بعثوا رسالة لوزير الرياضة

دور مهم وفعال للمتطوعين السعوديين بكأس العالم

2022-11-30 الساعة 11:15
دور مهم وفعال للمتطوعين السعوديين بكأس العالم
المواطن - متابعة

عبر المتطوعون السعوديون عن فرحتهم وفخرهم باختيارهم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، للمشاركة في تنظيم فعاليات ومباريات بطولة كأس العالم 2022 في قطر.

رسالة فخر

وقال أحد المتطوعين، في حديث لقناة الإخبارية اليوم الأربعاء بالتزامن مع مباراة المنتخب السعودي والمكسيك، إن التنظيم عالمي وتشرفنا بخدمة الدول العربية ولنا الفخر والعز إننا ننتمي للمملكة.

وتوجهت إحدى المتطوعات بالشكر لوزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، بسبب دعمه المعنوي والتحفيزي لهم خلال لقاء جمعهم معه، وأشاد وزير الرياضة بشغف الشباب السعودي، والمهارات والمعارف التي اكتسبوها خلال المونديال.. مثمنًا جهودهم في تمثيل السعودية، وكفاءتهم أمام المشجعين من شتى أنحاء العالم.

اختيار المتطوعين

ويأتي اختيار المتطوعين من قبل الفيفا، بالتعاون مع برنامج تبادل المعرفة والتطوع التابع للاتحاد السعودي لكرة القدم. وقد اختار الاتحاد الدولي 400 متطوع من الجنسين من أصل نحو 1200 متقدم ومتقدمة سعوديين؛ لتقديم يد المساعدة في تنظيم فعاليات المشجعين ومباريات المونديال، من خلال مهام لوجستية متنوعة.

وينسجم اختيار الفيفا للمتطوعين وبرنامج تبادل المعرفة والتطوع للاتحاد السعودي لكرة القدم مع مستهدفات رؤية السعودية 2030، التي تستهدف تسجيل مليون متطوع سعودي، وإكساب المتطوعين المعرفة والخبرة في إدارة الأحداث الرياضية الكبرى التي تستضيفها السعودية مستقبلاً؛ إذ يسعى البرنامج إلى تطوير المهارات الأساسية ومهارات المستقبل، وتنمية المعرفة وتوطينها، ولاسيما في إدارة الحشود، والتنظيم وفق أفضل الممارسات العالمية؛ وهو ما ينمي قدرات الشباب السعودي من الموهوبين والمبدعين.

أهمية المشاركة

وقالت البوابة الرسمية لمونديال قطر 2022: يسرنا الترحيب بفريق المتطوعين الذي يضم ٢٠,٠٠٠ شخص من أنحاء العالم، سيسهمون في تحقيق استضافة ناجحة لأول نسخة من البطولة التي تقام في الوطن العربي لأول مرة. وسيشكل المتطوعون عنصراً فاعلاً في عمليات البطولة من خلال استلامهم ما يزيد على ٣٠ دوراً مختلفاً يقدمون من خلالها الدعم لـ ٤٥ جانباً تشغيلياً.

يذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، اختار نحو 3 آلاف متطوع من مختلف الجنسيات، وتُشكِّل نسبة السعوديين نحو 12% منهم. وتنقسم النسبة بين الشباب والفتيات ممن لهم تاريخ في التطوع داخل السعودية.