“فيفا” توجّه صفعة جديدة لصنداي تايمز بشأن مونديال (قطر 2022)

“فيفا” توجّه صفعة جديدة لصنداي تايمز بشأن مونديال (قطر 2022)

الساعة 7:40 مساءً
- ‎فيالرياضة
555
1
طباعة
2

  ......       

يوماً بعد آخر، يكشف العالم للصحف البريطانية، كذب ادعاءاتها بشأن مونديال (قطر 2022)، واليوم قامت ديليا فيشر -المتحدثة باسم “فيفا” بتوجيه صفعة جديدة لصحيفة صنداي تايمز؛ حيث قللت -في إفادة صحفية يومية للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”- من أهمية تقرير الصحيفة البريطانية، بشأن تهديد إرهابي مُحتمل في بطولة كأس العالم بقطر (2022).

وذكرت صحيفة صنداي تايمز أن “فيفا” تجاهل إفادة بشأن هجمات إرهابية محتملة، قبل شهر واحد من منح قطر حق تنظيم نهائيات بطولة كأس العالم (2022).

وقالت فيشر -متحدثة من استاد ماراكانا الشهير في البرازيل- إن التقارير الأمنية اعتيادية لكل الأماكن المتقدمة لاستضافة البطولة، وإن تلك المخاطر تؤخذ في الاعتبار –أيضاً- في أي حدث يحضره كثير من الناس.

وأضافت للصحفيين: “كما تعرفون، فإن أية بطولة كبيرة تقام في مدن أو دول كبيرة، تمثل مصدر خطر محتمل.. أقصد أنه نعم قُدم تقرير، لكنه كان لكل الدول المتقدمة (لاستضافة البطولة).”

وكانت صحيفة صنداي تايمز قد هاجمت -في أكثر من مناسبة- استضافة قطر لمونديال (2022)، وهو ما دفع كبار المسؤولين في “فيفا” -واللجنة التنفيذية- لتكذيب هذه الإدعاءات؛ حيث اعتبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري -جوزيف بلاتر- أن مزاعم الفساد حول قطر تتسم بالعنصرية، وذلك على هامش كونغرس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في “ساو باولو” منذ عدة أيام .

وقال بلاتر: «هناك نوع من العاصفة ضد الاتحاد الدولي في ما يتعلق بكأس العالم في قطر.. للأسف هناك كثير من العنصرية والتمييز.. هذا الأمر يجعلني حزيناً”. مشيراً إلى أن “فيفا” سيحارب “كل أشكال العنصرية والتمييز».

كما أدان الاتحاد الإفريقي -خلال جمعيته العمومية في “ساو باولو”- ما وصفه بـ”الهجمات البغيضة المتعمدة والمتواصلة والمهينة، من قبل بعض وسائل الإعلام، وتحديداً البريطانية، التي تطال سمعة ونزاهة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم؛ رئيسه، وأعضائه والاتحادات المنضمة إليه، وكامل القارة الإفريقية”.

وأعلن الاتحاد الإفريقي أنه يطالب اللجنة التنفيذية لـ”فيفا” “برفع دعوى قانونية إذا اقتضى الأمر، من أجل أن يحاسب هؤلاء الذين يتعرضون للاتحاد الإفريقي ورؤسائه”.

وكانت هناك صفعة أخرى، متمثلة في ما قاله الألماني “فرانز بيكنباور”؛ حيث أطلق صيحة عالية في وجه عدد من ممثلي وسائل الإعلام البريطانية والأوروبية والعالمية، وهو يتحدث في مؤتمر صحفي عالمي عن كأس العالم وعن كرة القدم، ورد -في حديثه- على عدد من الأسئلة التي تتعلق بمونديال قطر 2022.

وقال القيصر -في معرض إجابته عن أسئلة الصحفيين- إن التصويت على مونديالي (2018)، الذي أسند إلى روسيا و(2022)، الذي أسند إلى قطر، كان سرياً، وأنه لن يكشف -أبداً- إلى أي ملف أعطى صوته. مضيفاً أنه لا يعرف –أيضاً- لمن أعطى محمد بن همام صوته.

كما ندد الفرنسي “ميشال بلاتيني” -رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، في بيان- بكذب وسائل الإعلام الإنجليزية، وقال: “لا أستغرب من بث شائعات لا أساس لها، تهدف إلى تشويه صورتي في لحظة مهمة لمستقبل كرة القدم.. لم يعد يفاجئني شيء!”.

ولم يخف بلاتيني أنه صوت لقطر في ملف مونديال (2022)، بغية انفتاح كرة القدم أمام دول جديدة.

وقال بلاتيني: “أريد التذكير بأني العضو الوحيد في اللجنة التنفيذية، الذي كشف عن تصويته، وهذا دليل على شفافيتي التامة، ولا أحد يملي عليّ ما يجب القيام به”.


قد يعجبك ايضاً

انتشال جثة اثيوبي غرق بخزان ماء في #فيفا

المواطن- خالد الأحمد- جازان انتشلت فرق الدفاع المدني