تحذير خطير من “الصحة العالمية” بخصوص الهواء.. #الرياض مُهددة!
أكثر من 80 بالمائة من سكان المدن بالعالم يتعرضون لـ"مستويات خطيرة" من تلوثه

تحذير خطير من “الصحة العالمية” بخصوص الهواء.. #الرياض مُهددة!

الساعة 10:16 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
6920
1
طباعة
كمامة
المواطن- نت

  ......       

أكدت منظمة الصحة العالمية، أن أكثر من 80 بالمائة من سكان المدن بالعالم يتعرضون لـ”مستويات خطيرة” من تلوث الهواء.

وأوضحت دراسة كبرى للمنظمة الدولية، التي تتخذ من جنيف بسويسرا مقرًّا لها، أن أكثر من ثلاثة ملايين شخص بالعالم يموتون سنويًّا جراء تلوث الهواء؛ ما يجعل الهواء الذي يتنفسه الإنسان أكبر خطر بيئي على صحته، وذلك حسب ما نقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، اليوم الخميس.

كما أشارت الدراسة إلى تباين حاد في نسب التلوث بين الدول الغنية والفقيرة؛ إذ يتأثر 56 بالمائة فقط من سكان المدن في الدول الغنية بتلوث الهواء الذي يتخطى الحدود الآمنة، مقارنة بـ98 بالمائة من سكان المدن في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

ولفتت إلى أنه في المتوسط، ارتفعت نسبة التلوث بنسبة 8 بالمائة ما بين عامي 2008 و2013، رغم تحسين معظم المدن في الدول الغنية لحالة الهواء فيها خلال الفترة نفسها.

وتتوفر أعلى المستويات للتلوث الهوائي بالجسيمات الصغيرة والدقيقة بشكل عام في شرق البحر المتوسط وجنوب شرق آسيا؛ حيث يتجاوز متوسط المستويات السنوية للتلوث غالبًا خمسة أو عشرة أضعاف الحدود الآمنة في الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة، ورغم أن العوامل الطبيعية هي السبب الرئيس لارتفاع التلوث ببعض المدن، إلا أن العوامل الصناعية هي السبب في تلوث الكثير من المدن الأخرى.

واحتلت مدينة أونيتشا النيجيرية- المعروفة بالزحام المروري والصناعات الثقيلة وعدم تنظيم أماكن النفايات- قائمة المدن الـ20 الأكثر تعرضًا لتلوث الهواء في العالم، تلتها بيشاور (باكستان)، ثم زابل (إيران)، ثم روالبندي (باكستان)، وتواجدت ثلاثة مدن نيجيرية أخرى بالقائمة، هي كادوما (المركز الخامس)، وآبا (السادس)، وأومواهيا (16).

وعربيًّا، جاءت العاصمة السعودية، الرياض، في المرتبة السابعة، ومدينة الجبيل في المرتبة الثامنة، والدمام (15)، وأتت مدينة حمد البحرينية في المركز (11)، والمعامير الـ(19) من البحرين أيضًا.

غير أنه وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فلا يزال تلوث الهواء مشكلة كبرى، مشيرة إلى أن المنظمة رصدت زيادة نسبة تلوث الهواء بالجسيمات الصغيرة والدقيقة في العاصمة الفرنسية باريس بنسبة 40 بالمائة و80 بالمائة على التوالي عن المعدلات الطبيعية، لافتة إلى أن المدينة بدأت في تحديد أيام لا تُستخدم فيها السيارات للتخفيف من حدة المشكلة.


قد يعجبك ايضاً

دراسة.. العمل بعد الستين يحسن الصحة ويطيل العمر

المواطن – وكالات  كشفت دراسة حديثة أن كبار