من أبرزهم وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف

قائمة المرشحين عقب فتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة الإيرانية

الخميس ٣٠ مايو ٢٠٢٤ الساعة ١:٠٠ مساءً
قائمة المرشحين عقب فتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة الإيرانية
المواطن - فريق التحرير

بدأ صباح اليوم الخميس تسجيل المرشحين للانتخابات الرئاسية الإيرانية، ويستمر حتى 3 يونيو. يأتي ذلك بعد أيام من مقتل الرئيس الإيراني بحادث تحطم طائرته المروحية.

وفاة رئيسي

وكان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي أعلن تولي محمد مخبر، النائب الأول للرئيس، إدارة السلطة التنفيذية للبلاد بعد وفاة رئيسي.

وقال وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي للصحافيين بعد إعلان بدء تسجيل المرشحين: “نبدأ العملية الانتخابية للفترة الرئاسية الرابعة عشرة في إيران مع بدء التسجيل التي تستمر 5 أيام، وتحديد أهلية المرشحين في مجلس صيانة الدستور 7 أيام، والمنافسة الانتخابية لمدة 15 يوماً”.

الانتخابات الرئاسية

وأضاف أن الانتخابات الرئاسية مثلها مثل الانتخابات البرلمانية ستجرى في أجواء أمنية وسليمة بالكامل وبتنافس بين المرشحين ومشاركة كافة الشعب.

وتابع إنه “رغم الخسارة الكبيرة سقوط مروحية الرئيس، فإننا تجاوزنا هذه الأزمة بسهولة ولم يحدث أي اضطراب في شؤون البلاد”.

قائمة المرشحين المحتملين

قامت وسائل الإعلام الإيرانية الآن بتسمية المرشحين المحتملين لمنصب الرئيس، بما في ذلك الرئيس بالإنابة محمد مخبر، والرؤساء السابقون حسن روحاني، ومحمود أحمدي نجاد، الرئيس السابق للجمعية الوطنية منذ 2008 -2020، وسياسي معتدل، وفيلسوف، وضابط سابق في الحرس الثوري الإيراني علي. لاريجاني ورئيس مجلس الأمة الحالي محمد باقر قاليباف والنائب الأول السابق للرئيس إسحاق جهانغيري في عهد الرئيس حسن روحاني “2013-2021”.

وتضم قائمة الشخصيات التي يمكنها المشاركة أيضًا في الانتخابات وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف، وممثل مجلس الأمة مسعود بيزشكيان، ومدير البنك المركزي السابق عبدالناصر همتي، نجل الرئيس الراحل رفسنجاني، ومحسن هاشمي، عمدة طهران علي رضا زاكاني، مستشار المرشد الأعلى للشؤون السياسية علي شمخاني، وزير السياحة والتراث الثقافي والحرف سيد عزة الله زرغامي، نائب مجلس الأمة علي مطهري وعدد من المسؤولين الآخرين، بينهم على وجه الخصوص امرأة، نائب الرئيس الإيراني السابق. لشؤون المرأة والأسرة شهيندخت مولاوردي.

سقوط طائرة رئيسي

ولقي رئيسي، الذي كان يُنظر إليه على أنه خليفة محتمل للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، حتفه جراء سقوط الهليكوبتر التي كانت تقله وسط أحوال جوية سيئة في منطقة جبلية بالقرب من الحدود مع أذربيجان في 19 مايو.

وقد كشف التحقيق في حادث تحطم طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أن الطائرة المروحية لم تتعرض لانفجار تخريبي، أو أي آثار للحرب الإلكترونية.

استبعاد شبهة المؤامرة

فقد أظهر التقرير الثاني للجنة العليا للتحقيق في أبعاد وملابسات حادث تحطم طائرة رئيسي ومرافقين له يوم 19 مايو أيار الجاري أن “الاختبارات والفحوص التي أجريت على بقايا وأجزاء الهليكوبتر التي كان يستقلها رئيسي تستبعد وقوع أي انفجار أثناء الرحلة”، بحسب ما أفادت وكالة “مهر” الإيرانية للأنباء اليوم الأربعاء.

تعليقك على الخبر
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني | الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
التعليق
الاسم
البريد الإلكتروني

إقرأ المزيد