الربيعة لـ”المواطن”: رؤيتنا المستقبلية لمركز الملك سلمان أن يكون الأنموذج العالمي إغاثيًّا وإنسانيًّا
بعد تحقيق المركز الأول في الدول المانحة.. بمبلغ 54 مليار ريال في 2014

الربيعة لـ”المواطن”: رؤيتنا المستقبلية لمركز الملك سلمان أن يكون الأنموذج العالمي إغاثيًّا وإنسانيًّا

الساعة 11:45 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
3290
0
طباعة
المساعدات الإنمائية9
المواطن- محمد عامر

  ......       

أكد المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة لـ”المواطن” أن مركز الملك سلمان يهدف إلى أن يكون أنموذجًا عالميًّا في أعمال الإغاثة، مؤكدًا أنه يجري حاليًّا عمل قاعدة بيانات رقمية للمركز توضح الإحصائيات لأنشطة وأعمال المركز، وستكون متاحة للجميع.

جاء ذلك خلال إطلاقه- مساء اليوم الأحد- تقرير المساعدات الإنمائية الرسمية التي قدمتها المملكة خلال 10 سنوات من عام 2005م إلى 2014م، وذلك بنسبة 1.9% من الدخل القومي الإجمالي للمملكة، محققة بذلك المركز الأول، والمركز الرابع في مجموعة الدول المانحة، وذلك في فندق الإنتركونتننتال بالرياض.

وأبان “الربيعة” لـ”المواطن” أن المركز يقوم بأعمال متنوعة ونوعية في البرامج التي يقوم بها من حيث الغذائية والصحية والتعليمية، بينما يجري العمل على وضع برامج تدريبية.

وقال “الربيعة” خلال كلمة له على هامش الاحتفال: “نسعد اليوم بإطلاق تقرير المساعدات الإنمائية الرسمية للمملكة العربية السعودية، الذي تم إعداده بمشاركة مشكورة من وزارة الخارجية، ووزارة المالية، والصندوق السعودي للتنمية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المملكة”.

ورفع أسمى عبارات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين وولي ولي العهد على ما تحقق من إنجازات جسدها هذا التقرير، مبينًا أن المملكة انطلقت في إحرازها منذ منتصف القرن الماضي وفقًا لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف والتزاماتها الأخلاقية التي توجب عليها إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج؛ وهو ما جعلها نموذجًا يحتذى به في المجال الإغاثي والخدمات الإنسانية التي تقدمها للبشرية دون توجهات سياسية أو اعتبارات الدين أو العرق أو اللون.

وأضاف أن مسيرة العمل الإغاثي والإنساني في المملكة شهدت تناميًا متسارعًا خلال الفترة الماضية، وهو ما جعلها في صدارة الدول المانحة للمساعدات الإنسانية والإنمائية، مبينًا أن ما يميز هذه المسيرة الإنسانية تركيزها على ثلاثة مقومات؛ أولها الاستجابة العاجلة والتدخل السريع فور حدوث الأزمات الإنسانية، حيث تستنفر المملكة جهودها الإغاثية رسميًّا وشعبيًّا لرفع معاناة المناطق المتضررة؛ ليتمكن المنكوبون من العودة إلى حياتهم الطبيعية، وثانيها ارتفاع حجم المساعدات سواء الإنسانية أو من خلال القروض والمنح للبلدان النامية؛ حيث بلغ حجم المساعدات عام 2014م، (54) مليار ريال سعودي وذلك بنسبة 1.9% من الدخل القومي الإجمالي للمملكة محتلة بذلك المركز الأول، والمركز الرابع في مجموعة الدول المانحة، وثالثها العطاء الشعبي؛ حيث لم تقتصر المساعدات على المخصصات الرسمية، بل إن المبادرات الإنسانية وحملات الإغاثة الشعبية التي يطلقها قادة هذه البلاد تُعد داعمًا قويًّا للجهود الإغاثية والإنسانية الموجهة لإحداث التوازن في مناطق الاحتياج.

ولفت “الربيعة” إلى أن تدفق العطاء السعودي الرسمي والشعبي بهذه الصورة المشرفة أكد الحاجة إلى تنظيم مساراته، وتنسيق جهود القائمين عليه عبر استحداث منظومة متطورة ومتخصصة؛ وهو ما استشعره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حيث وجه بإنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ليكون قناة رسمية مخولة بإيصال المساعدات من الداخل لمستحقيها في الخارج، وقد أصبح هذا المركز بما حققه من إنجازات خلال عام نموذجًا يحتذى به في إدارة العمل الإغاثي.

المساعدات الإنمائية10

المساعدات الإنمائية9

المساعدات الإنمائيةالمساعدات الإنمائية5

المساعدات الإنمائية2 المساعدات الإنمائية3 المساعدات الإنمائية4  المساعدات الإنمائية6 المساعدات الإنمائية7 المساعدات الإنمائية8

الربيعة الربيعة1 الربيعة2 الربيعه3

 

 

 


قد يعجبك ايضاً

نائب وزير العمل لـ”المواطن” : القطاع غير الربحي سيولّد فرصاً وظيفية هائلة

المواطن – محمد عامر قال نائب وزير العمل