من خلال مشروعات تنموية مستدامة

وظائف جديدة بعد التوجه التنموي لجزيرة دارين وتاروت

2022-11-25 الساعة 1:42
وظائف جديدة بعد التوجه التنموي لجزيرة دارين وتاروت
المواطن - واس

أعرب معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، أمس الخميس، عن بالغ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية – حفظهما الله – بمناسبة الإعلان عن اعتماد التوجه التنموي والمبادرات المستقبلية لتطوير جزيرة دارين وتاروت وإنشاء مؤسسة لتطويرها.

فرص وظيفية

وأوضح معاليه أن اعتماد التوجه التنموي للجزيرة يعد من المشروعات التطويرية في المنطقة، والذي يعكس اهتمام القيادة الرشيدة، بتطوير مدن ومحافظات المنطقة الشرقية كافة، والارتقاء بها اقتصاديًا وثقافيًا وعمرانيًا تحقيقا لرؤية المملكة 2030، والتي تصب في مصلحة المواطن والمقيم، مشيراً إلى أن التوجه التنموي للجزيرة سوف يتناسب مع تاريخها العريق وإمكاناتها الطبيعية، وموقعها وقربها من دول الخليج العربي، وذلك عن طريق وضع خطط وبرامج ومبادرات نوعية لاستحداث خدمات وأنشطة اقتصادية وسياحية تظهر الوجه الحضاري للجزيرة والمنطقة، لجذب الاستثمارات من خلال مشروعات تنموية مستدامة تخلق فرصًا وظيفية لأبناء المنطقة، لافتًا إلى أن هذه الجهود تهدف إلى المحافظة على الجانب الثقافي والتراثي التاريخي للجزيرة وإحياء المواقع الطبيعية والبيئية، والارتقاء بجودة الحياة وتعزيز اقتصادها السياحي، والنهوض بمستوى الخدمات المقدمة.

نقلة نوعية

ونوه بأن مؤسسة تطوير جزيرة دارين وتاروت ستسهم في توحيد جهود الجهات الحكومية، لتحقيق نقلة نوعية، وتعزيز مكانتها سياحيا واستثماريا، مبيناً أن أمانة المنطقة الشرقية تضطلع بمسؤولياتها التي تستند على دعم وتوجيه سمو أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه، وبمتابعة معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان، لتكون جزيرة دارين وتاروت نموذجاً رائداً في قطاع الخدمات البلدية، للوصول إلى مراحل متقدمة من خلال المشاريع والبرامج والمبادرات التي تسهم في رفع مستوى جودة الحياة على مستوى المنطقة في ضوء مستهدفات رؤية المملكة 2030.

ميزانية تقديرية

وتضمن اعتماد التوجه التنموي للجزيرة الموافقة الكريمة على تخصيص ميزانية تقديرية بقيمة مليارين و 644 مليون ريال، تهدف إلى الارتقاء بجودة الحياة وتنمية الناتج المحلي، وذلك من خلال الاستفادة من الميزات النسبية للجزيرة في النواحي التراثية والبيئة والسياحية، بما يسهم في تحقيق التنوع الاقتصادي، كما تضمن التوجه التنموي للجزيرة الواقعة على مساحة 32 كيلو متراً مربعاً، ويقطنها 120 ألف نسمة، تحديد المقومات والمزايا النسبية والتنافسية للجزيرة وفق ثلاث ركائز رئيسة؛ لرسم مستقبل جزيرة دارين وتاروت، وهي: المحافظة على الجانب الثقافي والتراثي التاريخي للجزيرة، وإحياء المواقع الطبيعية والبيئية، والارتقاء بجودة الحياة وتعزيز اقتصادها السياحي.

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني