السلوكيات لها تأثير قوي على مصير العقول

3 عوامل تميز أصحاب الذاكرة الخارقة

2022-11-26 الساعة 9:33
3 عوامل تميز أصحاب الذاكرة الخارقة
المواطن- ترجمة: منة الله أشرف

هناك مجموعة من الأشخاص يسميهم الباحثون أصحاب الأعمار الخارقة، وينطبق المصطلح على أولئك الذين تجاوزوا الثمانينيات من العمر ولديهم وظائف إدراكية تماثل من هم أصغر منهم بعقود.

وفي الجهة المقابلة، فإنه من الممكن أن يكون عمر الدماغ أكبر من العمر الزمني، وهو ما يجب أن نسعى لتجنبه.

عوامل تساعد على امتلاك ذاكرة خارقة 

وبحسب شبكة CNBC الأمريكية، قال الباحث في علم الأعصاب ومؤلف كتاب The Age-Proof Brain، مارك ميلشتاين، إن السلوكيات وليس الجينات فقط، لها تأثير قوي على مصير العقول، مضيفًا: إذًا ما الذي يميز أصحاب الأعمار الخارقة عن الأشخاص الذين لديهم مهارات ذاكرة ضعيفة؟

1- تعلم شيء جديد يوميًا

قال ميلشتاين: وفقًا لدراسة لهذا العام استمرت 18 شهرًا، كان أحد العوامل الرئيسية المميزة هو أنهم استمروا في تعلم أشياء جديدة طوال حياتهم.

وتابع: فكر في الدماغ مثل حساب مصرفي، كلما أضفت مبلغًا زاد رصيدك، وبالمثل فإن تعلم أشياء جديدة يخلق روابط جديدة بين خلايا الدماغ، مع التقدم في العمر، نفقد بعض هذه الروابط مثل إجراء سحب من الرصيد المصرفي كل عام، ولذلك كلما زاد عدد الودائع التي تقوم بها طوال حياتك قل تأثير عمليات السحب على الرصيد الإجمالي.

3 عوامل تميز أصحاب الذاكرة الخارقة 

ووجدت إحدى الدراسات أن البالغين الذين حصلوا على سنوات تعليم أكثر كان لديهم فصوص أمامية أكثر نشاطًا عندما خضعوا لاختبارات الذاكرة، حيث يرتبط نشاط الفص الجبهي بذاكرة أفضل.

وتابع: لكن التعليم العالي ليس الطريقة الوحيدة للحفاظ على الذاكرة، ففي دراسة أخرى كان الأفراد لديهم مستويات تعليمية أقل لكنهم حضروا محاضرات وقرأوا وكتبوا ولذلك بات لديهم درجات في الذاكرة على قدم المساواة مع أولئك الذين حصلوا على تعليم أكبر.

2- ألعاب السودوكو

تعزز ألعاب السودوكو والكلمات والألغاز المتقاطعة من الحفاظ على صحة الدماغ؛ لأن لها فوائد معرفية وتعزز من الاتصالات بشكل ملحوظ في الدماغ.

تدريب العقل 

تدريب الجسم واللياقة البدنية يرتبط بالصالات الرياضية، وتدريب العقل يكون من خلال جعل أجزاء مختلفة من الدماغ تعمل معًا، ويمكن ذلك من خلال المزج بين أنشطة التعلم الذهني والبدني على غرار التالي:

  • اليوم الأول: تعلم شيئًا محفزًا عقليًا، مثل الاستماع إلى بودكاست أو أخذ دورة تدريبية عبر الإنترنت.
  • اليوم الثاني: افعل شيئًا يتطلب التعلم من خلال الحركة، مثل رياضة جديدة أو رقصة أو وضعية يوجا.
  • اليوم الثالث: كن اجتماعيًا، تناول القهوة مع صديق لأن التفاعل الاجتماعي هو شكل من أشكال التعلم المرتبط بتجنب الخرف.

واختتم ميلشتاين قائلًا: تعلم أشياء جديدة يبقي عقلك شابًا بغض النظر عما هو الشيء الجديد، وبذلك فأنت تساعد عقلك على التقدم في العمر بوتيرة أبطأ.