“حافز” يواصل ممارساته الغريبة بإذلال مستفيديه

“حافز” يواصل ممارساته الغريبة بإذلال مستفيديه

الساعة 12:17 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
87990
78
طباعة

يواصل برنامج “حافز” وضع العراقيل والمتاعب للمستفيدين منه بطرق غريبة جداً وآخر تلك العقبات والكمائن إلغاء الرسائل التذكرية الأسبوعية التي تنبه المستفيدين للتسجيل الأسبوعي، حيث يبدو أن خطة التسجيل الأسبوعي لم تعد مجدية أبداً وتجاوزتها المستفيدات خصوصاً في المرحلة الثانية للبرنامج بطرق أكثر دهاءً ومكراً من حافز.
وأصبح لدى كل مستفيدة أكثر من قريبة أو صديقة تسجل لها في حالة انشغالها أو تمتعها بإجازة أو غير ذلك، وهكذا يتم التداول والتناوب على المهمة بشكل سلس والخاسر في النهاية “حافز”، وهو ما حدا بهن لابتكار الطُّعم الجديد والذي ابتدأ هذا الأسبوع وقد ينجح في حدود الشهر، إلا أنه سيفشل كما فشل غيره مع التحالفات والمكائد النسائية الذكية للبرنامج والتي باتت تحاصره من كل حدب وصوب!
غرائب وعجائب “حافز” لا تتوقف وترقبوا قريباً إعلانهم عن المكرمة السنوية التي يصورونها وكأنها ثمينة جداً للمستفيدين من البرنامج والتي تتزامن مع مناسبة اليوم الوطني وذلك بعدم إلزام المستفيدين بتسجيل الدخول الأسبوعي المعتاد على الموقع الإلكتروني للبرنامج لمدة سبعة أيام، هذه المَكرمة الكريمة من وجهة نظرهم ليست الأولى ولن تكون الأخيرة لإسعاد كل المستفيدين من حافز، حيث سبق وأن أصدر وزير العمل المهندس عادل بن محمد فقيه قراراً العام الماضي والذي قبله يقضي بعدم إلزام مستفيدي “حافز” من تسجيل الدخول الأسبوعي لمدة 14 يوماً خلال عيدي الفطر والأضحى، ولمدة 7 أيام بمناسبة اليوم الوطني. يعني حوالي 21 يوماً، وهو ما يعني إعلان “حافز”، وكما جرت العادة عن مَكرمة أخرى قريبة قادمة خلال اليوم الوطني وعيد الأضحى المبارك حتى يتمتعوا بالعيد بدون منغصات، وقد يعملون لأنفسهم “أكشن” أكبر بشبْك إجازتي اليوم الوطني وعيد الأضحى حتى يظهروا بصورة تحفظ ما تبقى لهم من ماء الوجه!!
الأغرب أن يحاط خبر “حافز” بإيقاف التسجيل لمدة أسبوع بمناسبة اليوم الوطني أو غيره من المناسبات بهذا الهيلمان، ويصور على أنه مَكرمة من خلال بثه أولاً عبر وكالة الأنباء السعودية “واس” ثم توزيعه عبر جميع الصحف؛ حتى يصور على أنه بُشرى لا مثيل لها ومصدر فرح عارم، بل إنه ومن خلال صياغته يضع نفسه جنباً إلى جنب مع المكارم الملكية كزيادة الرواتب أو الإعفاء من القروض أو التمتع بأحقية الإسكان وغيرها!
يا تُرى إلى متى يستمر تعمد إذلال وإهانة المستفيدات من حافز بالتسجيل الأسبوعي هذا وكأن الوظائف تنهال عليهن من كل حدب وصوب حتى يخشى لمن لم تسجل أسبوعياً أن يفوتها الكثير من الفرص العظيمة، ونسأل سؤالاً بطريقة أخرى كم عدد من كن مسجلات في حافز وانتهين منه بالحصول على وظيفة؟!
حقيقة أرقام التوظيف ضعيفة جداً، ومع ذلك مازالوا يطالبونهن بالتسجيل الأسبوعي!
أخيراً نداء يوجهه المبتليات من كل ما يحدث إلى صندوق الموارد البشرية “هدف” وإلى وزارة العمل أليس فيكم رجل رشيد يشير عليكم بأن التسجيل الأسبوعي ثم إلغاء الرسائل التذكيرية وكل مطباتكم وعراقيلكم باتت موضوعاً لا يليق أبداً بوطننا الغني جداً ولله الحمد والمنة وهذا أولاً، ولا يليق ثانياً بكم، بل أحرجكم كثيراً أمام المجتمع وقلل من شأن برنامجكم وجعل مصداقيتكم على المحك.
المستفيدات بدورهن لا يطالبن بإلغاء التسجيل نهائياً ولكن يطالبن بجعله شهرياً، ويتساءلن هل كل ما تمارسونه هو من باب الخوف على المال العام، فإن كان كذلك فكيف إذا يتم الخصم عمن فاتهن التسجيل ولو ربع ثانية لظروف قاهرة في أحد الأسابيع ثم ظللتم تخصمون عليهن طوال الأشهر الباقية وليس الشهر الذي تأخرن فيه فقط ؟! وهذه تكررت كثيراً، وما مصير تلك الأموال التي لم تعيدوها لأصحابها رغم أحقيتهن حتى ولو بعد حين ولم تعد بالطبع من حقكم.. نسأل الله أن تكون قد أودعت في صندوق إبراء الذمة!

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :