يكن ملازماً للطاعات والحسنات فليكن مفارقاً للمعاصي والسيئات، على أن من لم يزدد بالإحسان؛ فحاله إلى نقصان، ومن لم يتقدم بالخيرات؛ تأخر بالسيئات. ومن طال به العمر حتى لاح الشيب في عارضيه فقد جاءه النذير بقرب الأجل، قال تعالى: {أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ ۖ} قال البخاري رحمه الله: «النذير الشيب، وأعمار هذه الأمة ما بين الستين والسبعين، ومن بلغ الستين فقد انقطع عذره بطول المهلة»، قال النبي صلى الله عليه وسلم: « أعذر الله إلى امرئ -أي: أزال عذره- أخر أجله، حتى بلغه ستين سنة » رواه البخاري. ولهذا أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى اغتنام الحياة وما فيها من الشباب والقوة قبل فقدها، والعمل في حال الفراغ والغنى قبل نزول أضدادها، قال الرسول صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه: «اغتنم خمسا قبل خمس:شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك،وحياتك قبل موتك» أخرجه الحاكم. وبين فضيلته أعظم ما يضيع العبد سدى فقال: ومن أعظم ما تذهب به أيام العام سدى إضاعة الأوقات من غير عمارة الآخرة، قال ابن القيم رحمه الله: «أبغض الخلق إلى الله البطال الذي لا في شغل الدنيا ولا في سعي الآخرة»، ومن لم يحفظ وقته فاته الانتفاع به، وخير ما تعمر به الأوقات: الازدياد من العلم النافع في الدين والدنيا، وقراءة القرآن، وذكر الله طرفي النهار، والكسب الحلال، والإحسان إلى الخلق والانتصاب لقضاء حوائجهم.

صيام يوم عاشوراء 

واختتم فضيلته خطبته بتذكير الناس بفضل صيام يوم عاشوراء فقال: وكثرة التطوع بالصيام في هذا الشهر فعلن مسنون، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «أفضل الصيام، بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة، بعد الفريضة، صلاه الليل» رواه مسلم، وأفضل ما يتحرى من أيامه بالصيام: يوم عاشوراء؟؛ فقد صامه النبي صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه، «فهو يوم أنجى الله فيه موسى وقومه، وأغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكرا لربه» متفق عليه. والأكمل أن يصام معه اليوم الذي قبله، فيصوم التاسع والعاشر، قال النبي صلى الله عليه وسلم: « لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع » رواه مسلم.
Al Mouwaten تابعوا آخر أخبار صحيفة المواطن على Google news