قطر وتركيا في خدمة تنظيم الإخوان الإرهابي تحت ستار العمل الخيري
تفاصيل الشبكة الإرهابية بأوروبا

قطر وتركيا في خدمة تنظيم الإخوان الإرهابي تحت ستار العمل الخيري

الساعة 10:12 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, العالم, تقارير, حصاد اليوم
1
طباعة
قطر وتركيا في خدمة تنظيم الإخوان الإرهابي تحت ستار العمل الخيري
المواطن - الرياض

إمارة الشر أو دويلة قطر يمكن أن تصفها كيفما تشاء، فدون مبالغة كرّس تنظيم الحمدين طاقاته وإمكاناته ليس لخدمة الشعب القطري، وتطويره داخليًا والالتزام بقواعد حسن الجوار والدبلوماسية الرشيدة، بل ذهب إلى استخدامها في بث الفتن ونسج المؤامرات ودعم الإرهاب والإضرار بمصالح الدول الشقيقة والصديقة، وبالطبع لن يحدث كل ذلك بعيدًا عن حليفتها تركيا، فثنائي الشر لا يتورع أبدًا عن فعل كل ما يمكن أن يحقق أطماعهما وأهدافهما الشريرة، من خلال استغلال المؤسسات الخيرية العاملة في تلك الدول كغطاء لأنشطتهما غير المشروعة.

لذلك لم يكن مفاجئًا ما كشفت عنه الدراسة التي أجراها المركز الدولي لدراسة التطرف في كلية كينجز لندن، في دراسة له بعنوان “الحركة الإسلامية في بريطانيا”، وفي هذا السياق ذكرت الدراسة أن قطر وتركيا تمولان وتدعمان شبكة مترابطة من منظمات الإخوان الإرهابية في جميع أنحاء أوروبا، وذكرت الدراسة أن أموال الدوحة تتدفق عبر مؤسسة “قطر الخيرية” الداعمة للحركات الإرهابية والمتطرفة، إلى هيئات مقرها بريطانيا وأماكن أخرى.

ويسعى هذا التقرير إلى تقديم صورة عامة للحركة الإسلامية في بريطانيا، لأنه على الرغم من وجود بعض التقارير المتعلقة بمجموعات محددة، إلا أن القليل منها يسعى إلى رسم الشبكة ككل – أيديولوجيًا وتنظيميًا.

علاقات قطر مع جماعة الإخوان الإرهابية في أوروبا

ونقلت الدراسة ما ذكره الفرنسيان كريستيان شينو وجورج مالبرونو، عن أن 138 مشروعًا في جميع أنحاء أوروبا، ارتبطت بجماعة الإخوان المسلمين كانت تمول من قبل جمعية قطر الخيرية بدعم سخي وصل إلى عشرات الملايين من اليورو.

في عام 2012، افتتحت مؤسسة قطر الخيرية مكتبًا تمثيليًا لها في لندن، لإظهار أهمية بريطانيا للشبكة الأوسع للحركة الإسلامية، تم إنشاء قطر الخيرية في المملكة المتحدة لإدارة المشاريع الأوروبية التابعة لتنظيم مؤسسة قطر الخيرية.

وتضمنت هذه المشاريع بناء أو إعادة تأهيل مراكز ومدارس الجالية الإسلامية في بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا. معظم هذه المنظمات مرتبطة بالإخوان، كما تم تقديم الدعم من مكتب لندن لمشاريع في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا.

قطر وتركيا في خدمة تنظيم الأخوان 1

أنشطة مشبوهة

وتقول الجمعية عن نفسها إنها جمعية إنسانية، رغم أنشطتها المشبوهة، وصلاتها بدعم الجماعات الإرهابية، ونشرت ويكيليكس وثائق سرية في 2009 في هذا الشأن حول الأنشطة المشبوهة التي تثير حفيظة ومخاوف الولايات المتحدة مع اتساع نشاط وفروع الجمعية في أنحاء العالم، حيث تعمل من خلال 25 مكتبًا قطريًا، و14 فرع في 80 دولة في إفريقيا وآسيا وأوروبا.

وأشارت البرقية إلى إدراج مؤسسة قطر الخيرية، في مارس 2008، على أنها “كيان يدعم الإرهاب ذي الأولوية الثالثة من قبل لجنة الاستخبارات المشتركة بين الوكالات حول الإرهاب” وفي قضية إرهاب بالولايات المتحدة في 2002، وجهت لقطر الخيرية اتهامات بتمويل الهجمات الإرهابية على السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا في 1998.

الشبكة الأوروبية لجماعة الإخوان

دعمت قطر “الشبكة الأوروبية لجماعة الإخوان”، بمبالغ وصلت إلى 800 مليون جنيه إسترليني، ودعمت والدة أمير قطر، الشيخة موزة، طارق رمضان (متهم في قضايا اغتصاب وتحرش)، حفيد مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية حسن البنا، براتب شهري بلغ 35 ألف يورو شهريًا من خلال مؤسسة قطر التابعة لها.

وفي ديسمبر 2012، ظهر شعار مؤسسة قطر الخيرية على ما يبدو على صناديق المساعدات في مقطع فيديو يعلن عن إنشاء الجبهة الإسلامية في سوريا، التي وصفها اثنان من خبراء مكافحة الإرهاب بأنها “مجموعة شاملة من ست تنظيمات تعد ضمن العناصر الإرهابية الرئيسية داخل المعارضة السورية”.

وفي عام 2012، افتتحت مؤسسة قطر الخيرية مكتب تمثيلي لها في لندن، لإظهار أهمية بريطانيا للشبكة الأوسع للحركة الإسلامية.

وفي عام 2013، أعرب مسؤولو المخابرات الفرنسية عن قلقهم من أن مؤسسة قطر الخيرية كانت تمول الجماعة الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة في مالي.

بين أبريل 2014 ومارس 2019 قدمت قطر الخيرية في الدوحة منح بقيمة 37.8 مليون جنيه إسترليني إلى قطر الخيرية في المملكة المتحدة. كان أكبر مبلغ تم دفعه في عام واحد إلى قطر الخيرية في المملكة المتحدة هو 27.7 مليون جنيه إسترليني في 2016.

العلاقات التركية

وتطرقت الدراسة إلى صلات تركيا بالحركة الإسلامية في بريطانيا، فمنظمات وأفراد الحركة الإسلامية المتمركزة في بريطانيا، مرتبطة بمنظمات وأفراد أتراك، بما في ذلك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ويظهر استغلال القضية الفلسطينية في هذا السياق، لخدمة أطماع أردوغان والحركة الإسلامية في إعادة الهيمنة الإسلامية الدينية والسياسية، وإحياء مشروع الخلافة.

وحسب ما ذكرت الدراسة فقد أصبحت تركيا منذ عام 2006، مركزًا جديدًا لجماعة الإخوان المسلمين العالمية، بينما كان نظام حماس في قطاع غزة هو المحور الرئيسي لهذا النشاط.

وكشفت الدراسة عن أن تركيا أصبحت لاعبًا آخر في تمويل الحركات الإرهابية داخل أوروبا، منذ فوز حزب العدالة والتنمية في انتخابات عام 2007، وتجمعها صلات مباشرة مع الجماعات الإرهابية.

وخلال الفترة من 2006- 2010 استضافت إسطنبول ما لا يقل عن 10 مؤتمرات دولية، كما تكررت زيارات الإخواني يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سابقًا، لتركيا خلال تلك الفترة بشكل لافت، والذي يدافع عن أردوغان في كافة المحافل والمؤتمرات التي يشارك فيها.


ذات صلة :
  • ساما تعلن فتح باب القبول لطلبات تجربة خدمات التقنية المالية المبتكرة
  • سياسات إيران تجاه القوقاز وآسيا الوسطى.. كتاب جديد صادر عن رصانة
  • سبب يُجبر الهلال على الانسحاب من مفاوضات تيكسيرا
  • 4 فواكه ترفع مستويات سكر الدم.. احذر الإفراط في تناولها
  • ‎تعليق واحد

    1. م. محمد علي العجمي

      إذا بغيته يهون عده ما يكون . يعني إذا أردت أن تقهره فلا تعيره أي إنتباه. خله يموت بحسرته.
      أو كما يقول المثل العامي الآخر الحقران يقطع المصران . كل ما تكلمنا عنه فرح وفكر انه مؤذينا
      والغبي مؤذ نفسه .

    ‎التليقات مغلقة‫.‬



    شارك الخبر
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :