أمين عام “سباهي” يتوقع قفزة صحية في السعودية

أمين عام “سباهي” يتوقع قفزة صحية في السعودية

الساعة 12:24 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
3310
3
طباعة
الدكتور سالم الوهابي

  ......       

رحب الأمين العام للمجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية الدكتور سالم الوهابي بإعلان وزير الصحة رئيس مجلس الخدمات الصحية الدكتور عبدالله الربيعة بشأن تأسيس مركز سلامة المرضى ليعمل كأحد روافد المجلس، ويكون لبنة مهمة تكمل عمله من خلال التدريب والتثقيف والأبحاث المتعلقة بسلامة المرضى بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وأكد الوهابي أن فكرة إنشاء المركز جاءت بمبادرة من المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية (سباهي)، مبيناً أن المجلس يعد من أنسب الجهات لاحتضان مبادرات ومراكز سلامة المرضى لاختصاصه بمنح الاعتماد، حيث يعتبر وضع وتطبيق المعايير التي تسهم في تقليل معدلات حدوث الأخطاء الطبية وترفع مستوى سلامة وأمان المرضى والعاملين والزوار في المرافق الصحية جوهر عملية الاعتماد الصحي.

ولفت الوهابي إلى أن المجلس وضع كافة التصورات التي تضمن نجاحه واستمراره ، مشيراً إلى أن إقرار مركز سلامة المرضى تحت مظلة (سباهي) سيضمن دعمه ومساندته في مجال عمله.

وقال: “سيسمح ذلك للمركز بالاستفادة من تجربة المجلس الثرية في مجال الدعم اللوجستي الذي ستوفره له أقسام الاعتماد، ومن قواعد البيانات المتوافرة لديه وكذلك الخدمات الفنية”.

وأضاف أن شمولية نطاق عمل (سباهي) لكافة المنشآت الصحية الحكومية والخاصة العاملة في كافة مناطق ومحافظات المملكة ستعطي مركز سلامة المرضى زخماً وقوة مستمدة من عملية الاعتماد ذاتها بحيث يصبح الاعتماد وسلامة المرضى توأمين لا ينفصلان يدعم كل منهما الآخر، كما سيتمكن المركز من خلال تبعيته للمجلس من القدرة على وضع معايير خاصة بسلامة المرضى ودمجها ضمن معايير الاعتماد.

وتوقع الوهابي أن يلعب المركز دوراً محورياً في وضع المملكة على خارطة الريادة على مستوى الشرق الأوسط ودول الخليج في مجال سلامة المرضى باعتبارها أول دولة في المنطقة تتبنى هذه المبادرة، كما سيلعب المركز دوراً كبيراً في التنسيق والتعاون المشترك مع الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية للاستفادة من خبراتها في هذا المجال.

وأكد أن مركز سلامة المرضى سيقوم بالعديد من المهام التي تعود بالنفع على كافة مقدمي الخدمات الصحية (أفراداً ومؤسسات) أبرزها تقديم خدمات التعليم والتثقيف والتدريب على الممارسات الآمنة، واستحداث أدوات السلامة وقوائم المراجعة والفحص وابتكار حلول سلامة المرضى مثل التعامل الآمن مع الأدوية المتشابهة في كتابتها أو نطقها، وتعريف المرضى بالشكل الصحيح وتوفير التواصل الفعال خلال تحويل المرضى بين الأقسام، وتعزيز ثقافة تحسين نظم العمل داخل المستشفيات فضلاً عن نشر الكتب والمطبوعات والدوريات والمجلات المتعلقة بسلامة المرضى، وعقد اللقاءات والمؤتمرات المختصة بهذا المجال.


قد يعجبك ايضاً

الملك يشرف مأدبة عشاء أقامها أمير الكويت في دار سلوى

المواطن – واس شرف خادم الحرمين الشريفين الملك