المنطقة أصبحت تقترب من بعضها لتحقيق السلام

دبلوماسية أمريكية: بايدن استشعر أهمية زيارة السعودية

2022-08-03 الساعة 3:33
دبلوماسية أمريكية: بايدن استشعر أهمية زيارة السعودية
المواطن - الرياض
كشفت القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في الرياض مارتينا سترونغ، أن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة مؤخرًا، جاءت نتيجة شعوره بأهمية المجيء إليها في هذا الوقت الحاسم.

زيارة مهمة

وقالت سترونغ في حوار مع قناة “الإخبارية” “تعد هذه أول زيارة يقوم بها الرئيس بايدن إلى الشرق الأوسط خلال فترة رئاسته، لكنه بالطبع زار المنطقة عدة مرات في منصبه السابق كنائب للرئيس وكعضو في الكونغرس، فهي منطقة يعرفها جيدًا”. وأضافت سترونغ، أن بايدن شعر أنه من المهم المجيء جدًا إلى المملكة في هذا الوقت الحاسم من تاريخ المنطقة، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ترى المنطقة تقترب من بعضها البعض، وتتقارب في سلام، كما أوضح الرئيس الأمريكي في خطابه وأحد أهدافه الرئيسية.

تعزيز الشراكة بجميع أنحاء العالم

وأشارت إلى أن هذا هدف وأولوية على رأس جدول أعمال الرئيس بايدن خلال فترة رئاسته، وذلك بتعزيز الشراكة والتحالفات في جميع أنحاء العالم، واستخدامها لدفع العمل الإيجابي والأهداف المشتركة إلى الأمام، ومعالجة بعض التحديات الرئيسية التي يواجهها العالم جميعًا أيضًا وتابعت: “أود أن أقول في كلا الأمرين إن جدول الأعمال إيجابي وكان على رأس القائمة معالجة بعض التحديات في هذه الزيارة، وأعتقد أن الرئيس ذكر في إحدى المرات أن زيارته ستكون فصلا جديدًا واعدًا في مشاركة أمريكا بالمنطقة”.

تعاون سعودي أمريكي على مر عقود

ولفتت: “أعتقد أن ما قصده بذلك كان بالتأكيد في سياق سعودي، حيث يأتي هذا الفصل الجديد الواعد بعد سلسلة طويلة من الفصول الأخرى التي سبقتها ثمانية عقود من الشراكة بين البلدين”. وأكدت أنه على مدار تلك العقود الثمانية نمت الشراكة بين الولايات المتحدة والمملكة، وتوسعت في كل بُعد، سواء كانت شراكات أمنية أو تعاونًا اقتصاديًا، والذي كان بالطبع أقدم جزء من العلاقات التي امتدت على طول الطريق بالعودة إلى الثلاثينيات من القرن الماضي. وأضافت: “فضلا عن العلاقات بين الشعبين التي دفعت العلاقات إلى الأمام. فهذا الفصل الجديد مبني إلى حد كبير على التحول الخاص في المملكة ورؤية 2030 التي ساعدت في فتح العديد من الفرص الجديدة للتعاون بين واشنطن والرياض. وأكدت أنه تم تحديد الفرص والمجالات التي تود البلدان توسيع تعاونهما فيها معًا وذلك في بيان مشترك “بيان جدة”، في ختام زيارة الرئيس بايدن للمملكة.