تأكيداً لانفرادات “المواطن”: انهيارات في صفوف معكسر صالح والحوثي

تأكيداً لانفرادات “المواطن”: انهيارات في صفوف معكسر صالح والحوثي

الساعة 12:16 مساءً
- ‎فيعاصفة الحزم
690
0
طباعة
علي-عبدالله-صالح-وعبدالملك-الحوثي

  ......       

من اليوم الأول لانطلاق “عاصفة الحزم”، بل من الساعات الأولى وأسرة “المواطن” تعمل على وضع القارئ في الحدث بأخبار موثقة مستثمرة علاقاتها بمصادر مختلفة من الجانبين السعودي واليمني، الأمر الذي ظهر جلياً بانفرادات، وضعت قارئ “المواطن” و”المواطن اليمن” في قلـب عاصفة الحزم، بل وجعلته يعرف الــخــبــرَ قبل حدوثه.
وكانت “المواطن” نشرت أمس الأول خبراً ” تحت عنوان ” مصادر “المواطن”: الأيام المقبلة ستشهد انهيارات كبرى في معسكر “الحوثي” و”صالح” “، وجاء في نص الــخــبــر أن “عدداً من القيادات العسكرية المتحالفة مع ميليشيات الحوثيين بدأت بفتح قنوات سرية للتواصل مع قوات التحالف؛ رغبة في ترك تحالفها مع الحوثيين والانضمام للشرعية”، وبالفعل لم تمضِ 24 ساعة حتى ظهرت جليًّا قوة مصادر “المواطن” وانفراداتها، بإعلان أخبار انشقاقات وتراجع ودعم لحِلف “عاصفة الحزم”، منها وصول القيادي في ميليشيات علي صالح، سلطان البركاني، لقلب “عاصفة الحزم” العاصمة السعودية “الرياض”، معلناً منها دعم “عاصفة الحزم”، وانشقاقه عن الميليشيات الإرهابية.
وجاء في خبر آخر أيضاً، إعلان نائب قائد المنطقة العسكرية الثانية في محافظة حضرموت العقيد “محمد علي حمود” تأييدَ الشرعية بقيادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وإعلانه أنَّ المنطقة العسكرية الثانية في محافظة حضرموت والمهرة وسُقطرى تدعم جميعها الشرعية، منوهاً بأن المنطقة الثانية تشمل عدداً من ألوية المشاة والدفاع الجوي. وأوضح حمود أن كلاًّ من الألوية 137 و123 و127 مشاة يؤيدون الشرعية، فضلاً عن اللواء 190 دفاع جوي واللواء الأول مشاة بحري المتمركز في سُقطرى وكتائب حماية المنشآت النفطية وكتيبة الأمن الخاصة.
ونؤكد في “المواطن” أنه لا تزال بالانهيار في صفوف ميليشيا الحوثي وقوات صالح بقية، ولا تزال هناك محاولات للتواصل عبر القنوات السرية مع قوات التحالف، مُعلنة عن عودة الشرعية، وقوات التحالف لم تُغلق البابَ بعدُ أمام مَن يدعم التحالف والشرعية في “اليمن”.


قد يعجبك ايضاً

رؤى وخطط مختلفة في الاجتماع الأول لمعرض المصممين والمصممات برعاية “المواطن”

المواطن -عامر عسيري-الدمام عُقد مساء أمس الأربعاء الاجتماع