معلمة بالطائف: نُقلت تعسفياً وهُددت بالتحويل إدارية والعقوبات تلاحقني لـ 7 سنوات

معلمة بالطائف: نُقلت تعسفياً وهُددت بالتحويل إدارية والعقوبات تلاحقني لـ 7 سنوات

الساعة 11:20 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
19680
16
طباعة

ناشدت المعلمةُ “أميمة غزاوي” القيادة والمسؤولين برفع الظلم عنها الذي لازمها لفترة تجاوزت السبع سنوات من قِبل المسؤولين في إدارة التعليم بمحافظة الطائف قائلة إن العقوبات تلاحقها دون وجود إثباتات تذكر.
وأضافت: تم نقلي وظلمي دون أي ذنب أو خطيئة، مع فقدان المساواة والعدل بين بعض المعلمات داخل مدرستها، مؤكدة أن هناك من يستغل نفوذه الوظيفية بقضيتي التي لم تنتهِ منذ سبعة أعوام متتالية.
وقالت المعلمة أميمة في حديثها لـ”المواطن” إنها تعاني من عدم تجاوب وزارة التعليم تجاه قضيتها وتهميشها المتعمد والتأخير أيضاً، مشيرة أن مدير إدارة التربية والتعليم بمحافظة الطائف تجاهلها كثيراً في عدة اتصالات وطلب مني التقدم بالشكوى كيفما استطعت.
وأشارت المعلمة أنها خدمت في تعليم الطالبات لفترة 14 عاماً متسائلة: هل أصبح هذا التقدير والاحترام الذي أواجهه من قِبل بعض المشرفات في إدارة تعليم الطائف وبعض المساعدين؟!
وأشارت المعلمة لـ”المواطن” أنها تقدمت برفع شكوى – تحتفظ المواطن بأرقامها – ومعاملة كاملة ولكن كان رد إدارة التعليم بالطائف هو حفظ المعاملة بالأدراج دون إنصافي أو إعطائي حقي في الخصومات والبالغة (13500) ريال والنقل الإجباري من المدرسة، مضيفة أنه تم تهديدها أيضاً بإنزالها إلى إدارية، وحرمانها من التدريس بشكل كامل في حال عدم التنفيذ.
وأكملت المعلمة أن وزارة التعليم أقدمت على دراسة قضيتي ولم يتم التحقيق معي نهائياً، وأُحيلت معاملتي إلى عدة أقسام وتم إصدار عقوبات عديدة دون إثباتات تُذكر، وظلمي الواضح والنقل الذي أطالني من مدرستي دون ذنب أو خطيئة، مؤكدة أن هناك بعض المعلمات -على حد قولها- بالمضطهدات أيضاً، وأصبحن ضحية للوساطات والمستغلين نفوذهم الوظيفي، مشددة على إنصافها ومحاسبة إدارة تعليم الطائف وكل مَن ساند البعض في إصدار قرارات جائرة في حقي بالوزارة، ومعرفة الأسباب الحقيقية في عدم إرسال لجنة وزارية للتحقيق رغم كبر حجم قضيتي.
وطالبت المعلمة في ختام حديثها لـ”المواطن” القيادةَ الرشيدة والمسؤولين -وبالأخص الوزير الدكتور عزام الدخيل- بتشكيل لجنة وزارية عاجلة؛ لرفع الظلم الذي لاحقها طيلة السنوات الماضية، ورد اعتبار لما وجدته من تجاهل وعدم احترام لسنوات الخدمة التعليمية لأجيال عديدة من الطالبات، ومحاسبة المقصرين داخل إدارة تعليم الطائف لإظهار حقها الذي هُضم نهائياً.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :