أبو سن وميدو والمنسدح.. مشاهير استغلوا مواقع التواصل فأطاح بهم المجتمع
بلاغات المواطنين ورفضهم لأفعالهم وبذاءتهم قادت الجهات الأمنية لضبطهم

أبو سن وميدو والمنسدح.. مشاهير استغلوا مواقع التواصل فأطاح بهم المجتمع

الساعة 1:22 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
13025
1
طباعة
7708714D-0DB4-4398-8DC7-E06040D14C83

  ......       

المواطن – عبد الرحمن دياب-  الرياض

لا يعني الأمن فقط حمل السلاح، بل يمكن أن يكون متابعة ردود الأفعال الداخلية إزاء أي محاولة للخروج عن القانون أو الدين أو الآداب العامة، وهو ما وضح بشكل أكثر تفصيلًا بعد القبض على أشهر ثلاثة على مواقع التواصل الاجتماعي “سناب شات”، و”يو ناو”، وهُم أبو سن، وميدو، والمسندح الذين احتموا بتكنولوجيا، فأغضبوا مجتمعًا، فثار عليهم، فسقطوا، وهم الآن نادمون.

قصة الأول تحمل تفاصيل عديدة، ربما لأنه كان شابًا صغيرًا ذاع صيته على “يو ناو” بخفة دمه، ولكن يبدو أن الأمر لو زاد عن حَده انقلب ضده، لأنه أُوقف بعد انتهاكه للمادة السادسة من الجرائم المعلوماتية، التي تنص على إنتاج ما من شأنه المساس بالنظام العام، والآداب العامة، والقيم الدينية، وحرمة الحياة الخاصة .

ويواجه “أبو سن” الذي أصبحت قضيته على طاولة هيئة التحقيق والادّعاء العام، عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى ٥ سنوات، وغرامة مالية لا تتجاوز ٣ ملايين ريال، أو إحدى هاتين العقوبتين، وذلك بعد استعمال برنامج البث المباشر “يو ناو” بشكل مسيء.

وتسبب “أبو سن” في إيذاء نفسه، وتعريض حريته للخطر، ليخرج قبل أيام من السجن بكفالة، وينتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو، وهو يعلن توبته عمّا نشره من مقاطع مصوّرة، وهو يحادث فتاة أمريكية تُدعى كرستينا.

وقال “أبو سن” في الفيديو: “خلاص توبة.. ما عاد في فلة خلاص”.

أما “ميدو”، فتمكّنت فرق مكافحة المخدرات في منطقة الرياض، أمس الأحد، من القبض عليه بعد ترويجه للمخدرات، حيث لم يستخدم التواصل الاجتماعي بمفهومها الواضح الهادف، بل جعل من “سناب شات” وكرًا إلكترونيًا له بهدف ترويج سمومه والإيقاع بضحاياه.

وتمكّنت المديرية العامة لمكافحة المخدرات من ضبطه بعد تعدد البلاغات ضده، وعُثر بحوزته على كمية من مادة الحشيش المخدرة كانت جاهزة للتوزيع.

وثالثًا، المسندح، الذي كان يستخدم “سناب شات” أيضًا، ولكن لترويج سمومه اللفظية، حيث كان يستخدمه بشكل مسيء، وتمّ متابعته من قِبل شرطة الرياض، وورد في مقطع له عبارات وألفاظ نابية.

وما فعله الشاب الثلاثيني لم يمر مرور الكرام بالنسبة للمجتمع الرافض لمثل هذه التصرفات والأفعال، حيث لاقت تلك المشاركات ردود أفعال لدى شريحة كبيرة من أفراد المجتمع، مستهجنين ما ورد في تلك المقاطع، مطالبين بالأخذ على يده وضبطه.

وبالفعل، تمكّنت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الرياض، من تحديد هوية الشخص وضبطه، ليتم إيداعه مركز الشرطة المختص، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادّعاء العام، لتطبيق نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بحقه، حسب الاختصاص.

الأمثلة عديدة، والواقع يُثبت أن المجتمع رافض لما هو شاذ، يحاول تطهير ذاته بذاته، ويؤكد أن الحرية ليست مشروطة بالتجاوز أو المخدرات، ولكم في الثلاثة عبرة.


قد يعجبك ايضاً

هيئة أموال القاصرين ومركز المعلومات الوطني يتفقان على تبادل المعلومات لخدمة المواطنين

المواطن – الرياض وقّع رئيس الهيئة العامة للولاية