عيد الصغير في حواره مع “المواطن”: الهريفي (دلوع) والجابر (هالة إعلامية)!

عيد الصغير في حواره مع “المواطن”: الهريفي (دلوع) والجابر (هالة إعلامية)!

الساعة 10:49 مساءً
- ‎فيالرياضة, حوار
11170
6
طباعة
عيد الصغير

  ......       

كشف مدافع المنتخب السعودي ونادي النصر عيد الصغير (65 عاماً) في حواره مع “المواطن” عن موقفه من لقب أسطورة الكرة السعودية التي تشهد جدلاً كبيراً في الوسط الرياضي السعودي منذ عقود, وموضحاً رأيه حول مدربي النصر الماضي كاينيو والحالي كانيدا, ومعرجاً في حديثه على ما يقدمه الهريفي عبر وسائل الإعلام, ومعلقاً على من يصفون سامي الجابر بأنه أسطورة واستثنائي.

عيد الصغير لاعب سعودي دولي, يعد أحد أبرز نجوم النصر الذين لعبوا في منطقة الظهير الأيسر, ووجد في الملاعب 19 عاماً, ما بين عامي 1384هـ و1403هـ, حقق خلالها 9 ألقاب مع ناديه النصر.

دعونا نستمع إلى ما قاله أحد أبرز رموز الكرة السعوديّة لـ”المواطن” عن عدد من القضايا والموضوعات المستجدة في الوسط الرياضي السعودي..

تاريخك حافل بالإنجازات, رغم ذلك لا نجد لك ظهوراً إعلاميا يليق بك؟

هذا السؤال يوجّه إلى الصحفيين والإعلاميين, فأنا موجود, ولكنهم مع الأسف لا يسألون عن اللاعبين القدامى, مع أنهم أسهموا في تحقيق العديد من الإنجازات سواء مع منتخبهم أو أنديتهم.

النصر على أعتاب بداية مشوار جديد هذا المواسم, كيف ترى فرص نجاحه؟

أعتقد أن إدارة نادي النصر لم تُوفق في التعاقد مع المدرب الحالي الإسباني كانيدا, فهو لم يحقق ما يُذكر عندما كان مدرباً للاتحاد, وشاهدت الأداء الذي ظهر به لاعبونا أمام الشباب في كأس السوبر الذي خسرناه بركلات الترجيح, ولن يكون بمقدورهم المنافسة إن كانوا على هذا المستوى في المواجهات المقبلة.

استطاع مدرب النصر السابق كارينيو أن يحقق بطولتي الدوري وكأس ولي العهد, ما رأيك فيما قدمه؟

من وجهة نظري كارينيو كان محظوظاً, وليس من المدربين المميزين, ولكن في بعض الأحيان تكون الظروف في صالحك فتحقق بعض الانتصارات, ولم أكن ضد إقالته, فأنا لا أرى بأنه مدرب بحجم النصر, والحسنة التي تحسب له هي قدرته على تحفيز اللاعبين لتقديم أداء مضاعف داخل الملعب, خصوصاً أنه استطاع أن يكسب حب اللاعبين, وهذا ما شكل فارقاً لصالحه, أما من الناحية الفنية فلم يكن لديه ما يلفت الأنظار.

إدارة النصر قامت بإجراء عدة تغييرات هذا الموسم, سواء على مستوى اللاعبين الأجانب أو المدرب, فما الخطوة التي لم تنل رضاك؟

أكثر الخطوات التي أثارت دهشتي, هي استغناء إدارة نادي النصر عن المحترف البرازيلي المهاجم إلتون الذي كان له بصمة كبيرة في الموسم الماضي, وساهم في تحقيق النصر للبطولتين, لكن هذه قناعة فنية أتحفظ عليها, وعلينا أن نمنحهم الفرصة قبل أن نحكم على اختيارهم هذا, ولكنني مبدئياً أعتقد بأنه خاطئ وأن اللاعب ليس من السهل تعويضه.

إدارة الأمير فيصل بن تركي حققت إنجازين الموسم الماضي, فهل ترى أنها تسير على خطى ثابتة؟

عمل الإدارة جيد, ولكن عليها أن تكون أكثر حزماً إن أرادت أن تتواصل نجاحاتها خلال المواسم المقبلة.

هل ترى أن الجيل الحالي قادر على إعادة أمجاد النصر كما كان الحال أيام وجودكم في المستطيل الأخضر؟

مقارنة الجيل الحالي مع جيلنا مجحفة, ولا أعتقد أن جيل النصر القديم سيتكرر, ولكن أتمنى أن يصنع الجيل الحالي ولو شيئاً يسيراً مما صنعه النجوم السابقون, ولكن على المستوى الشخصي لا أعتقد ذلك بناء على ما أراه وأسمعه.

هناك شائعات تطارد حارس النصر عبدالله العنزي من حين لآخر, ما رأيك بمستواه؟

برأيي, أن العنزي هو من أفضل الحراس الحاليين في المملكة, ويمكنني أن أصفه بأنه الرقم الأول في الكرة السعودية, ولا يوجد له منافس.

الهريفي يعد من لاعبي النصر المعتزلين الذين يوجدون على الساحة عبر التحليل, كيف تقيّم ما يطرحه إعلامياً؟

الهريفي لاعب (مدلع), ويريد كل شيء له, ويظن بأنه أفضل لاعب مرّ على تاريخ نادي النصر, ولهذا يجد الكثير من الانتقادات والمعاملة غير الجيدة من قبل الآخرين, سواء من داخل النادي أو خارجه, ومع احترامي له فهو ليس ذلك اللاعب الاستثنائي الذي لا يتكرر.

يدور جدل كبير في الوسط الرياضي حول أسطورة الكرة السعودية, من اللاعب الذي يستحق ذلك اللقب؟

لا أجد أحداً أحق بهذا اللقب من ماجد عبدالله, فهو لاعب خلوق ومؤدب على المستوى الشخصي, كما أنه يمتلك الإمكانات الكبيرة التي من الصعب أن تتكرر, وهو لاعب بمعنى الكلمة, ولا أرى له منافساً على هذا اللقب.

سامي الجابر يرى فيه الكثيرون نموذجاً للاعب والمدرب السعودي الاستثنائي, ما رأيك بما يقدمه؟

لا أتفق مع من يرى أن سامي استثنائي, فهو قد نال هالة إعلاميّة أكثر من كونه لاعباً يمتلك الإمكانات والمهارات, لذلك لا مجال لمقارنته سواء بماجد أو بغيره من اللاعبين الكبار في الكرة السعودية.

هناك حراس كثر مرّوا في الكرة السعودية, فمن الأفضل في نظرك؟

ليس هناك أفضل من الحارس محمد الدعيع, فهو خاض العديد من المباريات الدولية مع المنتخبات والأندية, وحقق الإنجازات, وكان له بصمة واضحة في الكرة السعودية, ومن الصعب تعويضه لأن لديه قدرات مميزة.

ترددت أنباء عن أن الكرة السعودية في الثمانينات والتسعينات الهجريّة كانت تشهد استعمالاً لما يسمى بـ”الدنبوشي”, ما حقيقة ذلك؟

أبداً, جميع ما يقال عار عن الصحة, ولا أعرف أي شيء عن الدنبوشي, ولم نكن نسمع به سوى من الجمهور والإعلام, ولكننا على أرض الملعب نجد الأوضاع مختلفة كلياً, وأعتقد أن مثل هذه الشائعات ظهرت نظير التنافس الشرس بيننا وبين الهلال آنذاك, فيحاول كل طرف التقليل من انتصار الآخر بإسناده لما يسمى بالدنبوشي أو غيره من الأشياء الخرافية التي لا وجود لها.

أخيراً تم تعيين الأمير عبدالله بن مساعد رئيساً لرعاية الشباب, هل تعتقد أنه قادر على تقديم إضافة للرياضة السعودية؟

لا أعتقد أن الأمير عبدالله بمقدوره تطوير الكرة السعودية, لكنني أتمنى أن يحالفه التوفيق وأن ينجح في مهمته.

عيد 2


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. 3 مهرجانات احتفالية ترفيهية في الرياض بمشاركة 150 متطوعًا

المواطن – الرياض شارك فرع وزارة العمل والتنمية