مواطنون لوزير النقل: متى ستحقنون دماء الأبرياء بطريق شمال النماص؟!

مواطنون لوزير النقل: متى ستحقنون دماء الأبرياء بطريق شمال النماص؟!

الساعة 8:13 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
41695
26
طباعة
النماص

طالب أهالي النماص بسرعة تنفيذ الطريق الرابط بين شمال المحافظة مروراً بمركز وادي زيد وانتهاءً بمركز بني عمرو بعد تعثره لعدة سنوات وتسبب في حصد العشرات من الأرواح.

جاء ذلك بعد الحادث المروع الذي شهده الطريق وراح ضحيته المعلم بثانوية الملك خالد بالنماص الأستاذ حسن بن عيد بن صالح الثابتي الشهري 33 سنة وابناه رياض 10 سنوات وريان 8 سنوات، فيما يرقد الثالث في العناية المركزة بمستشفى النماص.

وناشد الأهالي القيادة الرشيدة التدخل ومحاسبة المتسبب في تأخر التنفيذ رغم اعتماد ازدواجيته، مشددين على أن الطريق بوضعه الحالي يعد مخاطرة بالنفس وهلاكاً لها.

واعتبر العديد من المواطنين أن الموقع الذي شهد الحادث يوم أمس تعرفه الجهات المعنية جيداً وتعرف مدى خطورته، ما يستوجب الإسراع في تنفيذ الازدواجيه، إلا أنه لا يزال يستنزف الدماء في ظل غفلة المسؤولين.

وتساءلوا بقولهم: متى يحس وزير النقل بمرارة نزف الدماء وفقد الأسر لمحبيها على هذا الطريق الذي لا يمر أسبوع، إلا ونشاهد به حادثاً مروعاً.

في المقابل، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي وبرنامج الهواتف المحمولة تداولاً واسعاً لمناشدات الأهالي وهاشتاقات بـ”تويتر” تستنكر التأخر في التنفيذ وتطالب بمحاسبة المسؤول المستبب في ذلك. فيما نظم الشاعر أحمد الزيداني قصيدة مؤثرة بعنوان “رحماك ربي” رثاء في الأستاذ حسن بن عيد الثابتي وابنيه رياض وريان على لسان زوجته الأرملة الثكلى:

رَبّاهُ قد عظُم المُصابُ وكُوِّرت2013-10-10 19.44.02

                   شمسُ الحياةِ وللفؤادِ أنينُ

رباه فامنحني الثباتَ فإنني

                   ثكلى وأرملةٌ وأنت معينُ

رُحماك ربي ليس لي من حيلةٍ

             إلا الرضا علَّ المُصابَ يهونُ

عينيْ تَسِحُّ الدمعَ مدراراً وهل

                أسلو فدمعي صيِّبٌ وسخينُ

يا أيها الناعونَ مهلاً إنما

                   صوتُ النعِيِّ أحبّةٌ وقرينُIMG-20131010-WA0012

ريانُ أين رياضُ أين أبوكما

                 رحلَ الثلاثةُ والفؤادُ حزينُ

آهٍ أبا ريانَ بعدك أظلمت

                 دنيايَ والأيامُ كيف تكونُ

طاحت بمهجتيَ المَنونُ ولفّني

                 حزنٌ ويوم الأربعاءِ مبينُ

إن يرحلوا أو تدفنوهم تدفنوا

                  أملي وكلي لوعةٌ وحنينُ

أو تُسْلِموهم للثرى فمحَلُّهم

              قلبي وحزني صدَّقتْهُ جفونُ

47460dd21b82753bd377e9d358fe6fed1381321472436

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :