السعيدي يطالب بعودة الأعمال الإغاثية السعودية لكبح المد الصفوي

السعيدي يطالب بعودة الأعمال الإغاثية السعودية لكبح المد الصفوي

الساعة 6:35 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
18890
1
طباعة

اعتبر الدكتور محمد السعيدي -الأكاديمي بأصول الفقه بجامعة أم القرى، بمكة المكرمة، عبر حسابه في “تويتر”- أن الدعم السعودي للمالديف أمر محمود، ولكنه لن يقضي على المد الصفوي، إلا إذا كان خطوة مدروسة في طريق طويل.

وبين أن المد الصفوي يتحرك في جميع جزر المحيط الهندي، وليس المالديف فقط- بل يمتد إلى إفريقيا ووسط آسيا وشرقها، وفي أوربا والأمريكتين.

وأشار السعيدي إلى أن كل المناطق -التي كانت المؤسسات السعودية الخيرية الرسمية وغير الرسمية تعمل فيها- تَركها العالم لإيران، بعد حصار العمل الخيري السعودي.

وأوضح السعيدي أن الاكتفاء بالدعم المالي للدعوة في مواجهة المد الصفوي، سيكون له أثر طيب، لكنه سيشكل حرب استنزاف مالي، تتضرر منه السعودية على المدى القريب، ويجب أن يصاحب الدعم المالي للدعوة في مواجهة المد الصفوي، مجهود سياسي لحث الدول المستهدفة على الوقوف في وجه المد الصفوي، كما فعلت ماليزيا.

وقال السعيدي، إن عودة المؤسسات الخيرية للعمل الإغاثي والدعوي، ضروري في مواجهة كل الانحرافات العقدية، وعلى المؤسسات الخيرية الاستفادة من أخطائها السابقة، مضيفاً أن العالم الغربي ما زال واقفاً بشدة ضد أي نشاط خيري قادم من السعودية، وما تواجهه الندوة العالمية للشباب في إفريقيا الوسطى خير شاهد على ذلك.

واعتبر أن العمل الخيري السعودي يحمل معه الفهم السلفي للدين، وهو ما يعتقد الغرب أنه الفهم الأكثر قبولاً والأسرع انتشاراً والأشد مقاومة لمشروع العولمة، مشدداً على أن أي عمل خيري ناجح -في العالم- لا بد له من غطاء رسمي، وإذا أراد العمل الخيري في بلد أن يستمر، فعليه أن لا يتمرد على الغطاء الرسمي.

Untitled-1


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

الشورى يحيل مشروع نظام النقل المدرسي وتقرير الخارجية على جدول الأعمال

وافقت الهيئة العامة لمجلس الشورى خلال اجتماعها الخامس