العريفي: أتجاهل إساءات “تويتر” ولا أحمل ضغينة لأصحابها

العريفي: أتجاهل إساءات “تويتر” ولا أحمل ضغينة لأصحابها

الساعة 12:17 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
620
2
طباعة
00

  ......       

أكّد الشيخ الدكتور محمد العريفي -الداعية والأكاديمي المعروف- تجاهله للإساءات وعبارات السبّ والشتم التي تصل إليه عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مشيراً إلى أنه لا يلتفت إليها ويتجاهلها تماماً.

وقال الشيخ العريفي خلال محاضرة ألقاها في ديوانية الدكتور محمد بن مران بن قويد الثقافية بالرياض تحت عنوان “مقومات النجاح الدعوي”: “إن تغريدات وروابط كثيرة تصل إلى حسابي يومياً بتويتر تحمل مضامين السخرية والاستهزاء، فلا أعيرها أي اهتمام ولا أطلع عليها وأزيلها على الفور”، لافتاً إلى أنه لا يحمل أي حقد أو بغضاء على أصحابها، بل يدعو لهم بالهداية والصلاح، ولو التقى واحداً منهم لصافحه واحتفى به.

وقال العريفي: “إن الدعوة إلى الله تحتاج إلى مقومات لينجح الداعية في عمله الدعوي، وينعكس تأثيره وفاعليته على المتلقين”.

وأضاف العريفي أن من أبرز تلك المقومات إخلاص النية في العمل واحتساب الأجر لله بعيداً عن حظوظ الناس، إلى جانب طلب العلم الشرعي الصحيح ووضوح المرجعية في شؤونه الدعوية.

وشدد العريفي على ضرورة الرفق في الدعوة، وتحمل الأذى والصبر على ذلك، والعلم بفقه الواقع والأولويات، مع مراعاة تلمس جانب المصلحة العامة.

من جهته، أشار الدكتور محمد بن قويد أن الديوانية عبارة عن ملتقى ثقافي اجتماعي لنخبة من كِبار العلماء والمثقفين ووجهاء المجتمع، يعقد بهدف طرح عددٍ من الموضوعات المهمة التي تلامس الواقع وتلبي احتياجاته ونشر الثقافة والحوار، لافتاً إلى أنها تعقد في أول اثنين من كل شهر هجري بعد صلاة العشاء في منزله في حي الوادي بمدينة الرياض.


قد يعجبك ايضاً

تويتر يطلق ميزة Moments لهواتف أندرويد وآيفون

أطلق موقع تويتر خاصية Moments  للجميع هذا العام،