99 اكتتابًا عامًّا أوليًّا بقيمة 33 مليار دولار

السعودية تصنع طفرة في الاكتتاب العام لشركات التكنولوجيا بالشرق الأوسط

الثلاثاء ٢ أبريل ٢٠٢٤ الساعة ٢:٣٥ صباحاً
السعودية تصنع طفرة في الاكتتاب العام لشركات التكنولوجيا بالشرق الأوسط
المواطن - ترجمة: هالة عبدالرحمن

أعلنت المملكة العربية السعودية عن استثمارات بقيمة 888 مليون دولار لدعم الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المحلية وقطاع رأس المال الاستثماري، مما أدى إلى إحداث طفرة في الاكتتاب العام الأولي لشركات التكنولوجيا في الشرق الأوسط.

الاكتتابات العامة الأولية

تحدت دول الخليج الاتجاهات العالمية من خلال طرح الاكتتابات العامة الأولية، خلال 2022/ 2023، واستقبلت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط 99 اكتتابًا عامًّا أوليًّا، مما جمع ما يقرب من 33 مليار دولار مجتمعة، وفقًا لبيانات إرنست آند يونغ.

ووافقت هيئة السوق المالية السعودية على تسجيل الاكتتاب العام الأولي لمشغل منصة التأمين عبر الإنترنت رسن، وطرح 22.74 مليون سهم للاكتتاب العام تمثل 30% من إجمالي أسهم الشركة.

وذكرت بلومبرغ أنه على الرغم من التراجع الأوسع في تمويل رأس المال الاستثماري وانخفاض التقييمات، تواصل أفضل الشركات الناشئة المحلية الحصول على مبالغ كبيرة من المستثمرين، وعلى رأسهم شركتا التكنولوجيا المالية السعودية تابي وتمارا، اللتان تتمتعان الآن بتقييمات تبلغ مليار دولار.

اكتتابات دول الخليج

وفي الوقت نفسه، تشجع دول الخليج عمليات الإدراج وسط الجهود الرامية إلى تعميق أسواق رأس المال وجذب الاستثمار الأجنبي، مما أثار موجة من الخصخصة التي أنتجت إصدارات كبيرة، مثل الاكتتاب العام الأولي الضخم لشركة أدنوك للغاز في أبو ظبي بقيمة 2.5 مليار دولار في عام 2023.

وقد نمت الموجة العامة للاكتتاب بالشرق الأوسط، لتشمل كل الشركات، بداية من شركة البث العملاقة MBC إلى احتمال أن تصبح الاتحاد للطيران أول شركة طيران خليجية رائدة تطرح أسهمها للاكتتاب العام.

السعودية تقود حركة الاكتتابات

برزت المملكة العربية السعودية كسوق متنامية للشركات الناشئة. وبينما انخفض تمويل الشركات الناشئة على مستوى العالم العام الماضي، سجلت المملكة زيادة بنسبة 159% في الاستثمار مقارنة بعام 2022، وفقًا لشركة رأس المال الاستثماري ومضة.

احتفظت السعودية بمكانتها على صعيد إصدارات الاكتتابات العامة الأولية في المنطقة في سنة 2023، إذ بلغ عدد الاكتتابات العامة الأولية التي طرحت في المملكة 35 اكتتابًا سواء كان في سوق نمو أو تداول، وذلك من أصل 46 اكتتابًا عامًّا أوليًّا تم طرحها على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، أما داخل السعودية، فتمكنت نمو، السوق الموازية، من السيطرة على أعلى عدد من الإصدارات بواقع 27 صفقة، مقابل 8 صفقات للسوق الرئيسة.

الاكتتابات العامة عالميًّا في 2023

وانخفض عدد الاكتتابات العامة الأولية العالمية 8% على أساس سنوي إلى 1,298 اكتتابًا وتسبب في انخفاض العائدات بنسبة 33% على أساس سنوي إلى 123.2 مليار دولار، وفقًا للبيانات الصادرة عن شركة “إيرنست اند يونغ”.

وتعد منطقة آسيا والمحيط الهادئ السوق الرئيسة التي أدت إلى انخفاض عدد الاكتتابات العامة الأولية وعائداتها، إذ انخفض عدد الاكتتابات العامة الأولية 18% على أساس سنوي، في حين انخفضت عائدات الاكتتابات 44% على أساس سنوي إلى 69.4 مليار دولار، وفقًا للبيانات الصادرة عن شركة الاستشارات العالمية.

كما شهدت منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا هي الأخرى انخفاضًا بنسبة 39% في عائدات الإصدار (31.1 مليار دولار) ولكنها سجلت نموًّا 7% في عدد الاكتتابات العامة الأولية.

توقعات الاكتتابات في 2024

وقال كريستيان كابان من بنك أوف أمريكا: “إن التوقعات قوية للغاية بالنسبة للاكتتابات العامة الأولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2024. وفي عام 2024 نتوقع رؤية المزيد من الشركات الخاصة تنزل إلى السوق”.

وبحسب “بلومبرغ”، فمن بين الشركات التي تخطط للإدراج في العام المقبل، شركة الطيران السعودية منخفضة التكلفة “طيران ناس”، التي عينت بنوكًا لاكتتابها المحتمل، وسلسلة المتاجر الكبرى “سبينس دبي”، وغيرها.

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني