الذي تعلمناه مع تعاقب السنين والأحداث هو أن القيم الغربية فضفاضة

سلمان الدوسري مخاطباً الغرب: فتشوا عما يحدث في نيوم

2022-08-15 الساعة 1:57
سلمان الدوسري مخاطباً الغرب: فتشوا عما يحدث في نيوم
المواطن - الرياض
قال الكاتب والإعلامي سلمان الدوسري إن الشيء الواضح الذي تعلمناه مع تعاقب السنين والأحداث؛ هو أن القيم الغربية فضفاضة. يتم تفصيلها وتكييفها وفقاً للأجندة والمصالح، وما هو مناسب اليوم قد يكون مجرماً غداً والعكس، وفقاً لما تمليه السياقات والتحديات. وأضاف في سلسلة تغريدات عبر حسابه في “تويتر”: “يفرض الغرب ضرائبَ على النفط الخليجي بحجة حماية البيئة، ويدعمون الفحم أكبر الملوثات، في أكبر تناقض يشهده الحد الأدنى من المنطق البشري!.. لا يوجد أفضل من الحقائق، لأنها أفضل ما يقدم قبل أي حديث بيئي: السعودية أكبر المستثمرين في مجال الطاقة الشمسية”.

استثمارات سعودية

وتابع الدوسري “السعودية تستثمر في مجال السيارات الكهربائية، وبطاريات هذه السيارات. السعودية تستثمر في مجال الهيدروجين. السعودية ستصبح أكبر مورد للهيدروجين في العالم.. والتقليعة الحديثة في أسواق الطاقة هي استخدام فزاعة النفط في كل ما يتعلق بمسائل البيئة لمحاولة التأثير على أسعار السوق أو كميات الإنتاج”. وقال “علت الأصوات السياسية والاقتصادية وحتى الإعلامية، المطالبة بفرض قيود على مصادر الطاقة الحالية، وهي حملات ممنهجة وسياسية تهدف لتغيير توجهات السوق.. واللافت، والمزعج معاً، هو أن كل الحلول الغربية تحاول «أن تحمي البيئة» من خلال التضييق على مصادر الطاقة، متجاهلة الحلول الأفضل والأقل ضرراً على الملايين من الناس وبيئاتهم المختلفة. بل، وهذا الأدق، لم يتم التطرق لمحاربة مصادر الطاقة في اتفاقية باريس للمناخ”.

الحلول البديلة

وختم الدوسري بقوله “الفكرة التي لا يتحدث عنها الغرب هي التأثيرات الكبيرة في حال تم فرض تلك القيود، سواء بشكل مباشر كالوظائف البشرية مثلاً، أو غير المباشرة كاقتصادات الدول والبنى التحتية المليارية. إنهم يفكرون الآن، كيف يتجاوزون مشاكلهم الاقتصادية الكثيرة والمتشعبة، ويفوزون بمقاعد انتخابية لأحزابه.. وعن الحلول البديلة، عودوا لأعلى المقالة وراجعوا الأفعال السعودية، وتأملوا الجهود التي تعد بعضاً من كل… أو فتشوا عما يحدث في «نيوم»، النموذج البيئي الأحدث والأهم بالعالم، على الإطلاق.
Al Mouwaten تابعوا آخر أخبار صحيفة المواطن على Google news