تزامنًا مع انطلاق مؤتمر LEAP 2024 في الرياض

%93 من المؤسسات السعودية تمتلك تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

الخميس ٢٢ فبراير ٢٠٢٤ الساعة ١١:١٨ صباحاً
%93 من المؤسسات السعودية تمتلك تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي
المواطن - ترجمة: هالة عبدالرحمن

أعلنت شركة سيسكو لتكنولوجيا الاتصالات، عن أن مؤشر جاهزية الذكاء الاصطناعي في المملكة العربية السعودية يصل إلى 93%، وهو ما يعني أن غالبية المؤسسات في المملكة لديها إستراتيجية ذكاء اصطناعي مطبقة أو قيد التطوير.

مؤشر الذكاء الاصطناعي

وجاءت تلك المؤشرات، قبل انعقاد مؤتمر التكنولوجيا LEAP 2024 في الرياض، بينما أعلنت شركة سيسكو عن نتائج مؤشر جاهزية الذكاء الاصطناعي في المملكة العربية السعودية. وأظهرت نتائج المسح أن 93% من المؤسسات في المملكة لديها إستراتيجية ذكاء اصطناعي مطبقة أو قيد التطوير. ومع ذلك، فإن 8% فقط يمكن أن يعتبروا أنفسهم على استعداد تام لنشر الذكاء الاصطناعي والاستفادة منه، بحسب موقع edgemiddleeast.

تتضمن بعض أهم النتائج التي تتطلع الشركات إلى تحقيقها من خلال اعتماد الذكاء الاصطناعي، وزيادة الإنتاجية وتحسين الكفاءة. ووضع ما يقرب من 47% من المشاركين في المملكة العربية السعودية هذه العوامل على أنها أهم المكاسب التي يتوقعونها من الذكاء الاصطناعي.

السعودية رائدة بمجال الذكاء الاصطناعي

وقال سلمان فقيه، المدير العام لشركة سيسكو السعودية، في بيان صحفي: إن المملكة العربية السعودية خطت خطوات كبيرة في السنوات الأخيرة لترسيخ مكانتها كلاعب رائد في مجال الذكاء الاصطناعي. وأضاف أن الفريق يؤمن بدور الذكاء الاصطناعي في إحداث ثورة في الصناعات ودفع الابتكار، وقد كان عنصرًا مهمًّا في محفظتنا لأكثر من عقد من الزمن.

وتابع: “بينما تعمل الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (SDAIA) على تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي، يمكن أن تساعد الرؤى المستمدة من المؤشر في تحديد الأولويات عبر الركائز المهمة بما في ذلك الإستراتيجية والبنية التحتية والبيانات والحوكمة والمواهب، والثقافة”.

تطوير نماذج الذكاء الاصطناعي

وفيما يتعلق بتنمية المواهب، اعتبر 31% من المشاركين في المملكة العربية السعودية أن الفهم وإتقان أدوات وتقنيات الذكاء الاصطناعي هي الفجوة الأساسية في المهارات. والخبر السار هو أن المنظمات تتخذ خطوات لمعالجة هذه الفجوة. ومن بين المنظمات التي شملتها الدراسة، قال ما يقرب من 82 في المائة: إنها تستثمر في تدريب الموظفين في هذا المجال.

وفيما يتعلق بجاهزية البنية التحتية، أظهر الاستطلاع أن 12% فقط من المؤسسات المحلية في المملكة لديها شبكات مرنة بالكامل للتعامل مع تعقيد أعباء عمل الذكاء الاصطناعي. ويحتاج الأمن السيبراني أيضًا إلى مزيد من التركيز، حيث إن 70% من المشاركين غير قادرين على أن يكونوا مجهزين بالكامل لاكتشاف ومنع الهجمات السيبرانية على نماذج الذكاء الاصطناعي.​

انطلاق أعمال مؤتمر LEAP

تتمحور مشاركة سيسكو هذا العام في LEAP حول موضوع “إطلاق العنان للذكاء الاصطناعي: تشكيل التطور الرقمي المستدام”. وقالت ريم أسعد، نائب رئيس سيسكو في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا ورومانيا ورابطة الدول المستقلة: “تتمتع سيسكو بحضور طويل الأمد في المنطقة، حيث تعمل على تعزيز الاقتصادات الرقمية الوطنية، وتطوير البنية التحتية، تعزيز الأمن السيبراني، وبناء مجموعة المواهب في المنطقة. ويسعدنا هذا العام في LEAP أن نظهر قوة محفظتنا في دعم عملائنا وشركائنا في المملكة العربية السعودية وخارجها في الاستفادة من أحدث تقنياتنا لزيادة الكفاءة ودفع الابتكار.

تستضيف المملكة العربية السعودية أعمال النسخة الثالثة من المؤتمر التقني الأكثر حضورًا في العالم “ليب”، والذي ينطلق تحت شعار “آفاق جديدة”، في مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات بملهم شمال مدينة الرياض، خلال الفترة من 4 إلى 7 مارس لعام 2024م، بتنظيم من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، وشركة “تحالف”، وبمشاركة أكثر من ألف شركة عالمية ومحلية في قطاع التقنية، وأكثر من ألف خبير ومتحدث من 180 دولة لمناقشة مستقبل التقنية، والذكاء الاصطناعي، واستعراض أحدث الابتكارات.

أهم محاور مؤتمر LEAP

ويضم المؤتمر في نسخته هذا العام منصة “ديب فيست” التي تعود مجددًا بالشراكة مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا”، إلى جانب عددٍ من المنصات والمسارح المتخصصة التي تقدم الدورات التدريبية، وجلسات الابتكار، بمشاركة مجموعة من الشركات الناشئة وأبرز الشركات التقنية الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي من مختلف أنحاء العالم.

ويسلط ليب هذا العام الضوء على: التقنية، والذكاء الاصطناعي، والاستدامة، والألعاب، والفضاء، والأمن السيبراني، والتوائم الرقمية، بمشاركة نخبة من المتحدثين والخبراء.