انشقاقات بصفوف الجيش في تشاد بعد مقتل إدريس ديبي
اعتراضات على تولي ابنه مقاليد الحكم

انشقاقات بصفوف الجيش في تشاد بعد مقتل إدريس ديبي

الساعة 12:54 مساءً
- ‎فيالعالم, حصاد اليوم
0
طباعة
انشقاقات بصفوف الجيش في تشاد بعد مقتل إدريس ديبي نجل إدريس ديبي
المواطن- متابعة

أثار مقتل الرئيس إدريس ديبي، الانشقاقات داخل الجيش في تشاد ما تسبب في مخاوف على استقرار البلاد التي تمر بفترة حساسة على الصعيدين السياسي والعسكري.

وقتل ديبي، 68 عامًا، الاثنين الماضي، على جبهة القتال مع متمردين من جبهة التغيير والوفاق، يتمركزون في ليبيا، وهي جبهة مؤلفة من منشقين عن الجيش تشكلت عام 2016.

وتولى مجلس عسكري بقيادة الجنرال محمد إدريس ديبي السلطة خلفًا لوالده، الذي حكم البلاد 30 عامًا وكان حليفًا مقربًا من قوى غربية في قتالها ضد جماعات متطرفة.

انشقاقات بصفوف الجيش في تشاد

مخاطر الاضطرابات مرتفعة في تشاد

وقال جيروم توبيانا، المحلل المتخصص في الشؤون التشادية: ديبي الابن لديه دعم جزئي فحسب من الجيش، إنه فتيّ وليس كوالده، ولم يكن أبدًا متمردًا، ولكن داخل الجيش هناك بالفعل جماعتان على الأقل.

وقال دبلوماسي غربي إنه رغم أن جبهة التغيير والوفاق في تشاد ليست قوية بما يكفي للتغلب على المجلس العسكري الحاكم الجديد، فإن مخاطر الاضطرابات تبقى مرتفعة، بحسب موقع سكاي نيوز.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر دبلوماسي لها: هذه الجماعة المتمردة وحدها ليست تهديدًا كافيًا لإسقاط الحكومة، لكن جماعات أخرى قد تستغل هذه الظروف، متابعًا: ديبي الشاب سيضطر على الأرجح لعقد بعض الاتفاقات ليحظى بما يكفي من الدعم للفترة الانتقالية.

انشقاقات بصفوف الجيش في تشاد

مشاركة الزعماء الأفارقة في جنازة ديبي رغم التحذيرات

وكان عدد من الزعماء الأجانب، من بينهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد بدأوا في التوافد على العاصمة نجامينا، للمشاركة في جنازة إدريس ديبي، ووصل أيضًا الرئيس الغيني ألفا كونديو وعدد آخر من الزعماء الأفارقة، رغم تحذيرات من المتمردين بأن على الزعماء الأجانب عدم الحضور لأسباب أمنية.

انشقاقات بصفوف الجيش في تشاد

 


شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

5 معلومات عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

تصدر اسم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محركات البحث