حادث يناير الماضي أثار حالة من الفزع

مسافرون حول العالم يرفضون السفر على متن بوينغ 737 ماكس

السبت ٢ مارس ٢٠٢٤ الساعة ٩:٠٤ مساءً
مسافرون حول العالم يرفضون السفر على متن بوينغ 737 ماكس
المواطن - ترجمة: هالة عبدالرحمن

رفض عدد من المسافرين ركوب الطائرة بوينغ 737 ماكس التي كانت جزءًا من حادثتي تحطم مميتتين، بالإضافة إلى حادثة 5 يناير التي انفجر فيها جزء من جسم طائرة تابعة لشركة ألاسكا الجوية في الجو.

مشاكل تقنية بطائرات 737 ماكس

ظهرت تقارير أخرى، نشرتها شبكة “سي إن إن” الأمريكية، عن العديد من الثقوب والأخطاء الهندسية التي كشفتها التحقيقات اللاحقة في طراز Max 9 بعد أن أمرت إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) بإيقاف 171 طائرة من طراز Max 9.

أطلق حادث طائرة 737 ماكس مطلع يناير الماضي حالة من القلق، ووجه الأنظار نحو معايير السلامة في طائرات بوينغ بشكل عام، فقد أطلق مديرون ومهندسون سابقون رفيعو المستوى في الشركة تحذيرات للمسافرين لتجنب هذه الفئة، وذلك مع عودة رحلاتها مرة أخرى للخدمة.

طائرات بوينغ

حوادث طائرات بوينغ

أكد إد بيرسون، أحد كبار مديري شركة بوينغ، أنه لن يقود مجددًا طائرة ماكس على الإطلاق، والتي شهدت مؤخرًا انفجارًا وهي تحلق في الهواء في رحلة تابعة لشركة طيران ألاسكا.

ويتفق الخبراء على أن حادثة ألاسكا كان من الممكن أن تكون أسوأ، وحذر رئيس المجلس الوطني لسلامة النقل (NTSB) من أن “شيئًا كهذا يمكن أن يحدث مرة أخرى”.

حادث مرعب

يشار إلى أن شركة ألاسكا كانت أعلنت عقب الحادث المرعب أنّها اكتشفت “قِطعًا غير مثبّتة جيّدًا” في عدة طائرات من طراز بوينغ 737 ماكس 9، وذلك بعد 3 أيام فقط من تعرض إحدى طائراتها من نفس الطراز لحادث أثناء تحليقها.

وتعرض الطراز السابق، ماكس 8، لحادثين مميتين في عامي 2018 و2019 أسفرا عن مقتل ما مجموعه 346 شخصًا. يُعزى الحادث على نطاق واسع إلى خلل في نظام MCAS، وهو نظام آلي في طائرة ماكس مصمم لتحقيق الاستقرار في درجة ميل الطائرة، وتجاوز مدخلات الطيار في بعض الظروف. قبلت شركة بوينغ مسؤوليتها في عام 2021 عن أحد الحوادث.