والد “تفاحة” المغربية لـ”المواطن”: طفلتي كانت مختلفة تماماً قبل وفاتها بيوم

والد “تفاحة” المغربية لـ”المواطن”: طفلتي كانت مختلفة تماماً قبل وفاتها بيوم

الساعة 11:46 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
4720
12
طباعة
20140807_152606

  ......       

حضرت “المواطن” في منزل سعيد المغربي والد الرضيعة “تفاحة”، ذات الخمسة أشهر و23 يوماً، التي لقيت حتفها قبل عدة أيام نتيجة طلقة مجهولة طائشة نزلت من الأعلى بشكل عمودي فاستقرت في جبينها أمام مجمع التسوق المفتوح في محافظة خميس مشيط.
وقال سعيد (مغربي الجنسية) في حديثه لـ”المواطن” إن منزله قريب من المول التجاري الذي وقعت فيه الحادثة، مبينًا أن زوجته وشقيقتها تمارسان رياضة المشي بشكل شبه يومي بهدف تيسير عملية ولادة شقيقتها.
وأضاف المغربي أنه في وقت الحادثة كان موجودًا في محل لحجز تذاكر الطيران لزوجته وابنته لتغادرا إلى المغرب تلبيةً لرغبة الأهل في لقاء الطفلة التي لم يشاهدوها إلا من خلال الصور.
وذكر أنه بعد خروج زوجته وشقيقتها وابنته من المول وانتظارهن أمامه سمعن دويّ إطلاق نار قريباً لم يُعرف مصدره، فالتفتت زوجته لابنتها في عربة الأطفال لتجدها غارقة في دمائها، ونقل على الفور شاب سعودي كان في الموقع الطفلة إلى مستشفى الحياة الوطني.
وتابع المغربي: “فاجأني اتصال زوجتي وصراخها وبكاؤها في الجوال، ولم أفهم منها إلا أنهم في مستشفى الحياة الوطني”، مضيفًا “توقعت أن شقيقة زوجتي قد وضعت مولودها واتجهت على الفور إلى المستشفى، وعند دخولي فوجئت بزوجتي وشقيقتها أمام غرفة الإنعاش”.
وذكر: “توقّعت أنهما لم تضعا الفرامل لعربة الطفلة ما أدى إلى دهسها، وفُوجئت عندما قال لي رجال الأمن لاحقًا إن طلقة رشاشة مداها واحد كيلو متر مربع استقرت في جبين طفلتي”.
وأكمل: “الأطباء حاولوا تهدئتي إلا أنني كنت أفهم لغة العيون، ثم علمت أن ابنتي توفيت إكلينكيًّا، وأن الرصاصة دمّرت الجمجمة والخلايا، واستقرت في آخر الرأس، وقال الأطباء إن عليّ الانتظار يومًا كاملاً لمحاولة إنقاذها”.
وأضاف أنه كان قد آن أوان إنهاء جواز ابنته وزوجته خوفاً من أن تتشردا بعد وفاته إلا أن القدر كان أسرع.
وأضاف سعيد المغربي أنه “على الفور حضرت جميع الجهات الأمنية والمباحث والأدلة الجنائية للمستشفى، وأنهت الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات، وأخذت أقوال والدة الطفلة وخالتها، وتمثيل الجريمة بكل يسر وسهولة”.
وتابع: “مساء اليوم التالي جاءني اتصال من المستشفى يطلب حضوري، وظننت أنهم يريدون إمضائي على أوراق عملية، أو يستأذنوني في أي إجراء طبي”.
وذكر: “على الفور اتجهت للمستشفى، وعندما حضرت للعناية المركزة وحاولت الدخول؛ منعني حارس الأمن، إلا أني دخلت بالقوة لأصدم بأن جميع الأجهزة والأوكسجين التي كانت على جسد ابنتي قد اختفت، عندها أيقنت أن طفلتي الرضيعة قد انتقلت إلى جوار ربها”.
وقال المغربي لـ”المواطن” إن طفلته قبل وفاتها بيوم واحد كانت مختلفة تماماً، وكأنها تعلم بدنو أجلها، حيث إنها كانت متمسكة به جداً، على غير العادة، حتى وهو يقود السيارة كانت تتنطط لأول مرة، ورفضت أن تسكت إلا عندما حملها وهو يقود السيارة، وعندما ذهبت الطفلة للنوم رفضت أن تنام إلا وهي ممسكة بيده.
وقال:”كنت في فرحة لا توصف لأنه باقٍ على تطعيم الستة أشهر أسبوع، وسأصبح أطعمها بيدي؛ لذلك عندما أتذكر هذا الموقف أتألم بشدة”.
وقال المغربي إنه “ما دام أن هناك فعلاً فيوجد هناك فاعل، وأكره أن يكون هناك فعل لفاعل مجهول، وأناشد عبر “المواطن” أن يسلم الجاني نفسه، والشرطة قالت إنها ستوجه خطابات لمساجد الجمع القريبة لنشر أن من أطلق النار من منزله القريب من موقع الجريمة يسلم نفسه لتنتهي هذه القضية، وأنه مؤمن بقضاء الله وقدره”.
وفي نهاية حديثة لـ”المواطن” قال المغربي إنه يفخر بوجوده في الأراضي السعودية، ومعجب بما رآه من تكاتف المواطنين والمقيمين مع ولاة الأمر، وبما رآه على أرض الواقع، ووجه رسالة شكر لخادم الحرمين الشريفين، ولأمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، وجميع رجال الأمن والضباط والمسؤولين الذين وقفوا معه، سواء من السعودية أو المغرب، وعلى رأسهم سفير دولة المغرب لدى المملكة، والعاملون معه، والقنصل العام بجدة، والمشايخ وعلى رأسهم فضيلة الشيخ أحمد الحواشي.

20140817_170205

Screenshots_٢٠١٤-٠٨-٢٣-٢١-٤٦-١١

Screenshots_٢٠١٤-٠٨-٢٣-٢١-٤٦-٣٣

٢٠١٤٠٨٢٢_١٩١٩٤٥

٢٠١٤٠٨٢٢_١٩١٩٣٨(0)

٢٠١٤٠٨٢٢_١٩١٩٠٩

٢٠١٤٠٨٢٢_١٩٢١١٩

٢٠١٤٠٨٢٢_١٩٢٠٣٥

٢٠١٤٠٨٢٢_١٩٢٠٢٧


قد يعجبك ايضاً

والد رائد عبر “المواطن” لـ “ابن سلامة”: أعذارك كثيرة انتظرناك 10 أيام وللأسف لم نستلم ريالًا واحدًا لإكمال الدية

المواطن – وليد الفهمي – تبوك . تسبب