كيف “نصَب” شيف برازيلي على سعودية؟

كيف “نصَب” شيف برازيلي على سعودية؟

الساعة 2:06 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2975
2
طباعة
حزينة

  ......       

تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بصورة كبيرة قصةَ مواطنة سعودية تعرضت لعملية احتيال ونصب على يد “شيف برازيلي”.

وتقدمت المواطنة “جواهر الحربي” بشكوى رسمية إلى سفارة المملكة بالبرازيل، بعدما تعرضت للاحتيال من قِبل شيف برازيلي، ادعى أنه مندوب لإحدى الشركات الكبرى تصنيع معدات الطهي.

وسردت الحربي قصتها عبر حسابها على موقع “تويتر” قائلة: “أمتلك مشروعاً منزلياً صغيراً في المدينة المنورة متخصصاً في الطهي وتقديم الوجبات، وأتابع أشهر برامج الطهي في العالم العربي والعالم”.

وتابعت قائلة “شاهدت إعلاناً لشخص يقول إنه أحد أشهر الطهاة في البرازيل، وادعى أنه مندوب شركة كبرى لإنتاج‏ وتصنيع أدوات الطهي وبالأخص المعجنات”.

واستمرت بقولها: “تواصلت معه عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ من أجل شراء إحدى المعدات الحديثة، وتحدث أنها ستكون مقابل 2700 دولار أمريكي، وصدّقته”.

واستطردت قائلة “عندما حولت النقودَ إليه حاولت التواصل به، لكني وجدته يتهرب مني، خاصة وأنا لم أحصل على الماكينة التي وعدت بها، وأغلق بعد فترة وإلحاح مني كافة وسائل التواصل معي”.

واختتمت قائلة “أستنجد بسفارتنا في البرازيل؛ كي ترد حقي لي، وأطالبها بإنصافي، فأنا أعيش على هذا المشروع الصغير، والأمر أصابني بإحباط كبير”.

من جانبها، تابعت صحيفة “داريو دى جراند” البرازيلية القضية، وقالت إن مصدر في الشرطة البرازيلية فتح تحقيقاً في القضية، خاصة وأنها تعد إحدى الجرائم الإلكترونية المجرمة في ساو باولو، ولكنها ستتأكد في بادئ الأمر أن “الشيف” المذكور كان يتحدث من البرازيل بالأساس.

وفي السياق ذاته، حمَّل الكثير من متابعي القضية على “تويتر” الحربي مسؤولية السقوط ضحية لعملية النصب تلك، التي وصفوها بالساذجة.

وقال عدد منهم: “كيف يمكن أن تحولي مبلغاً بتلك الضخامة بكل سهولة، دون التأكد من جديته، أو حتى التأكد من موقع الشركة نفسها، والتأكد من وجود تعاملات بينها وبين هذا الشيف، وإن كان فعلياً مندوباً لديها”.

وقال آخرون: “ينبغي على السفارة الوقوف معها ورد أموالها إليها؛ لأن هذا الدور الحقيقي للسفارات والقنصليات لأي بلد”.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. سطو مسلح على عائلة وسرقتها في وضح النهار