حنان الزعاقي.. ناضلت من أجل حلمها ليتحقق بعد وفاتها

حنان الزعاقي.. ناضلت من أجل حلمها ليتحقق بعد وفاتها

الساعة 10:56 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, المراسلون, حصاد اليوم
22590
17
طباعة

المواطن _ عبدالعزيز العلي
‏”ودائماً هنالك أمل، ‏بأن يكون لنا في الغيب شيء جميل، ‏و يستحق منا الانتظار”، تلك آخر كلمات كتبتها “حنان الزعاقي” عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قبل أن يختطفها الموت بعدما كانت تحلم أن تكون معلمة للأجيال، وتتحول من العمل الإداري الذي أجبرت عليه، وبقية زملائها الذين ظلموا بتعيينهم على الكادر الإداري بدلاً من التعليمي.
ناضلت “الزعاقي”، سنوات في الدفاع عن حقوقها وحقوق زملائها خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ومراجعة وزارة التعليم، دونما أن يتحقق لها ولهم أي إنصاف، وعندما وقعت وزارة التعليم في مأزق العجز ، سمحت للإداريين بالتحويل إلى وظائف تعليمية، ليتحقق حلم “حنان” التي كانت ضمن الذين صدر لهم القرار بالتحويل، ولكن بعد فوات الأوان، فودعت الحياة بشكل مفاجئ قبل أن تباشر عملها كمعلمة عن عمر يناهز ٣٧ عامًا.
ونعت شبكات التواصل الاجتماعي “حنان الزعاقي”، واكتست بثوب الحزن بعد خبر وفاتها، خاصة أنها صاحبة السبق في المراجعة الأسبوعية للوزارة لبحث قضيتها وقضية زملائها الذين ظلموا في تعيينهم على الكادر الإداري !!.
وتقدم “المواطن”، بدورها العزاء لأهلها ومحبيها وتسأل الله أن يلهمهم الصبر والسلوان .
يذكر أن كافة الإداريين ينتظرون الإنصاف من وزارة التعليم بتحويلهم كافة على الكادر التعليمي دون شرط أو قيد لأنه حق من حقوقهم تجرعوا مرارة الحرمان منه لسنوات طويلة .

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :