الألعاب الإلكترونية والحقيقة الافتراضية

الألعاب الإلكترونية والحقيقة الافتراضية

الساعة 3:17 مساءً
- ‎فيكتابنا
8365
2
طباعة
قلم-يكتب
الأميرة الدكتورة الجوهرة بنت فهد بن خالد آل سعود

  ......       

زاد في الآونة الأخيرة استخدام الأطفال للألعاب الإلكترونية خاصة؛ لسهولة استخدامها وجاذبيتها الفائقة للطفل منذ نعومة أظافره، وقد أثرت الألعاب الإلكترونية على محتوى الأشكال الأكثر تقليدية للعب، خاصة اللعب الدرامي واللعب البنائي.

لا يزال التقدم التكنولوجي يجلب فرصًا وتحديات هامة في التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة. فالآباء والمعلمون بحاجة إلى معرفة كيفية استخدام التكنولوجيا لإثراء لعب الأطفال والحماية من التأثيرات السلبية المحتملة.

ويجب على المختصين تصميم برامج بطريقة تسمح باستخدام حواس الطفل والاعتماد على أجهزة خاصة يتم توفيرها، ويدخل الطفل في أجواء الحقيقة، من هذه الأدوات: غطاء الرأس، بحيث يرتديها الطفل ويستمع للأصوات التي تصدر من العالم الافتراضي، وفي الغالب يكون مع الخوذة نظارات تغطي العينين بشكل كامل وتعرض الصور بشكل ثلاثي الأبعاد؛ يجعل المستخدم يراها وكأنها واقع أمامه، وللحقيقة الافتراضية تطبيقات عديدة في مجال التعليم، وخصوصًا في تعليم العلوم.

تقدم برمجيات الحقيقة الافتراضية خبرات تظاهرية غنية؛ فتأخذ الأطفال للاستكشاف في منطاد فوق منطقة معينة أو إرسال الأطفال إلى أسفل أنهار الغابات عبر زورق. يمكّن ارتداء قفازات ونظارات واقية الأطفال بتصورات وأحاسيس لجعلهم يشعرون كما لو كانت هذه التصورات على أرض الواقع.

على الجانب الآخر، يجب علينا منع الآثار السلبية للألعاب الإلكترونية؛ فللألعاب الإلكترونية آثار سلبية كثيرة إذا تم الإفراط في استخدامها. ويمكن أن تحفز الألعاب الإلكترونية خيال الأطفال واللعب الإبداعي عندما تكون بسيطة في التصميم، لكن معقدة في استخدامها. يجب أن تكون التعليمات واضحة بما فيه الكفاية وبسيطة؛ حتى يتسنى للأطفال استخدام اللعبة بمشاركة الوالدين أو المعلمة.

وخلاصة القول: ما زلنا بحاجة إلى مزيد من الأبحاث والأدلة الإرشادية للوالدين والمعلمات بكيفية الاستخدام الأمثل للألعاب الإلكترونية والحد من آثارها السلبية.


قد يعجبك ايضاً

الفيصل يدشن التطبيقات الإلكترونية الذكية لمحافظة جدة

المواطن – جدة أطلق مستشار خادم الحرمين الشريفين،