بعد وفاة مهسا أميني

حكومة إيران في مأزق

2022-09-22 الساعة 2:55
حكومة إيران في مأزق
المواطن- الترجمة: منة الله أشرف
تستمر الاحتجاجات في إيران في التزايد، حيث امتدت إلى المزيد من المدن والمناطق، وبدأت حصيلة القتلى في الارتفاع فقد سقط عشر ضحايا مدنيين، وذلك على الرغم من عدم استخدام القوة العسكرية نفس القوة إبان الاحتجاجات الدموية في نوفمبر 2019. وتأتي تلك الاحتجاجات على خلفية وفاة الفتاة الإيرانية العشرينية مهسا أميني على يد قوات الشرطة، بعد اعتقالها بسبب ما اعتبرته شرطة الآداب ملابس غير محتشمة، وكانت وفاتها الشرارة التي فجرت المشاعر المكبوتة المناهضة للنظام. حكومة إيران في مأزق بعد وفاة مهسا أميني وبحسب وكالة ABC كان يعتقد البعض أن السلطات تستعد لحملة شرسة، ولكن مع الانتشار الجغرافي للاحتجاجات والتصميم الذي يظهر من قبل جيل جديد من المحتجين، فإن استخدام القوة العسكرية يمكن أن يكون مكلفًا للغاية في الأرواح البشرية. وفي المدن الكبيرة مثل العاصمة طهران، لم تعد الاحتجاجات تُنظم في المناطق الوسطى فقط، لكنها انتشرت في مناطق وضواحي متعددة، وهذا من شأنه أن يجعل الرد العسكري أكثر صعوبة، لكن النظام لديه أيضًا قواته المحلية مثل قوات الباسيج شبه العسكرية تحت قيادة الحرس الثوري. وحاولت تلك القوات بالفعل التدخل في الاحتجاجات من خلال الاختلاط بالحشود ثم القبض على أحد المتظاهرين ودفعه نحو الشرطة. حكومة إيران في مأزق بعد وفاة مهسا أميني

أكثر الفئات احتجاجًا في إيران 

تتمتع النساء بحضور كبير وكذلك كبار السن الذين يتدخلون ويساعدون المتظاهرين الأصغر سنًا في الخطوط الأمامية. وأثبتت حكومة إيران مرارًا وتكرارًا أنها ستستخدم الأسلحة العسكرية ضد المتظاهرين، على سبيل المثال، في نوفمبر 2019، قُتل ما لا يقل عن 1500 شخص غير مسلح في أقل من أسبوع، ومنذ ذلك الوقت، يزداد الغضب الشعبي والإحباط بسبب المزيد من القيود الاجتماعية والصعوبات الاقتصادية غير المسبوقة. حكومة إيران في مأزق بعد وفاة مهسا أميني

تقييد الإنترنت

وأبلغت NetBlocks، وهي مجموعة مقرها لندن تراقب الوصول إلى الإنترنت، أن إيران حجبت إنستجرام وواتساب، وفي الوقت نفسه، نقلت وسائل إعلام رسمية عن وزير الاتصالات الإيراني عيسى زريبور قوله إن قيودًا معينة قد تُفرض لأسباب أمنية. حكومة إيران في مأزق بعد وفاة مهسا أميني
Al Mouwaten تابعوا آخر أخبار صحيفة المواطن على Google news
تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني