ما بعد الحملة الأمنية …!

ما بعد الحملة الأمنية …!

الساعة 12:53 صباحًا
- ‎فيكتابنا
485
6
طباعة
علي العكاسي

  ......       

.. كشفت لنا الحملة الأمنية المنظمة والمركزة والواسعة على جيش المخالفين من المجهولين والمقيمين في بلادنا كارثية المد البشري المتسلل والمستوطن في أوصال الوطن بطوله وعرضه .. والذي ظل – هكذا – مفتوحا على مصراعيه منذ ( خمسة وثلاثين ) عاما مضت !!

.. وكشف لنا قرار التصدي ( المتأخر ) لهذه الحشود البشرية الطاغية .. عن مكامن الخلل على كافة الأصعدة والمعنية بالمواطنة وإحكام الأمن والنظام والانضباط .. وحماية مقدرات الوطن وتشريعاته ونظمه وسياساته وحقوقه وواجباته وأحلامه وتطلعاته .. لتكشف لنا حجم الأقنعة المزيفة والذي كان يتلبسها أولئك الذين يقفون حصنا منيعا – كما كنا نحلم ونتوخى – عبر شريطنا الحدودي المتفاقم في البر والبحر في كامل اتجاهاته الأربعة .. وكشف لنا كيف كان المارقون يخترقون هيبتنا واستقرارنا وربما هويتنا بفعل التراخي والفساد والمخاتلة .. فأثمرت علينا بالمزيد من فساد المواطنين بالمتاجرة بالتأشيرات المزورة وبتعاطي الإيجارات المخالفة في المساكن والعقارات والمساهمة بحل بطالة هذه العمالة بتشغيلها في كل المهن والمنشآت وعلى رأسها الشركات الكبرى التي كانت تتولى نقلهم والتستر عليهم ومنحهم فرصة العبث بالبنية التحتية لمشاريعنا في الطرق والمصانع والمباني المدرسية وتصريف السيول والصرف الصحي وغيرها من مشروعات الوطن العملاقة .. فكان هذا الخراب في المنتج والخراج عبر منظومة بنيتنا التحتية والذي أصابها الخلل والعجز والوهن والانهيار المبكر ..!!!

.. زد على ذلك ما تصنعه هذه العمالة السائبة والمنفلتة من متغيرات في الثقافة الهابطة والسلوكيات المنحرفة برواج مصانع الخمور وحضور التحرشات والسطو المسلح على المنازل والأحياء وجميع هذه التداعيات انعكست في الأوساط الشبابية بشكل لافت ومؤسف ..

.. هذه التراكمات المتسارعة .. أينعت باكتشافنا لحجم الضياع والتمادي التي كانت تعيشه الأجهزة المعنية لدينا .. وكيف يمكن لنا أن نعالج داخلنا من آثارها وتصدعاتها .. وكيف يمكن لهذه الأجهزة المعنية مراجعة ما يدور من إخفاقات صريحة ومدوية في شريطنا الحدودي الذي يتحمل أوزار هذه الكارثة .. !!

.. ولعل التكثيف في نشر الأفراد ومنحها المزيد من الدعم المادي والرقابات الصارمة وتفعيل أسلوب التدوير الوظيفي هي أولى الخطوات لكبح جماح هذه الخلل في النظام والانضباط ..

.. وعلى أجهزتنا المعنية مواصلة عملها وانتشارها وتكريس سيطرتها على أمن الوطن واطمئنانه واستقراره بديمومة هذه الحملات المركزة والعمل على تطبيق الأنظمة الصارمة لكل المخالفين من المواطنين قبل المجهولين .. وجعل هذه المهمة الوطنية ضمن الحقوق والواجبات الرسمية لأجهزتنا المعنية في وطن ينشد التفرغ لحلول قضاياه وتطلعاته الداخلية والتي تئن بالكثير من التداعيات وفي طليعتها مشكلات البطالة والفساد في البنية التحتية وتهميش مناطق الأطراف من الخدمات والاستحقاقات …!

شاردة :

.. ليبقى السؤال واقفا ومغلقا ..

.. كيف هي تحضيراتنا مع جيوش المخالفين لأنظمة الإقامة في أعقاب ترحيلها من البلاد والتي سيوظف جلها مع كتائب الحوثيين وعلى مرمى حجر من شريطنا الحدودي الجنوبي ؟!!!


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. الحملة الوطنية تصرف 9117 وصفة طبية للاجئين السوريين

المواطن – الرياض صرفت العيادات التخصصية السعودية 9117