بسبب إمداداتها لأوكرانيا

نيويورك تايمز: نصف دول الناتو استنفدت مخزونات الأسلحة

2022-11-27 الساعة 7:21
نيويورك تايمز: نصف دول الناتو استنفدت مخزونات الأسلحة
المواطن- ترجمة: منة الله أشرف

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن الناتو اعتقد أن حربًا بالمدفعية والدبابات في أوروبا لن تحدث مرة أخرى وقلص مخزونات الأسلحة وكان هذا خطأ فادحًا.

وتابع: عندما انهار الاتحاد السوفيتي، قلصت الدول الأوروبية بشكل كبير ميزانياتها الدفاعية وجيوشها وترساناتها، ومع صعود تنظيم القاعدة بعد ما يقرب من عقد، أصبح التصدي للإرهاب هو الهدف، مما يتطلب استثمارات عسكرية مختلفة وقوات أخف وأكثر سرعة، لا المدفعية والدبابات، حيث اعتقدت جميع وزارات الدفاع تقريبًا أن الحرب بهذه المعدات الثقيلة لن تتكرر أبدًا.

نيويورك تايمز نصف دول الناتو استنفدت مخزونات الأسلحة

وأضاف التقرير: الحرب الأوروبية في أوكرانيا استنفدت المخزونات المتواضعة من المدفعية والذخيرة والدفاعات الجوية لبعض دول الناتو، حتى الولايات المتحدة القوية لديها مخزون محدود فقط من الأسلحة التي يريدها الأوكرانيون ويحتاجون إليها.

والآن، بعد تسعة أشهر من الحرب، أدى عدم الاستعداد للغرب إلى اندلاع صراع مجنون لتزويد أوكرانيا بما تحتاجه مع تجديد مخزونات الناتو أيضًا، نظرًا لأن كلا الجانبين يحرقان الأسلحة والذخيرة بوتيرة لم نشهدها منذ الحرب العالمية الثانية، أصبحت المنافسة للحفاظ على تدفق الترسانات أمر حاسم لجهود أوكرانيا.

وقال كاميل غراند، الخبير الدفاعي في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، والذي كان حتى وقت قريب مساعد الأمين العام لحلف الناتو للاستثمارات الدفاعية: اليوم في أوكرانيا يوازي شهر أو أكثر في الحرب على الإرهاب في أفغانستان.

وقال مسؤول كبير في الناتو إن الأوكرانيين أطلقوا في الصيف الماضي في منطقة دونباس ما بين 6000 و7000 طلقة مدفعية في اليوم، وكان الروس يطلقون 40 إلى 50 ألف يوميًا، وبالمقارنة، تنتج الولايات المتحدة 15000 طلقة فقط كل شهر.

لذلك، يسعى الغرب للعثور على معدات وذخيرة من الحقبة السوفيتية تناسب استخدام أوكرانيا بما في ذلك صواريخ الدفاع الجوي S-300 ودبابات T-72 وقذائف المدفعية من العيار السوفيتي، كما يحاول الغرب أيضًا إيجاد أنظمة بديلة حتى لو كانت أقدم، لتحل محل تقلص مخزونات صواريخ الدفاع الجوي باهظة الثمن.

مخزونات أسلحة دول الناتو

وقالت نيويورك تايمز: أهداف الإنفاق العسكري لحلف الناتو هي 2% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2024 و20% منهم على المعدات، وهي أرقام متواضعة للغاية.

وتابعت: بينما لا يزال الصراع مستمرًا في أوكرانيا، فُقدت مخزونات أسلحة نصف الدول ولم يكن هناك تقدم كبير في صنع أسلحة بديلة.

بالنسبة لدول الناتو التي قدمت كميات كبيرة من الأسلحة إلى أوكرانيا كانت بولندا ودول البلطيق وثبت أن عبء استبدال الأسلحة المرسلة لكييف ثقيل.

نيويورك تايمز نصف دول الناتو استنفدت مخزونات الأسلحة

وقدم الفرنسيون بعض الأسلحة المتقدمة وأنشأوا صندوقًا قيمته 200 مليون يورو لأوكرانيا لشراء أسلحة مصنوعة في فرنسا، وقدمت باريس 18 مدفع هاوتزر أي نحو 20% من جميع مدفعيتها الحالية.

وقال مسؤول في الناتو إن الدول الصغيرة استنفدت إمكاناتها، وهناك 20 دولة من أصل الـ 30 تم استغلالهم بشكل كبير، مضيفًا أن العشرة المتبقين ما زالوا قادرين على تقديم المزيد خاصة الحلفاء الأكبر وهم فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا.

ونصح الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، الحلف بأن الإرشادات التي تطلب من الأعضاء الاحتفاظ بالمخزونات يجب ألا تكون ذريعة للحد من صادرات الأسلحة إلى أوكرانيا.

وفي المقابل، يصر المسؤولون الأمريكيون على أن الجيش الأمريكي لا يزال لديه ما يكفي من العتاد لمواصلة إمداد أوكرانيا والدفاع عن المصالح الأمريكية في أماكن أخرى.

وقالت نائبة السكرتير الصحفي للبنتاغون ،سابرينا سينغ، هذا الشهر بعد الإعلان عن المزيد من صواريخ ستينغر لأوكرانيا: نحن ملتزمون بتزويد كييف بما تحتاجه في ساحة المعركة.

نيويورك تايمز نصف دول الناتو استنفدت مخزونات الأسلحة