السلامة : “83” عاماً من العطاء والوفاء والمجد

السلامة : “83” عاماً من العطاء والوفاء والمجد

الساعة 4:37 مساءً
- ‎فياليوم الوطني
2855
0
طباعة
مدير عام المطبوعات بمطار الملك خالد الدولي

  ......       

بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثالثة والثمانون (83) يحتفل أبناء الوطن الغالي من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه بيوم التوحيد والتشييد لهذا الكيان اليوم الوطني الـ 83 يوم الأثنين الموافق السابع عشر من شهر ذي القعدة 1434هـ الموافق 23 سبتمبر من السنة الميلادية هي ذكرى غالية وعزيزة على أبناء الوطن، أنه يوم عز الوطن والمجد والرفعة والتقدم ، ذكرى كبيرة في قيمتها وهي توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه . هكذا سطّر التاريخ أسماء الرجال العظام نعم احتفالية تاريخية لما تحقق من شموخ وإزدهار , وفي مثل هذا اليوم التاريخي كان للمؤسس الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله له وقفه تاريخية لاتنسى عندما أعلن توحيد البلاد عام 1351هـ بعد ملحمة بطولية قادها لمدة (32) عاماً بولادة كيان عظيم هو المملكة العربية السعودية , إنها اللحظة المباركة لدولة فتية تزهو بتطبيق شرع الله وتصدح بتعاليمه السمحه وقيمه الإنسانيه وتنشر السلام والخير والحب , التي انطلق بها الى أرجاء الدنيا لإسعاد الإنسانية في كل مجالات التقدم وتوفير الرفاهية والأمن وسار بخطى حثيثة نحو غداً أفضل لها ولجميع المجتمعات البشرية، لقد سابق الملك عبد العزيز الزمن والمكان وسعى لإرساء أسس دولة شامخة البنيان , إستمده من هدى كتاب الله الكريم وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , (فحقق المعجزة ) الذي استمر سنين طويلة ومعه رجاله المخلصين ومن بعده أسلافه أبناءه الميمين, في هذه الذكرى يتذكر أبناء هذا الوطن هذه اللحظة المشرفة باعتزاز وتقدير وترحم على الملك عبد العزيز طيب الله ثراه على ما حقق لهذه الأمة الممزقة المترامية الأطراف وما بدله من تضحيات وعمل دؤوب نحت الصخر لتحقيق الأمن والأمان وبفضلٍ من الله وتوفيقه تعالى حقق النصر وأكمل مسيرته من بعده رجال كانوا خير خلف لوالدهم هم الملوك ( سعود وفيصل وخالد وفهد ) رحمهم الله جميعاً ، حيثُ سخّروا طاقاتهم وجهدهم لخدمة دينهم ورفع راية بلدهم للإرتقاء بها لتواكب دول العالم المتقدم في التطوير والإزدهار والنهضة.

اليوم الوطني نعم ليس ذكرى عابرة بل لابد من التوقف والتأمل فهي عزيزة وغالية على كل مواطن وذكراه عَطِرة للمؤسس البطل آمن بِرَبه وأمده بعزيمة وصبراً لا يلين وإرادةً قويةً ورغبةً في توحيد هذا البلد الحبيب , فهو القائد الذي وطّن حكم القرآن والسنه النبوية وأرسى دعائم الحق و الشريعة والعدل بين العباد , بعد أن كانت تسودها الفوضى والنهب والسلب , فاستتب الأمن ليتفرغ للإنجازات وتضاعفت المكتسبات على الأرض, لقد اتخذ المؤسس رايةً لهذه الدولة كلمة لاإله إلا الله محمد رسول الله محافظ على تمسكه بالقيم الإسلامية كيف لا وهو القائد المؤمن الحكيم والحليم والشجاع والمطاع والرحيم والكريم وسلّم الشعب مصيرهم له لرسم معالم مستقبلهم, و حقق لهم وطناً زاهراً وجميل احتل مكانةً بين الأمم بكل ثقة واعتدال وعقيدةٍ راسخة .

الملك عبد العزيز ضرب بحكمته المثل الأعلى في أسلوب إدارته للحكم ولم يكن هناك في ذلك الوقت إدارة مؤسسية للبلاد معروفة تحكم بها أو متداولة لقد اعتمد الباب المفتوح لعامة الشعب وهو بمثابة إطلالة يومية على أحوال الناس وتفقد وسماع مطالبهم فكانوا يأتون إليه في مجلسهِ ليستمع لآرائهم ويستعرض مشاكلهم , فكان يبت بكل ما يعرض عليه في مجلسهِ وهذه الطريقة والنهج في لقاء الحاكم والمحكوم نموذجاً من نماذج الإدارة الناجحة ,اتخذها الملك عبد العزيز أساساً في الحكم وتورثها أبناءه من بعدة وفي هذه الذكرى (الثالثة والثمانون) لليوم الوطني وقف أبناء المملكة باعتزاز وتقدير وإعجاب بهذا الكيان الشامخ و لقد عمت الفرحة والاحتفالات عاصمة الكيان الرياض , وجميع مناطق المملكة .

تطل علينا ذكرى اليوم الوطني الثالثة والثمانون (83) بمزيداً من العطاء والخير النماء والرخاء وإنجازات شامخة وعملاقة في جميع المجالات العلمية والتقنية والإجتماعية والعمرانية والإقتصادية وتميزت ببالغ الإهتمام بالوطن وسعادته ورفاهيته ، ومن أبرز ملامح التنمية التي تحققت خلال السنوات القليلة الماضية التي عمت من خلال مشاريع البناء في أرجاء الوطن في كل القطاعات حيث أقيمت الجامعات والمدن الإقتصادية والمراكز الطبية في كل منطقة ولقد تحولت المملكة في ظل عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود إلى ورشة عمل ضخمة وإلى تطور هائل لا يتوقف ومنذ مبايعته إلى اليوم لا تمر مناسبة إلا وتصدر قرارات تنصب في مصلحة المواطن والوطن.

أعطى جل وقته وصحته لخدمة هذا الوطن حيث وصلت المملكة في عهده – حفظه الله – إلى نهضة شاملة ، فعلى سبيل المثال لا الحصر الإهتمام بتطوير التعليم بجميع مستوياته بإنشاء العديد من المدن الجامعية والكليات التقنية والصحية ودعم البحث العلمي وتمديد برامج الإبتعاث ، وإعتماد مشاريع ضخمة بإنشاء وبناء وحدات سكنية للمواطنين من خلال وزارة السكان ودعم صندوق التنمية العقارية ، وفي مجال الصحة إعتماد خمس مدن من المستشفيات والمراطز الطبية في جميع مناطق المملكة.

وفـي هذا السياق صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله على تنفيذ مشروع لتوسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام وستكون مجمل المساحة المضافة إلى ساحات المسجد الحرام بعد تنفيذ مشروع التوسعة ثلاثمائة ألف متر مسطح تقريبا مما يضاعف الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام ويتناسب مع زيادة أعداد المعتمرين والحجاج ويساعدهم في أداء نسكهم بكل يسر وسهولة.

وفـي مجال الحوار العالـمي الذي قاده الملك ورعاه ودعوته لأتباع الديانات والثقافات الأخرى جاء صوت الحكمة والإنسانية لتخترق كل الأجواء الـمتحاربة جاء صوت الـملك منادياً وداعياً إلى السلم والسلام والتعايش بين شعوب الأرض بإختلاف أربابهم وألوانهم وثقافاتهم ، ومن ثم تلاها ما صدر عن ( قمة مؤتمر التعاون الإسلامي ) التى دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والذي عقد في رحاب المقدسة مكة المكرمة يومي 26 ، 27 من شهر رمضان المبارك مبادرته لإنشاء ( مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية ) وهذا تأكدياً لرؤيته الثاقبة والصادقة للوقوف بكل عزم والتصدي لأي صدام وإقتتال بين أفراد الأمة الواحدة المسلمة، وتتويجا للجهود التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتعزيز التواصل والحوار بين الحضارات والثقافات والتوافق في المفاهيم تم إطلاق جائزة عالمية للترجمة باسم / جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة / إيمانا بأن النهضة العلمية والفكرية والحضارية إنما تقوم على حركة الترجمة المتبادلة بين اللغات كونها ناقلاً أميناً لعلوم وخبرات وتجارب الأمم والشعوب والارتقاء بالوعي الثقافي وترسيخ الروابط العلمية بين المجتمعات الإنسانية.

وعلى الصعيد السياسي تميزت سياسة الـمملكة بالإعتدال والإتزان والحكمة وبعد النظر على كل الصعد حيث عملت الـمملكة على خدمة الإسلام والـمسلمين ونصرتهم ومد يد العون والدعم لهم فـي ظل نظرة متوازنة ومقتضيات العصر وظروف الـمجتمع الدولي وفق أسس العلاقات الدولية الـمرعية الـمعمول بها بين دول العالم كافة منطلقة من القاعدة الأساسية للعقيدة الإسلامية، ولقد تميزت السياسة الخارجية للمملكة وأكدت وما تزال تتبنى الشفافية فـي التعامل مع كل القضايا على نهج واضح وخاصة نصرة القضية الفلسطينية وكل القضايا العربية والعمل على تحقيق الـمصالح الـمشتركة وفق ميثاق الجامعة العربية، وما مبادرة الـملك عبد الله التي أطلقها فـي القمة العربية الـمنعقدة فـي بيروت عام 2002 م والتي تحولت فـي ما بعد فـي قمة الرياض التي تلت قمة بيروت إلى مبادرة سلام عربية إلا تأكيد على هذا النهج.

نعم الرجال أفعال . كلمة طالما سمعناها إلِى أنه عندما نراها حقيقة فذلك أمر مختلف، وعندما يصنع الرجال بصماتهم في صلب التاريخ إيماناً بالله ثم خدمة لدينهم ووطنهم وأمتهم فهم بذلك يصنعون من الحلم حقيقة ومجد ، ومن الرجوله أفعال وهم رجال الأفعال. لقد أصبحت الـمملكة العربية السعودية واحة أمن عمتها التنمية فـي كل حواضرها وشهد عليها العالم أجمع، رافعين أكف الدعاء لله أن يحفظ الملك عبد الله قائداً وزعيماً ملهما ًوعوناً على إحقاق الحق وشجاعاً فـي كل الـمواقف يخدم شعبه ، ولايخشى فـي قول كلمة الحق لومة لائم يعينه فـي ذلك صاحب السمو الـملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ومستشار خادم الحرمين الشريفين ومبعوثه الخاص – حفظهم الله ، والكل يتطلع إلى سنوات مديدة من عهد زاهر واعداً بالمزيد من الخير والعطاء لهذا الوطن العزيز على قلوبنا,وفق الله قادتنا إلى كل خير في سعيهم الدؤوب لرفع شأن الوطن والمواطن إنه سميع مجيب .

 

محمد بن عبد الله السلامه

مدير عام المطبوعات بمطار الملك خالد الدولي

 


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. أمر ملكي بإعفاء مدير عام الجمارك من منصبه

المواطن – واس صدر أمر خادم الحرمين الشريفين