تناول الطعام الملوث يعتبر المصدر الرئيسي

5 نصائح وقائية لتجنب التسمم الغذائي في الصيف

2021-06-20 الساعة 5:51
5 نصائح وقائية لتجنب التسمم الغذائي في الصيف
المواطن- محمد داوود- جدة

أوضحت استشارية التغذية الدكتورة نجود فؤاد لـ”المواطن “، أن أكثر حالات التسمم الغذائي تحدث في الصيف مع ارتفاع الحرارة، مبينة أن تناول الطعام الملوث يعتبر المصدر الرئيسي للتسمم الغذائي، مما يتسبب في التهاب المعدة والأمعاء، نتيجة انتقال الفيروسات والطفيليات والبكتيريا إلى المعدة التي تتسبب في بعض الأعراض التي تظهر على المريض.

نصائح مهمة لتفادي التسمم الغذائي :

وبينت أن أهم النصائح لتجنب التسمم الغذائي هي:

⁃ تجنب ترك أي الطعام خارج الثلاجة، إذ إن البكتيريا تتكاثر وتنشر سمومها في الأطعمة في حالة الحرارة المرتفعة.

⁃ الطبخ الجيد للدواجن، فالبكتيريا المسببة للتسمم الغذائي تتكاثر في الدواجن، وضرورة تعقيم أماكن غسل وتقطيع الدواجن النيء.

⁃ طهي اللحم المفروم بشكل جيد، فالبكتيريا التي تغطي سطح شريحة اللحم تمتزج بعمق مع اللحم بعد فرمه، مقارنة بشرائح اللحم العادية التي تغطي البكتيريا سطحها فقط، لذا يجب طهي اللحم المفروم بشكل جيد لمحاربة البكتيريا في عمقها.

⁃ غسل الفاكهة بشكل جيد، إذ تتسبب البكتيريا التي تغطي الفاكهة والخضار والمكسرات بكثير من حالات التسمم، خصوصًا البكتيريا على الخضار الورقية كالسبانخ والخس والملفوف، ويتسبب تقطيع أو تقشير الفاكهة أو الخضار بدون غسيل بإدخال البكتيريا من السطح إلى الداخل.

⁃ الحرص على تسخين المتبقي من الطعام بشكل جيد وبحرارة عالية قبل تناوله، وينصح بعدم تناول الطعام بعد مرور أكثر من يومين على طهيه.

أعراض شائعة وخطيرة:

ولفتت أن هناك أعراضًا شائعة وأخرى خطيرة للتسمم الغذائي، فالأعراض الشائعة هي الإسهال، المغص، فقدان في الشهية، التقيؤ، الإصابة بالحمى الخفيفة، الإصابة بالصداع، الشعور بالغثيان، أما الأعراض الخطيرة لحالات التسمم الغذائي فهي الإصابة بالإسهال لأكثر من 3 أيام، وجود أعراض الجفاف ومنها جفاف الفم، وقلة التبول، وقلة السوائل بالجسم، الإصابة بالحمى ودرجة الحرارة المرتفعة، ألم شديد بالبطن والتقيؤ المستمر، فقدان الوزن، وجود دم عند التبول، وعند وجود هذه الأعراض يجب التوجه إلى الطبيب فورًا.

علاج التسمم الغذائي:

وأكدت الدكتورة نجود، أنه غالبًا يكون التسمم الغذائي بسيطًا ويتم الشفاء منه دون علاج، لكن يجب الراحة وتعويض النقص في السوائل والأملاح الذي يحصل نتيجة التسمم الغذائي، ويفضل تناول الوجبات الخفيفة بدلًا من الوجبات الثقيلة إلى أن تهدأ المعدة من الأعراض، أما إذا كانت أعراض التسمم شديدة، فإنه يجب مراجعة الطبيب للعلاج فورًا حيث سيتم تعويض السوائل المفقودة بالسوائل الوريدية أو إعطاء المضاد الحيوي في حال كانت البكتيريا سبب التسمم، ويجب الحرص على غسل اليدين جيدًا قبل وبعد تحضير الطعام، تنظيف أواني وأدوات الطبخ وألواح التقطيع جيدًا ويفضل الماء الساخن، عدم خلط الأغذية النيئة مع باقي الأطعمة عند إعداد الطعام وعند التسوق، استهلاك الطعام خلال ساعتين من تحضيره، وفي حال عدم استهلاكه يوضع في الثلاجة.