“فولكس واجن” تعوض مشجع “الهلال” عن سيارته المحترقة بـ​”باسات”

“فولكس واجن” تعوض مشجع “الهلال” عن سيارته المحترقة بـ​”باسات”

الساعة 10:30 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1435
1
طباعة
0

  ......       

تسلّم المشجع الهلالي عادل العرجان سيارة “فولكس واجن” (باسات)، من شريك نادي الهلال في قطاع السيارات “فولكس واجن”، وذلك تعويضاً له بعد احتراق سيارته أثناء قدومه من شمال المملكة إلى الرياض؛ لدعم ومؤازرة الهلال في نهائي بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وتسلّم العرجان السيارة بحضور أمين عام النادي سامي أبو خضير، ومدير التسويق والعلاقات العامة بمجموعة “فولكس واجن” السعودية عادل بارجاء.

ووجه الأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس مجلس إدارة “الهلال” شكره لمجموعة “فولكس واجن” السعودية على هذه البادرة غير المستغربة من أحد رعاة وشركاء نادي “الهلال”، مشيرًا إلى أنّ شراكة النادي مع الرعاة شملت الهلال وجماهيره.

وقال رئيس الهلال: علاقة النادي مع الرعاة علاقة مثالية نادراً ما تجدها بين الأندية ورعاتها، مؤكداً أن تبرع المشجع عادل العرجان بالسيارة لجهة خيرية تصرف جميل منه يعبر عن مدى محبّة المشجعين للعمل الخيري ودعمهم له.

وأردف الأمير عبدالرحمن بن مساعد “أشكر العرجان على بادرته التي تأتي تماشياً مع توجّه النادي الخيري، ودعمه للأنشطة الخيرية”.

من جانبه، أكد عادل بارجاء أنّ شراكة “فولكسن واجن” مع “الهلال” شراكة إستراتيجية، ومن واجبهم كرعاة للنادي الوقوف مع جمهور هذا الكيان ومد يد العون لهم كجزء من مسؤوليات الشركة الاجتماعية، مشيدًا بموقف المشجع بعد إعلان تبرعه بالسيارة التي أهديت له؛ لصالح وقف الأجر الدائم تحت إشراف المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بمحافظة “دومة الجندل”.

من جهته، قدّم العرجان شكره وتقديره الكبيرين لنادي الهلال ولمجموعة “فولكس واجن” السعودية، وقال: أشكر النادي ومجموعة فولكس واجن، وهذه البادرة غير مستغربة لشركاء النادي، والسيارة تبرّعت بها لوجه الله إلى المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد تماشيًا مع توجّه النادي لدعم العمل الخيري”، مشيدًا ببادرة مجموعة “فولكس واجن” السعودية.

وعن التفاصيل التي حدثت له أثناء قدومه من شمال المملكة الرياض، أوضح العرجان: كنت متوجهاً من الجوف إلى الرياض، وتفاجأت باحتراق سيارتي، ووثقت التصوير، ونشرته لتحفيز لاعبي الهلال، والتأكيد على أن ما حدث لن يعيق دعم الهلال، مبينًا أن البعض ذكر بتصنّعه الحريق؛ ليتم تعويضه من قبل شركة التأمين، ذاكرًا أنّ سيارته التالفة لم يؤمّن عليها”.


قد يعجبك ايضاً

“صوتُ الوسطية” كتاب جديد عن الشيخ صالح الحصين

المواطن – الرياض تزامناً مع عقد لقاء “التعايش