نشرها على إنستغرام

حمو بيكا يتعرض للتنمر بسبب صورة ويرد بغضب

الخميس ٣٠ مايو ٢٠٢٤ الساعة ٨:٤٤ صباحاً
حمو بيكا يتعرض للتنمر بسبب صورة ويرد بغضب
المواطن - فريق التحرير

رد مطرب المهرجانات المصري حمو بيكا بغضب على من تنمروا على صورته التي نشرها على إنستغرام أثناء وجوده على الشاطئ برفقة أصدقائه، وظهر فيها ببطن منتفخ.

وأعاد حمو بيكا نشر صورته التي تعرض للتنمر بسببها عبر صفحته الشخصية، وعلق عليها: “هو أنا مش زي أي حد بيتصور وينزل صورته وهو في المصيف مع صحابه، ليه التريقة على بطني؟!”.

وتابع: أنا عندي مرض وسبق وكنت اتكلمت عليه قبل كده، ليه التنمر على شكلي! . مٌضيفًا: “يا رب اللي يتريق عليّ ربنا يبتليه بنفس المرض اللي عندي”.

من هو حمو بيكا؟

وحمو بيكا مغني شعبي مصري من مواليد الإسكندرية اشتهر بالفترة الأخيرة، تعرض للكثير من النقد والمحاربة، على الرغم من حصوله على عدد كبير من المتابعين، عمل بدايةً بعدة مهن كسائق شاحنة وجزار، وبدأ مشواره الفني عام 2017، من خلال إحياء الحفلات المهرجانات الشعبية للأصدقاء والمعارف، فيما بعد تطور مشواره بمجال الفن الشعبي وبدأت تتسع شهرته حيث قدم العديد من الأغاني، التي نالت شعبية واسعة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

بدايات حمو بيكا

وولد محمد محمود في الدخيلة في الإسكندرية عام 1988، لم يكمل تعليمه فقد خرج من المدرسة الابتدائية، لذا فهو لا يتقن الكتابة والقراءة، يعيش في منطقة الدخيلة في الإسكندرية، فانخرط بسوق العمل مبكرًا وتنقل بين العديد من المهن، فعمل كعامل بناء وعامل سيراميك وجزار، ومن ثم عمل على توكتوك ثم دخل مجال الفن بناءً على طلب والده وذلك أسوةً ببعض أصدقائه الذين غنوا بالمهرجانات وأصبحوا مشهورين.

أغاني حمو بيكا

وأصدر حمو بيكا عدداً من الألبومات وهي “أنا بحبك حبك”، وألبوم “أعيش طيب”، “الطيب أحسن”، وألبوم “غدر وجرح”، وألبوم “رب الكون ميزنا بميزة”، كما سجل عدد من الألبومات من مشاركته بعدد من المهرجانات وهي مهرجان حفلة اتلاف، ومهرجان خلصوا أفلامكوا، ومهرجان جيش العطارين، ومهرجان متنقل يا خرونج، حصلت أغانيه على نسبة مشاهدة عالية تخطت المليون على اليوتيوب.

وبدأ يتعرض للانتقاد من قبل شريحة كبيرة من الناس واعتبروا فنه هابطًا، وألغيت عدد من الحفلات له منها في القاهرة ودمياط والإسكندرية بسبب تدخل نقيب الفنانين هاني شاكر حينها.

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني

إقرأ المزيد