طالبات العلوم والآداب بسراة عبيدة: أنقذونا من التصوير العشوائي

طالبات العلوم والآداب بسراة عبيدة: أنقذونا من التصوير العشوائي

الساعة 9:51 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
31050
22
طباعة

اشتكى عدد كبير من طالبات كلية العلوم والآداب بسراة عبيدة التابعة لجامعة الملك خالد من انتشار التصوير في أوساط الطالبات، دون اتخاذ إجراءات صارمة تحفظ عفتهن، مطالبات المسؤولين بعسير باتخاذ التدابير اللازمة لمنع مثل تلك المهازل. وقالت إحدى الطابات لـ”المواطن” إنه سبق وحصلت أكثر من حالة تصوير للطالبات؛ إلا أن عمادة الكلية لم تتحرك، مشيرة إلى أن كل مسؤولات الجامعة لديهن خبر بما يجري، ومع ذلك ما زالت الجامعة تعتمد على التفتيش بأدوات بدائية، وقت الحاجة.

وأضافت الطالبة أن الحارسات لا يمتلكن أي أجهزة لكشف الجوالات المصحوبة بكاميرا، وغيرها من أجهزة التصوير المنتشرة بين الطالبات بشكل كبير، دون حسيب أو رقيب.

وأشارت طالبة أخرى إلى أنها تعرضت للتصوير دون أن تعلم صاحبة الجوال، التي التقطت لها تلك الصور، وعندما توجهت إلى رئيسة القسم لم تجد أي حل حتى وصلت عميدة الكلية. وتابعت بقولها إن عميدة الكلية قررت البحث عن صاحبة الجوال، ولكن للأسف كان عدد الحارسات المكلفات بذلك 6 مقابل 1800 طالبة، ولم يتم التوصل لصاحبة الجوال، مؤكدة أنه منذ تلك الواقعة، وهي تعيش في حالة نفسية سيئة خوفاً من انتشار صورتها. وأردفت الطالبة بقولها إن الكلية تعاني نواقص كبيرة، وتعاني الإهمال في بعض الإجراءات، كما أن الطالبات يعانين قلة أجهزة التكييف، وغلاء أسعار المنتجات في كشك الكلية، وفيضان دورات المياه بحيث لا يمكن للطالبات استخدامها.

وأوضحت الطالبة أن الكلية تعاني عدم وجود مصلى مخصص، وغياب التوعية الدينية، إضافة إلى أن الزيت المستخدم للقلي في المطبخ يكون غير صالح في بعض الأحيان.

وفي سياق متصل رصدت “المواطن” عدة هاشتاقات بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” خاصة بالجامعة، منها هاشتاق للشكوى، ومنشور في تلك الهاشتاقات، صور من داخل حرم الجامعة.

1396371488797

1396372836596

1396372855020

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :